(لغيث التميمي) خطابك المعارض..(يخيف الشيعة العرب من التغيير..رغم رفضهم نظام الفساد)

بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا (غيب التميمي) اصبح بالصوت والصورة.. يعارض النظام البائس الفاسد ببغداد الموالي لايران.. ليس حبا بالشيعة العرب كعادته.. بل ولاءً منه للسنة.. بمطالبته بابقاء الطوق السني العربي بمطالبته بعودة المستوطنين السنة لجرف الصخر، وكذلك اعادة سامراء للوبي السني.. رغم ان سامراء الخط الدفاعي الاول عن بغداد وشيعتها العرب، ورغم ان سامراء اصلا هي جزء من بغداد وسلخها صدام وضمها لمحافظة مستحدثة بالسبعينات باسم صلاح الدين لاسباب طائفية.. لماذا غيث التميمي (يعارض ايران ليس حبا بالشيعة العرب..بل ارتباطا برؤية سنية بريطانية).

فهل غيث التميمي.. قبل ان يكون (سنارة لصيد الشيعة) من قبل (جهات معادية).. كاياد علاوي باسم الوطنية القومية، وفؤاد الركابي باسم الوحدة العربية وحزب البعث، فاياد علاوي عند توزيع المناصب (هيمن على هذه المناصب السيادية.. هم اهل السنة- الهاشمي والمطلك.. الخ) وتم (ركن علاوي جانبا).. وفؤاد الركابي .. وصل حزب البعث للحكم عام 1963 تم تصفيته وهيمن السنة (بكر صدام والاخوين عارف).. ولا ننسى (حزب الامة العراقية لمثال الالوسي) الذين تبخر .. فلم يحصل على شعبية بين السنة العرب، لاعتباره (مرتدا).. ولم يحصل على شعبية بين الشيعة العرب بالانتخابات.. (لكونه سني).. ولمواجهته (ايران).. فلم تدعمه الاحزاب الحاكمة الموالية لايران بالعراق اليوم..

ولاننسى (عبد الكريم قاسم) الذي رغم رفعه شعارات الوطنية وطبقها، سقط حكمه بانقلاب عسكري سني، وحتى قبر لم يبقون له، و(المرجعية النجفية) لم تقف معه عام 1963 الدموي.. بل ارسلت تهنئة للانقلابيين الدمويين لوصولهم للحكم محور (عارف- البكر).

فمتى يكون للشيعة العرب قيادات تدافع عنهم و تنطلق من مصالحهم.. وتتبنى اسس لمواجهة التهديدات التي تهددهم:

1. مواجهة مخاطر الارهاب السني والمحيط العربي السني الاقليمي المعادي.

2. الاطماع الايرانية .. وتدخلاتها ورهنها العراق ومصيره واقتصاده لمصالح ايران القومية العليا

3. مخاطر عودة حكم السنة والبعث

4. مخاطر الطوق السني الديمغرافي الاستيطاني.. مما يتطلب (التطبيع) ببناء مجمعات سكنية ضخمة كمشروع بسمايا، باللطيفة والمحمودية وجرف الصخر.. لفك الطوق السني حول بغداد باسكان العوائل الشيعة العرب بمركز بغداد بهذا المشاريع الاسكانية..

5. مخاطر اختراق الشيعة العرب من قبل (مرجعية النجف).. مما يتطلب مشروعا لحماية الشيعة العرب من الاختراق.. فلماذا لا يتم تبني (جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان).. لتامين الداخل الشيعي العربي من المعممين العجم وغير العراقيين.. بالتزامن معها الفدرلة بجعل وسط وجنوب اقليم للشيعة العرب، (الاقليم الواسع الشيعي العربي – اقليم سومر التاريخ).. ليحكم الشيعة العرب انفسهم بانفسهم بمنطقة اكثريتهم..

6. تجيير المليشيات قدرات الدولة عبر هيئة الحشد.. لمصالح ايران القومية العليا، وتجر الصراع كخط دفاعي امامي عن ايران، باستهداف دول المنطقة التي تعاديها ايران نيابة عن ايران من العراق.. لتبقى ايران داخليا مؤمنة.. لمتى يريد البعض ابقاء الشيعة العرب (كلاب حراسة) عن الاخرين، مرة كلاب حراسة عن البوابة الشرقية للوطن العربي السني، طوال الثمانينات، واليوم كلاب حراسة عن الامبراطورية الايرانية (حراس البوابة الغربية لايران)؟؟ مما يتطلب مشروع للشيعة العرب لمواجهة الملشيات والاحزاب الموالية لايران..

