دراسة: 60 بالمئة من الموظفين يتعاطون الرشوة

دراسة: 60 بالمئة من الموظفين يتعاطون الرشوة –

جولة في مواقع الخدمة العامة

في بلد العجائب والغرائب (ليس العراق الذي نعرفه) نسمع العجب العجاب كما في  خبر سمعته الان من احدى القنوات العراقية ان 60 بالمئة من موظفي العراق يتعاطون الرشوة وان المواطن العراقي يلجأ اليها أربع مرات في السنة.

يا الله هل هو هذا عراقنا الذي نفخر به وبابنائه الذين يعدون الرشوة جريمة اخلاقية قبل ان تكون جريمة يعاقب عليها القانون. الخبر يشير الى دراسة تضمنت مسحاً ضم 31 ألف موظف خدمة مدنية كما شملت مواضيع تتعلق بظروف العمل والرضا الوظيفي ونزاهة موظفي الخدمة المدنية في العراق وقضايا الرشوة والشفافية وحسب دراسة اطلقها برنامج الأمم المتحدة الانمائي ان نسب الفساد الاداري في العراق مرتفعة وتتزايد باضطراد ، وان نحو 60 بالمائة من موظفي الخدمة المدنية في العراق يتعاطون الرشاوى، كما ان العراقي يضطر إلى دفع الرشوة اربع مرات في السنة، بحسب دراسة انجزتها لجنة النزاهة العراقية بدعم من الجهاز المركزي للإحصاء ، وركزت على “الفساد والنزاهة في القطاع العام العراقي”. وقالت الدراسة ان “نسب الفساد في بغداد اعلى منها في بقية المحافظات، فيما كانت محافظات إقليم كردستان الاقل”. وأوضحت الدراسة ان الفساد “يتغلغل” بين قطاعات الشرطة و موظفي العقارات. ويشير الخبر الى ان “الدراسة الموسعة أجريت بشراكة كل من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والجهاز المركزي للإحصاء في وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي (الاتحادية)، وهيئة إحصاء إقليم كردستان، ولجنة النزاهة، وبإشراف الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، جاكلين بادكوك”. وبحسب الدراسة فإن “الفساد ما يزال يؤثر على حياة أغلبية العراقيين”، مشيرة إلى أن “54% من العراقيين يرون أن الفساد في ازدياد مستمر”، فيما يدفع العراقيون بصورة عامة الرشاوى حوالي “أربع مرات في السنة”.

وتوضح الدراسة ان “نسبة الرشاوى في بغداد تبلغ نحو (29) والمحافظات الأخرى، (10) وإقليم كردستان، (3.7) وان حوالي النصف من دافعي الرشاوى يفعلون ذلك لتسريع الإجراءات الإدارية، ويضطر أكثر من (الربع) إلى دفع رشاوى للحصول على معاملة أو خدمة أفضل”.

كما ان ستين بالمائة من موظفي الخدمة المدنية، بحسب الدراسة، يعرضون الرشوة فيما يهاب 66 بالمائة من الموظفين فكرة الابلاغ عن حالات الفساد في الوزارات التي يعملون بها، في حين لم يبلّغ سوى 4.5 بالمائة منهم عن حالات الفساد التي تحصل في دوائرهم”. وأكدت الدراسة على ان “مو ظفي الخدمة المدنية في بغداد يعرضون الرشوة أكثر من موظفي الخدمة المدنية في المحافظات الأخرى”. وأرجعت الدراسة عدم الرضا بشأن الكثير من الخدمات العامة في العراق الى التوظيف العشوائي غير الخاضع للاختبارات حيث تقول انه تم ” توظيف 35 بالمائة من موظفي الخدمة المدنية دون الخضوع إلى عملية اختيار رسمية نتيجة العديد من الرشاوى مما أدى إلى زيادة “.

وتضمنت الدراسة مسحاً ضم 31 ألف موظف خدمة مدنية كما شملت مواضيع تتعلق بظروف العمل والرضا الوظيفي ونزاهة موظفي الخدمة المدنية في العراق وقضايا الرشوة والشفافية. وانتقدت منظمة الشفافية الدولية التي تعنى بمكافحة الفساد في العالم، في العام 2013 النقص في توفير الخدمات الأساسية للمواطن العراقي.

وأعلنت هيئة النزاهة، في شباط 2013 عن إحالة نـــــــحو ستة آلاف متهم بقضـــــــــــايا فساد إلى المحاكم المختصة خلال العام 2012.

وتكشف الدراسة أنه “على الرغم من اتخاذ خطوات إيجابية للحد من الفساد، إلا أنه قد زاد عدد الحالات المشتبه بها من 786 حالة فساد في عام 2004 إلى 12,520 حالة في 2011 تم الإبلاغ عنها، كما لا تزال عملية محاربة الفساد في القطاع العام العراقي تواجه تحديات جمة”.

ويشارك برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تحســـــــين نوعية الحياة في 177 دولة وإقليم، وبناء أمم تتمتع بالمرونة، ويتـــــــــواجد البرنامج  في العراق منــــذ عام 1976 كما يعـــــــــــمل منذ العام 2003 على المشـــــــــاركة في تحســــــــــين تقديم الخدمات الأساســـــــــــية، بما في ذلك الصحة والماء والكهرباء.

تعقيــــــــــبا على انتشار الفساد بالارقام حسب هذا الخـــــــبر اقــــــول ك: ان اصل الفساد والرشوة قادة النظام وان الموظفين يــــــــقلدون الكبار في تعاطـــــــي الرشوة والعــــــــمولات في تمشية كل اتفاق وعقد ومشروع وقديما يقول المثل العراقي ( اذا كان رب البيت بالدف ضاربا فشيمة اهل البيت كلهم الرقص).

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close