ترنيمة حائـكةٍ سيلـيـزيّـة* – للشاعرة الألمانية لويزه أستون (1814-1871 ) –


ترنيمة حائـكةٍ سيلـيـزيّـة* – للشاعرة الألمانية لويزه أستون (1814-1871 ) –

ترجمة د. بهجت عباس

عندما يُخَـيِّـم الهـدوءُ على الجِّـبـال ،

يصلصل جدولُ الطّـاحـونة بعنفٍ أكثـرَ،

خلال السَّـقـف القـُشِّـيِّ يَـسترق القمـرُ السّمعَ

في شكوى صامتـة ؛

عندما يرتعش السِّـراج وَهْـناً

في الركن، على المعبد،

تسـقط يـدايَ

تَـعِـبتيْـن في حُـجْـري .

**

لذا جـلستُ غالـباً

حتى أعمـاقَ الليل ،

حالمةً بعَـيْـنَـيْـن مُفَـتَّحتَـيْـن ،

لا أدري، ما دار في خَـلدي ؛

ولكنَّ الدّمـوعَ سـقطت ساخـنةً دوماً

على يـديَّ –

ساءلتُ نفـسي في مُخيّـلـتي ،

أما لهذا الشَّـقـاءِ من آخـِر؟

**

مات أبـي ،

منذ عام تـقريـباً –

كمْ وديعـاً ومُبـارَكـاً كان

عندما نام على نَـعـشـِه !

أخذ أحـبّ ُالنّـاس إليَّ عـُدَّ تَـه

ليساعـدَنـا في المُـلِـمّات ،

لم يعـُدْ إلينـا أبـداً ،

فقـد رمـاه النّـاطورُ مـيتـاً

**

غالبـاً ما تقـول النّـاس :

” أنتِ جِدُّ يافـِعـةٍ وجميـلة ،

ولكـنْ شاحبـةٌ جـدّاً وحَـزينة ،

هلْ يجب عليكِ أنْ تَـهلـِكي ألمـاً ؟”

” لستُ شاحـبةً ولا حـزيـنـةً أيضاً ”

كذا يقـول المـرء بسهـولة ،

حيث في السّـماء الواسعـة

لا أجـدُ نجمةً صغيرة لي بعد هذا .

**

جاء إليَّ صاحبُ المعـمل ،

وقال لي : “يا صغيرتي الحبيـبة ،

أعـرف جيّـداً ،

كم هم أهلُـكِ في فاقـة وشَجَـن؛

لذا إذا أردتِ الـراحةَ معي ،

ليـاليَ ثـَلاثـاً وأربـعَ،

انظـري، قطـعـةُ الذهب البـرّاقـةُ هذه !

هيَ مُـلـكـُكِ فـوراً !”

**

لمْ أعرفْ ، ماذا سـمعتُ-

أيتها السّـماءُ كـوني عادلـةً

واتركيني لشَـقائـي ،

فقط لا تجعليـني سيـئةً !

أوه، لا تجعليـني أغـرقُ !

لا أستطيع أن أتحمّـلَ أكـثرَ،

حينما أرى أمّـي المريضةَ ،

وأختي الصّغيـرةَ في البيت !

**

الآنَ يستـريحـون كلُّهم في سكـون،

انطـفـأ ذاك الضِّـياءُ ،

فلا دموعَ تُسكَـبُ الآنَ ،

ولكنَّ الألـمَ في الصَّـدر يَحُـزّ.

يا إلهـي ، إذا لم تستـطع أن تُسعـِفَـنا،

فهـلاّ تَدَعُـنـا نمضي

إلى الأسفل عميقـاً في الـوادي،

حيث ينتـصب الصَّـفـصافُ الكئيب .

_______________________

* مقاطعة كانت ألمانية وتقع الآن في بولونيا.

من مجموعة (ستّون قصيدة ألمانية – بلغة مزدوجة – 2006- عمّان)

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close