ظريف: نأمل بتهدئة التوتر مع أميركا

صرّح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الخميس، إنه يعتقد أن بلاده والولايات المتحدة كانتا على بعد “دقائق قليلة فقط من الحرب” بعد أن أسقطت إيران طائرة تجسس أميركية بدون طيار الشهر الماضي.

إلا أن ظريف نوّه إلى إنه ما زال يأمل في أن يمكن حل التوترات المتصاعدة بطريقة أو بأخرى.

جاء كلام ظريف في مناقشة واسعة النطاق مع وسائل الإعلام التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها على هامش زيارته للأمم المتحدة.

كذلك أضاف ظريف أن إيران قد تعدل عن التحركات الأخيرة لتجاوز حدود تخصيب اليورانيوم المنصوص عليها في اتفاقها النووي مع القوى العالمية.

كما تابع: “نمضي قدما، ولكن يمكن العدول عن ذلك بمجرد أن يكون الجانب الآخر مستعدا لتنفيذ التزاماته”.

يذكر أن التوترات تتصاعد بين إيران والولايات المتحدة منذ أن قرر الرئيس دونالد ترمب انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، إن القيود الأميركية على تنقل الدبلوماسيين الإيرانيين في نيويورك “غير إنسانية بالأساس” وهي “بالتأكيد ليست عملا وديا”.

كما اتهم وزير الخارجية الإيراني، واشنطن بشن “حرب اقتصادية” على المواطنين الإيرانيين واعتبرها ترقى إلى حد الإرهاب و”بمجرد أن تتوقف يمكن أن تعقبها أمور أخرى” لتهدئة التوتر.

أيضا أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الذي يزور مدينة نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن الولايات المتحدة سمحت له دخول ثلاث بنايات في المدينة فقط.

وبحسب ما نقلته وكالة “فارس” الإيرانية للأنباء، فقد أشار وزير الخارجية الإيراني في تغريدة له إلى القيود المفروضة على تحركاته من قبل الإدارة الأميركية، مؤكداً أنه يُسمح له بدخول ثلاث بنايات فقط.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close