3 مباريات في الممتاز والكأس يشغل الزوراء والكهرباء

هدوء يسود أجواء الدوري بعد تتويج الشرطة باللقب

الناصرية – باسم الركابي

يبدو ان الأمور هدأت في السباق الممتاز بعدما توج لشرطة باللقب وسط فرحة جمهوره السعيد بالإنجاز كما حافظ الجوية على الوصافة والزوراء  ثالثا  في حصيلة الموسم بغض النظر عما تسفر مبارياتها في الجولة الأخيرة ويقف   النفط رابعا قد يتأثر بنتيجة اخر مبارياته في ظل ملاحقة نفط ميسان  لكن   الرباعي لم يتأثر في نتائج الدور ما قبل الاخير رغم عودة الزوراء بخسارة الديوانية   بعدما شهد الدور  عشرة تغيرات  بدءا  من الموقع الخامس عندما ترك الكرخ مكانه لميسان  وتقدم  الوسط موقعين حيث  السابع ليتراجع الأمانة  للثامن  واربيل من الثامن للعاشر  وتقدم الحدود من العاشر الى الثامن   والكهرباء لمواقع الطلاب الحادي عشر ليتراجعوا موقعا. وأكثر الخاسرين هنا الجنوب متراجعا للموقع الرابع عشر تاركا مكانه للديوانية أكثر الغانمين بالفوز الجيد على الزوراء في ثاني أفضل نتائج المرحلة الثانية بعد الفوز في مستهلها على الطلاب ومتوقع ان تشهد المواقع من الرابع نزولا تغيرات لحساب الجولة الأخيرة التي ستنطلق اليوم بإقامة ثلاث مباريات.

النجف والميناء

ويستقبل صاحب  المركز الخامس عشر النجف  متأثر بنتائجه السلبية الأخيرة وافتقاده للتركيز والقوة التي اظهرها في فترة من الدوري تقدم فيها  لمواقع مهمة  قبل ان يفقد السيطرة على مباريات الأرض والذهاب  لكنه يطمع اليوم  بموقع  نفط الجنوب  الذي سيخرج لمواجهة الجوية  والامر يحتاج الى الفوز والحصول على كامل النقاط التي قد  تنقله  أيضا الى موقع أفضل  حيث الحدود  الذي يستقبل الوسط  وربما الطلاب  الذين سيلاعبون  الهابط  فريق الحسين  ومؤكدان هذه لحوافز ستدعم جهود اللاعبين في بذل اقصى  ما لديهم لإنهاء الموسم بالنتيجة المهمة والخروج مع جمهورهم في  الفوز التاسع  في موسم تأخر في بدايته قبل ان يعدل ثائر جسام شيء من الامور التي تعرقلت في اخر الجولات  ما الزم على ترك المهمة  التي هي خارج رغبة جمهوره الذي يأمل ان تتخذ الادارة الإجراءات المناسبة لاستقبال الموسم القادم  بوقت مناسب  لإعادة هيبة الفريق  الذي   قدم مباريات متباينة  وعانى فيها كثيرا  في البداية التي أثارت غضب جمهوره الذي كان وراء استقالة الادارة  لكنه حقق المطلوب بعدما اصطدمت المهمة  في بداية حدة من التقدم  الذي سار بطيئا  ما اثار تساؤلات الأنصار على مستوى الجولات الأخيرة التي لازال يبحث عنها الفريق عن مدير  فني  لتولي مهمة  الإعداد من اجل مشاركة أفضل. في وقت يمني الميناء النفس في تحقيق الفوز قبل توديع الموسم  المعقد  قبل ان يحافظ على البقاء بعد سلسة نتائج سلبية بسبب مشاكل النادي التي ألقت بظلالها على المشاركة   المتأخرة  والاهم ان  تستفيد منها الإدارة في ان تضع مشاكلها جنبا وتتجه لإعداد فريق قادر للدفاع عن سمعته  وهو لازال يمر بظروف  معقدة منذ موسمين  عانى منها الفريق جراء انقسام الادارة والهيئة العامة حتى جمهوره  متأثرا بالعلاقة مع إطراف الإدارة  لكن على الكل فتح صفحة جديدة ومهم ان تتجه جهود الجميع  من اجل خدمة الفريق   وأعادته  بالشكل المطلوب وبما ينسجم وأهمية المشاركة للدفاع عن الوان الفريق المنتظر ان يعود بالحلة التي يرضى عنها اهل البصرة بعد الذي حصل في انحسار المشاركة والنتائج الخارجة عن رغبة الأنصار وحان الوقت لتدارك المشاكل التي تأثر بها ليتحول الى فريق غير قادر على العطاء في ملعبه وخارجه وهو لا يليق بفريق من حجم الميناء  الذي فشل في التعامل حتى مع فرص الارض  بعدما افتقد للثقة  والدفاع عن المشاركة التي ينظر ان ينهيها بنتيجة  ايجابية  املا في التقدم  لمواقع أصحاب الأرض على الاقل.

