عفرين: استمرار عمليات الخطف وابتزاز المواطنين من قبل ميليشيات المعارضة

أكدت منظمة حقوقية سورية، اليوم الجمعة، أن عمليات الخطف والابتزاز بهدف الحصول على الفدية من قبل الميليشيات المسلحة مستمرة في عفرين بغربي كوردستان (كوردستان سوريا).

منظمة حقوق الإنسان في عفرين قالت في بيان تلقت (باسنيوز) نسخة منه: «أقدمت العناصر المسلحة التابعة لفصيل الجبهة الشامية المسيطرة على قرية معرسكه باختطاف خطيب وإمام الجامع، الشيخ مصطفى خليل (50 عاماً) وابنه محمد مصطفى خليل (24 عاماً) واقتيادهما لجهة مجهولة حتى الآن، بحجة التحاق الابن بالخدمة في التجنيد الإجباري لدى الإدارة السابقة».

وأضافت أن «تلك الجهات طالبت ذويهم بدفع فدية مالية لقاء إطلاق سراحهما حيث أن أصول أغلب تلك العناصر المسلحة تعود إلى قرية مرعناز القريبة منهم».

كما اختطف المواطن أحمد بشير خليل من نفس العائلة والتهمة ذاتها، وما زال مصيره مجهولاً لغاية اليوم، وفق المصدر ذاته.

المنظمة قالت إنه «منذ أكثر من ثلاثة أعوام قام المواطن جيكر المقيم حالياً في مدينة عفرين باستئجار منزل من المواطن أبو عدنان المقيم حالياً في تركيا، قامت العناصر المسلحة بطرده من المنزل وتأجيره لمستوطن عربي معروف من قبلهم وتحصيل الأجرة لصالحهم دون دفع الإيجار للمالك أبو عدنان».

ولفتت إلى أن «هذه الحالات التي تقوم بها العناصر المسلحة كثيرة بشكل عام وفصيل الشرقية بشكل خاص».

وقالت منظمة حقوق الإنسان في عفرين، إن «هناك بعض الحالات التي مرت على القضاء وصدرت قرارات وأحكام لصالح المواطنين الكورد باستعادة منازلهم أو العودة للسكن في المنزل المؤجر، لكن العناصر المسلحة لا تعترف بالقرارات القضائية وتمزق الحكم على مرأى ومسمع من قوات الاحتلال التركي والشرطة المدنية والعسكرية دون اتخاذ أية إجراءات قانونية بحقهم».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close