إنا شعوبيون!


إنا شعوبيون!

عبد الستار نورعلي

كُتبّتْ القصيدة بتاريخ 6 كانون الثاني 1998، ونُشرتُ في حينها بصحيفة (ريگاي كوردستان) في أربيل، وعدد من مجلات وصحف المهجر. وأعيد اليوم نشرها ليطلع عليها جمهور القرّاء الأعزاء:

إنّا شعوبيونَ،

إنْ كانَ الذي نريدُهُ العدلَ،

وإنْ كانَ الذي نقولهُ الحقَّ،

وما يجري على الأرضِ

هو الباطلُ والفسقُ،

وريحُ الجاهليّةْ.

إنّا شعوبيونَ،

إنْ قلْنا بأنَّ الفقراءَ الضعفاءَ

والمساكينَ اليتامى

يرثونَ الأرضَ والجنةَ،

حكمَ الأغلبيّهْ.

إنّا شعوبيونَ،

إنْ قلنا بأنَّ الزنجَ قد ثاروا على الإقطاعِ،

أنَّ القرمطيْ كانَ اشتراكياً

يقودُ الناسَ ضد السادة الباغينَ

ماكانوا رعاعاً

بل رعاةً لقضيّهْ.

إنّا شعوبيونَ،

إذ ننظرُ في التاريخ،

نجلو الزيفَ عن خلافةٍ

مسروقةٍ

مطعونةٍ

طاغيةٍ..

فيها الجواري حكماءُ القوم،

والخليفةُ المنصورُ في حضن بَغيّهْ.

إنا شعوبيون، ياعليُّ،

إذ نراك صوتَ العدلِ،

والمظلومِ

والمقهورِ

والجائعِ،

سيفَ الحقِّ ضد البغيِّ،

والرشوةِ، والزيفِ،

ورمزاً للمروءاتِ النقيّهْ.

إنّا شعوبيون،

إذ نرفضُ حكمَ الأجنبيِّ الغاصبِ المحتلِّ،

صوتَ الداعرِ المُختلِّ،

والمرتدِّ عن غضبِ الهويّهْ.

إنّا شعوبيون،

إذ نعقدُ فوق الصدرِ حبَّـاً

وردةً حمراءَ،

أو خضراءَ،

أو بيضاءَ،

شوقَ العنفواناتِ الأبيّهْ.

إنّا شعوبيونَ،

هلّلنا لتموزَ،

وقاومْنا مغولَ القرنِ

في رمضانَ،

في آذارَ،

دافعْنا دفاعَ الموتِ

في وجهِ خيول الهمجيّهْ.

إنّا شعوبيون،

إذ ثرْنا،

وقاومْنا على قممِ الجبالِ

نطالبُ السلطانَ حقّاً ضاعَ منّا

في ملفّاتِ المصالح،

في دهاليز العواصمِ

خلفَ أمواج البحارِ الأجنبيّهْ.

إنّا شعوبيون،

إذ قلْنا بأنَّ ساطعَ الحُصريَّ تركيٌّ

تزيّى بالبداوةِ والعروبةِ

بين خيماتٍ سخيّهْ.

إنا شعوبيون،

إذ نعشقُ شعرَ جواهريِّ العصرِ،

صوتاً هادراً فوقَ المنابرِ،

وهو يُنشدُ،

وهو يغضبُ،

وهو بينَ مرابع الغرباءِ

محفوفاً بأزهارٍ وانوارٍ،

ومحزوناً يناجي دجلة الشرفاءِ،

لا اللقطاءِ،

وهو يموتُ منزوعَ الهويَّهْ!

إنَا شعوبيونَ،

إذْ نقرأُ رأسَ المالِ،

إنجلزَ، ولينينَ،

جلالَ العظمِ،

أو نصرَ بنَ حامدَ،

أو نناقشُ خلفَ أبوابٍ خفيّهْ!

إنّا شعوبيون،

وهو الجمعُ من شعبٍ،

فمَنْ يعشقُ كلَّ الناسِ في الأرضِ،

يلاقي خنجرَ الشبهةِ والتهمةِ،

لا يحوي الخصالَ العربيّهْ!

إنّا شعوبيون،

إذ نزرعُ زهرَ الغدِّ،

لا نزرعُ رملَ الجاهليّهْ!

عبد الستار نورعلي

الأربعاء 17 تموز 2019

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close