المعارضة التركية تعلق على مقتل دبلوماسي في كوردستان وتوجه رسالة لأربيل وبغداد

قال زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي (المعارضة الرئيسية) كمال قليجدار أوغلو، إن تركيا لا يمكنها أن تتسامح أبدًا مع الهجوم المسلح الذي استهدف موظفي القنصلية التركية بمدينة أربيل عاصمة اقليم كوردستان.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده قليجدار أوغلو، في مطار أسن بوغا الدولي في العاصمة أنقرة، حول الهجوم الذي أدى إلى مقتل أحد موظفي القنصلية التركية بأربيل.

وأضاف قليجدار أوغلو، “ينبغي على كل جيراننا وجميع الدول، أن يعلموا بأن دبلوماسيينا والعاملين في الخارج يمثّلون بلادنا، وأي هجوم عليهم هو هجوم على الجمهورية التركية”.

وأشار إلى أن تركيا لن تتسامح أبدًا مع الهجوم المسلح الذي استهدف القنصلية، وأنها عازمة على معرفة تفاصيل الهجوم وأسبابه.

ولفت قليجدار أوغلو، إلى أنه تلقى نبأ مقتل موظف القنصلية التركية في أربيل ببالغ الحزن.

وأردف أن تعرض الموظف التابع لوزارة الخارجية التركية لهجوم في أحد مطاعم أربيل ومقتله إثر الهجوم، نبأ أحزن الجميع.

وكشف قليجدار أوغلو، أنه اتصل بوزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، وتلقى منه معلوماتٍ حول الهجوم.

وقال “زودني وزير الخارجية بالمعلومات المتوفرة. بطبيعة الحال، يعتبر القبض على الجناة أهم مطلب لنا في هذه المرحلة. الاتصالات مستمرة مع كل من بغداد وأربيل. نأمل أن يتم القبض على الجناة في أقرب وقت، ومعاقبتهم”.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت وزارة الخارجية التركية، في بيان، أن هجوما مسلحا استهدف موظفين في القنصلية التركية، أثناء تواجدهم خارج مبنى القنصلية في أربيل، ما أدى إلى مقتل أحد الموظفين.

وأضاف البيان، “نواصل اتصالاتنا مع السلطات العراقية والمسؤولين المحليين للعثور على منفذي الهجوم بأسرع وقت”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close