توقف تام لعمل المستشفيات و المراكز الصحية في عموم العراق و المراجعين يقفون بطوابير طويلة نتيجة اضراب الملاكات الادارية في وزارة الصحة

قامت الملاكات الادرية العاملة في وزارة الصحة و المديريات التابعة لها بتنفيذ الاعتصامات التي وعدوا بتنفيذها اذا لم يتم تحقيق مبدأ المساواة في الحقوق و الواجبات و المخصصات المهنية و الخطورة لجميع العاملين في وزارة الصحة و مساواة مخصصات الخطورة البالغة (80%) اسوة بالمهن الصحية حيث شهد اليوم اضراب الملاكات الادارية في جميع المؤسسات الصحية (المستشفيات ، المراكز الصحية ، المراكز التخصصية ، المراكز التخصصية لطب الاسنان) بتنفيذ اعتصام جزئي لمدة ساعتين وذلك من اجل ان يرى جميع المسؤولين مدى حجم العمل الذي يقوم به الاداري بداء من تنضيف الارضيات و المرافق الصحية و قاطعي التذاكر و تنظيم الطبلات للمرضى و الاستعلامات و المبرمجين و المهندسين و الصيانة و مشغلي المولدات و مدخلي البيانات و سواق سيارات الاسعاف و غيرها من الاعمال حيث قامت سابقا وزارة الصحة بزيادة مخصصات الخطورة للاطباء و المهن الصحية و لم تشمل الاداريين علما ان العمل و الخطورة هي واحدة و للعلم ان الملاكات الادارية معرضة للاصابة اكثر من المهن الطبية والصحية لكون ان الطبيب و الممرض يعلم بوجود حالة مصابة فيقوم بتحصين نفسه بلبس الاقنعة و الواقيات و التعقيم بينما الاداري لا يعلم اصابة المريض بأي مرض معدي حيث يقوم بتنظيم باص الدخول و تفتيشه و نقل المريض بسيارة الاسعاف و يقوم موظف الخدمة بتنظيف صالات العمليات و الردهات و هو معرض للاصابة بدرجة كبيرة و يتعرض الاداريين للاعتداءات بشكل يومي ولا يتم ذكر ذلك بينما اذا تعرض طبيب للاعتداء وربما يكون هو المقصر تنقلب الدنيا و وكالات الاخبار عن هذا الاعتداء

حيث حددت نقابة اداريو المؤسسات الصحية مجموعة من المطالب المشروعة و هي المساواة بمخصصات الخطورة اسوة بالمهن الصحية و البالغة (80%) و و رفع التسكين و ان تكون الترقية و الترفيع من تاريخ الاستحقاق وليس من تاريخ صدور الامر و ان يعمل الاطباء و المهن الصحية في مجال عملهم في الطب و التمريض و المختبرات و ان لا يتهربوا من هذا العمل المقدس و النبيل و اخذ عمل الاداريين في المؤسسات حيث ان الوكيل الاداري في الوزارة و المعاونين الاداريين في مديريات الصحة يجب ان يكونوا اداريين حسب الضوابط ولكن نرى الاطباء يتسنمون هذه المناصب ناهيك عن باقي المناصب الادارية التي تسنمها الاطباء و تركوا المستشفيات والمرضى و يحصلون على مخصصات الخطورة للعلم ان النقابة حريصة على المرضى و المراجعين حيث قامت بتنفيذ الاعتصام لمدة ساعتين يوميا و حددت يوم الاربعاء ان يكون اعتصام عام و شامل في جميع انحات العراق اذا لم يتم الاستجابة للمطالب المشروعة حيث تعاون معنا الكثير من اعضاء مجلس الوزراء و تم رفع مطالب الى مجلس الوزراء بينما نرى تعنت وزارة الصحة تجاه ابنائها وتعاملهم معاملة تفرقة بين جميع الموظفين  .

 

قامت الملاكات الادرية العاملة في وزارة الصحة و المديريات التابعة لها بتنفيذ الاعتصامات التي وعدوا بتنفيذها اذا لم يتم تحقيق مبدأ المساواة في الحقوق و الواجبات و المخصصات المهنية و الخطورة لجميع العاملين في وزارة الصحة و مساواة مخصصات الخطورة البالغة (80%) اسوة بالمهن الصحية حيث شهد اليوم اضراب الملاكات الادارية في جميع المؤسسات الصحية (المستشفيات ، المراكز الصحية ، المراكز التخصصية ، المراكز التخصصية لطب الاسنان) بتنفيذ اعتصام جزئي لمدة ساعتين وذلك من اجل ان يرى جميع المسؤولين مدى حجم العمل الذي يقوم به الاداري بداء من تنضيف الارضيات و المرافق الصحية و قاطعي التذاكر و تنظيم الطبلات للمرضى و الاستعلامات و المبرمجين و المهندسين و الصيانة و مشغلي المولدات و مدخلي البيانات و سواق سيارات الاسعاف و غيرها من الاعمال حيث قامت سابقا وزارة الصحة بزيادة مخصصات الخطورة للاطباء و المهن الصحية و لم تشمل الاداريين علما ان العمل و الخطورة هي واحدة و للعلم ان الملاكات الادارية معرضة للاصابة اكثر من المهن الطبية والصحية لكون ان الطبيب و الممرض يعلم بوجود حالة مصابة فيقوم بتحصين نفسه بلبس الاقنعة و الواقيات و التعقيم بينما الاداري لا يعلم اصابة المريض بأي مرض معدي حيث يقوم بتنظيم باص الدخول و تفتيشه و نقل المريض بسيارة الاسعاف و يقوم موظف الخدمة بتنظيف صالات العمليات و الردهات و هو معرض للاصابة بدرجة كبيرة و يتعرض الاداريين للاعتداءات بشكل يومي ولا يتم ذكر ذلك بينما اذا تعرض طبيب للاعتداء وربما يكون هو المقصر تنقلب الدنيا و وكالات الاخبار عن هذا الاعتداء

حيث حددت نقابة اداريو المؤسسات الصحية مجموعة من المطالب المشروعة و هي المساواة بمخصصات الخطورة اسوة بالمهن الصحية و البالغة (80%) و و رفع التسكين و ان تكون الترقية و الترفيع من تاريخ الاستحقاق وليس من تاريخ صدور الامر و ان يعمل الاطباء و المهن الصحية في مجال عملهم في الطب و التمريض و المختبرات و ان لا يتهربوا من هذا العمل المقدس و النبيل و اخذ عمل الاداريين في المؤسسات حيث ان الوكيل الاداري في الوزارة و المعاونين الاداريين في مديريات الصحة يجب ان يكونوا اداريين حسب الضوابط ولكن نرى الاطباء يتسنمون هذه المناصب ناهيك عن باقي المناصب الادارية التي تسنمها الاطباء و تركوا المستشفيات والمرضى و يحصلون على مخصصات الخطورة للعلم ان النقابة حريصة على المرضى و المراجعين حيث قامت بتنفيذ الاعتصام لمدة ساعتين يوميا و حددت يوم الاربعاء ان يكون اعتصام عام و شامل في جميع انحات العراق اذا لم يتم الاستجابة للمطالب المشروعة حيث تعاون معنا الكثير من اعضاء مجلس الوزراء و تم رفع مطالب الى مجلس الوزراء بينما نرى تعنت وزارة الصحة تجاه ابنائها وتعاملهم معاملة تفرقة بين جميع الموظفين  .

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close