” جيل الصحراء ” ديوان شعر جديد للشاعر الحيفاوي أنور سابا

كتب : شاكر فريد حسن

عن منشورات دار الحديث للإعلام والنشر في عسفيا ، لصاحبها الناشر والكاتب فهيم أبو ركن ، صدر ديوان شعر جديد بعنوان ” جيل الصحراء ” للشاعر الحيفاوي أنور سابا ، جاء في 114 صفحة من الحجم الأنيق ، وصمم غلافه الشاعر نفسه .

وكتبت الشاعرة د. علا عويضة على الغلاف الأخير للديوان قائلة : ” كلمات كبرت عند دمعة الالم والفراق ، تحمل صوت شاكر تسكنه حرقة الغياب ، لوعة الرحيل ودمعة الحنين ، شاعر يبحث عن منارة في متاهات الضياع العبثي المبعثر على صفحات الحياة .

شاعر يلفّه الاغتراب في عالَم تُسيطر عليه الأزمات وفي زمن تسقط فيه الاحلام ، المحبة التسامح .

أنور سابا شاعرٌ قلقٌ يبوح بما يكتمن في قلبه في لوحات شعرية ، في قصائد مشحونة بالألم والحزن ، تتكأ على الدِّين ، الاسطورة ، التناص وغيرها من الأساليب الفنية ، وتعكس اوجاع الحياة ، والوان الاغتراب .

أنور سابا شاعرٌ لا ينفصل عن الواقع ولا يهرب الى مدارج الاحلام ، في عينيه تسافر ألف قضية وألف لوحة حائرة ، وفي قصائده تسافر غيوم حزينة وأسئلة تائهةٌ ” .

ويحتوي الديوان على مجموعة من القصائد تدور حول موضوعات متنوعة ، لكنها تلتقي حول أوجاع الوطن وهموم الانسان الفلسطيني والعربي وقلقه اليومي واحزانه وأشجانه واحلامه .

صاحب الديوان أنور سابا من مواليد العام 1947في مدينة الكرمل حيفا ، بعد النكبة سكن مع أسرته بقرية الجش ، ثم انتقل للسكن في عكا ، بعدها عاد إلى حيفا ، حيث يقيم حتى الآن . وهو خريج معهد التخنيون بموضوع الهندسة . أحب الكتابة منذ الصغر ، وكتب الشعر منذ حداثته ، لكنه ابتعد عن عالم الادب فترة من الزمن ، ثم عاد لممارسة ومزاولة هوايته المحببة ، حيث نشر قصائده في عدد من الصحف المحلية ، وشارك في مهرجانات شعرية وادبية عديدة .

وصدر له ديوان ” عزف على خاصرة الكلمة ” وديوان ” فراشات على الورق ” .

تغلب على نصوص أنور سابا هواجس البحث عن الهوية والوطن الذي يعيش في وجدانه ، وفي كل نبضة من نبضات فؤاده وروحه ، حيث تتشابك همومه الذاتية وهواجسه واوجاعه مع المرأة والمكان والإنسان فوق كل ارض .

وهو يجذبنا بعزف انامله ، إذ يبدع بحروفه المتناغمة على الورق صورًا يرسمها بدقة في السبك وجمال في الايقاع ، ناثرًا كلماته كحبات اللؤلؤ مجتمعة في نصوص مسبوكة بمهارة واتقان .

تحية لأنور سابا ونهنئه بصدور ديوانه الشعري الثالث ” جيل الصحراء ” ، وتمنياتي له بالمزيد من العطاء والابداع والتألق الدائم .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close