التربية والتعليم ؛ بين الواقع والتحدي والحلول الحقيقية

نتائج الصف الثالث المتوسط أمر طبيعي جدا لأسباب عديدة.

مشكلة المؤسسة التعليمية والتربوية ليست وليدة اليوم ، بل منذ النظام السابق وليومنا هذا وما زاد الطين بله الحلول الحقيقة لمعالجة المشكلة المتفاقمة من قبل الحكومة لم تكون بمستوى المطلوب في ناحية البني التحتية أو المنهاج التعليمية والتربوية وتطوير قدرات وإمكانيات من كاد إن يكون رسوله مع توفير الدعم المالي الكافي ،والمناسب لمن تقع عليه مسؤولية بناء جيل المستقبل بل كانت حلول ترقعيه ، والأصح تدميرية ليكون مستوى النتائج بهذا المستوى المتدني، ويكون الخيار البديل للأسر المدارس الخاصة( الأهلية ) ومعظمها مشاريع تجارية وربحية وليست تعليمية .

ليس من باب الظن أو الافتراء من يقف وراء تدمير هاتان المؤسستين عدة جهات داخلية وخارجية مخططاتها تدمير العقلية والنفسية العراقية في جانب طلب العلم والتعلم ، لهذا تعمل على وضع كل العراقيل لتحقيق مكاسبها ومصالحها بالدرجة الأولى وحكومتنا غارقة في بحر السعي نحو المكاسب والمنافع السلطوية والوعود .

هذه النتائج ليست نهاية العالم أو نستلم ونقف أسرى ظروف وتحديات صعبة للغاية والمفروض على البلد وأهله ،لذلك علينا جميعا إن نتعاون نتكاتف مثلما وقفنا اغلب العراقيين في مواجهة داعش ، وقدموا الغالي والنفيس من الوطن والمهمة في دعم المؤسسة التعليمية لا تختلف تمام عن دعم كل من في الدفاع عن الوطن والعقيدة ،وهي مهمة صعبة وواجب وطني على الكل من اجل مصلحة البلد وأهله وللأجيال القادمة .

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close