فعجيب غريب امر قضية.. (لماذا كل من يذهب لبريطانيا) من المحسوبين شيعة عرب .. (كما يقول احد الباحثين).. يتحولون للولاء لبريطانيا ويتبنون (النهج الموالي لحدود رسمتها بريطانيا باسم الوطنية).. لماذا غيث التميمي انتمى (للتيار الصدري والمليشيات – جيش مهدي) ليساهم بجعل العراق مستنقع على شعوب العراق، تحت شعار الخوارج (اخوان سنة وشيعة).. امتداد لاجداده الخوارج (لا حكم الا حكم الله) الذين رفعوه بوجه الامام علي نفسه.. ثم بعد ذلك اصبح (افندي) وايضا تبنى نهجا ليس فيه اي منطلق للدفاع عن اي مشروع وقضية للشيعة العرب..

فغيث التميمي الذي بالصوت والصورة ببرنامج سحر عباس جميل.. (القرار لكم).. حيث (اعتبر يوم سقوط صدام بـ 9 نيسان) يوم احتلال.. وقال (سأقاوم امريكا اذا اعادت ما اعتبره احتلال للعراق)؟؟ رغم ان يوم 9 نيسان.. تحررت فيه الاكثرية الشيعية العربية من طغيان 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بارض الرافدين..

واكرر ما يساله الشيعة العرب (لماذا اعداء امريكا.. يلهثون لكعبتهم بريطانيا).. فيحبون الاقامة فيها ويحرضون على قتال امريكا.. رغم وجود قواعد عسكرية امريكية ببريطانيا نفسها.. (اليس هذا يستحق طرح تساؤلات).. و(ما سربته الصحافة البريطانية حول السفير البريطاني في واشنطن ورأيه في حكومة السيد ترامب ووصفها بانها ستنهار اليس ذلك يستحق التأمل ولولا قليلا؟) كما يسال (شيعي عربي من القطيف)؟

هل (غيث التميمي) امثلة لمن يتربى من (قوقعة) الذلة والانكسار التي زرعتها الحوزات مضاف لها الدونية في نفوس الشيعة العرب دون غيرهم.. لابقاءهم مجرد قطيع (للمعممين العجم الايرانيين).. فحتى عندما يتخلون عن العمامة يبقون ببراثن القوقعة الحوزوية.. فهل هذا يؤخر لحد اليوم تبني طرحا خاصة بالشيعة العرب .. خوفا من السوط الايراني والقومي العربي والسني.. معا..

بالتالي هل المشكلة (ليس في غيث التميمي) بل المشكلة برجال الدين (الكبار) في النجف فهؤلاء هم من جلبوا مشروع الاسلامي السياسي (السني) وأطروه بغطاء محسوب زورا شيعيا.. (الاخوان المسلمين ونسخته حزب الدعوة) (الخلافة ونسختها ولاية الفقيه التي جلبها الكراكي من الازهر السني المصري).. بالتالي ساهموا مع من ساهم بتدمير العراق وسرقته.. واخضاعه لايران.. بتمويل ومساعدة من نظام ولي الفقيه الايراني للخميني وبعده خامنئي زعماء ايران.

ومع الاسف رغم ان (غيث التميمي) نزع العمامة ما زال (منسلخا) عن الواقع الشيعي العربي من ارثه الذي تربى عليه بالحوزات.. ونسال (غيب التميمي) (نسمع عن سنة عرب وعن كورد وعن فيلية “اكراد شيعة” عن مسيحيين وكلدان ويزيديين وعرب سنة.. الخ) وفقط الشيعة العرب (يتم التكتم عليهم.. ولا كأنه لهم وجود بالعراق) .. (عود ليش)؟

ونسال ما سأله شيعي عربي اخر.. الشيعة العرب خدعوا برفع شعار ، يروجه المعممين (لا فرق بين عربي واعجمي) الا بالتقوى .. غير مدركين بان ترجمة هذا على ارض الواقع (للشيعة العرب التقوى).. (وللقيادة العجمية السلطة)..

ونسال ايضا ما ساله ناشط شيعي عربي: (لماذا لم نسمع شيخ عشيرة او رجل دين او سياسي او عضو برلمان او محلل سياسي محسوبين شيعيا صرح للاعلام وقال المكون الشيعي العربي او المحافظات الشيعية العربية تعرض شبابها الى مجزرة ارهابية مروعة على يد عصابات المكون السني في تكريت (اسبايكر) مثلا.. عكس القوى السنية والكوردية التي تملئ الدنيا صراخا اذا ما حصل اي اعتداء على مكونهم ولا يخجلون من معرفهم السني العربي، او الكوردي.. لماذا لم يصرح من هؤلاء المحسوبين شيعيا بالدولة والحكومة والاعلام ويقول ان الشيعة هجروا من محافظات يحسبها السنة لهم.. ولم يبقون فيها شيعيا.. لماذا هؤلاء مشكلتهم مع ايران.. وليس مشكلتهم مع القوى السنية والبعثية والارهابية الاخرى .. فالمعادلة الصحيحة ان يكون مشكلتهم مع ايران واطماعها وبنفس الوقت مع المحيط العربي السني الاقليمي والجوار والمثلث السني معا..

المحصلة:

(غيث التميمي) يعارض (ليس ولاءً للشيعة العرب..بل لبريطانيا ولفرض طوق سني لبغداد)
……………………

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close