الكهرباء والسماوة

ويأمل الكهرباء حادي عشر الترتيب 45 مواصلة نتائجه الجيدة التي تغيرت بالاتجاه الصحيح في الفترة الأخيرة  وقام بإضافة  النقاط من جولة لأخرى بفضل نتائج الفوز والتعادل بعيدا عن السلبية وفي وضع جيد  وبات احد افضل فرق المنافسات في ظل تغيرات النتائج نحو الإيجاب  والتقدم  بثقة عالية  معوضا البداية  التي اكلته قبل ان يتركها خلف ظهره ويلعب اليوم بطموحات الفوز املا في  تحسين موقعه وهو ما يبحث عنه عباس عطية  لضرب اكثر من عصفور بحجر واحد والعمل من دون توقف حتى نهاية الموسم  من خلال الحفاظ على معنويات اللاعبين واستقرارهم واستعدادهم لخوض نهائي بطولة كاس الجمعة القادمة في الوضع الفني المطلوب لأهمية اللقاء المرتقب  والحاسم من اجل تحقيق حلم الانجاز الاول في مسيرة الفريق الذي يقدم موسما استحق فيه  الاهتمام من وسائل الإعلام  وبانتظار ان يضرب ضربة الموسم والمشاركات  الكروية وتتويجها بلقب الكاس الذي سيخوضه في أفضل حال  امام الزوراء  في وقت لا يرى السماوة من اللقاء الا إسقاط فرض بعد ضمان البقاء الهدف الاول  من المشاركة التي تعذب فيها  مع جمهوره بعد نقطة النجف  الغالبة والاهم في جميع المباريات وسط احتفالات جمهورهم الذي ساندهم  في موسم معقد لم يهدا لهم بال عندما  واجه الفريق مهمة البقاء بشق الأنفس قبل البقاء  في مكانه  لموسم اخر بقيادة سمير كاظم الذي ينجح للموسم الثاني  في إنقاذ احد الفرق الممتازة بعدما جازف في استلام المهمة  في الأمتار الأخيرة  من نهاية الدوري وفي وضع محير للفريق  قبل  تعاون اللاعبين والإدارة في التغلب على الأمور في وقت ضيق  لابل محير وينجح الكل في وضعه في الطريق المطلوب  وهو ما يحسب لسمير كاظم  شخصيا  وممكن ان يطلق عليه مدرب الطوارئ  بعدما حقق ذلك مع الديوانية  في الموسم الماضي والمضي به في  مكانه ومؤكد ان ادارة السماوة ستتعاقد مع كاظم بعد الذي تحقق في مهمة خرجت عن   اهدافها التي تحققت بوقت المدرب الرابع الناجح بكل المقاييس في انجاز شخصي   واضح سيدعم تعامله في تدريب احد الفرق الموسم القادم وهو المهم.

الزوراء واربيل

ويبحث الزوراء عن الثأر لأقسى واسوء خسارة تعرض لها في الدوري من اربيل في  ملعب فرانسو حريري بأربعة أهداف  ودع فيها مع جمهوره المرحلة الاولى  بحسرة النتيجة  الغير متوقعة ولان اربيل  كان يعاني في وقتها ولم يأخذ الوقت الكافي في استعادة توازنه تحت قيادة المدرب ناظم شاكر ما اثار غضب جمهور  الفريق الذي تواصل مع النتائج المخيبة  ليغير ايوب اوديشو من رايه ويترك الفريق الذي حصل معه على لقب الموسم الأخير ليستلم المهمة حكيم شاكر الذي  خرج بنتائج متباينة في البطولة الأسيوية التي خرج منها  الزوراء بإرادته  لعدم تعامله مع فرصة الانتقال لدور 16  كما لم يشهد الفريق تحسنا في منافسات الدوري  حيث الموقع الثالث بعدما تلقى اكثر من خسارة بسبب أخطاء اللاعبين وتراجع ادائهم  لكنهم عوضوا  النكسات والخيبات في الفوز على الجوية النتيجة الافضل  ببطولة الكاس والانتقال  الى نهائي البطولة   بانتظار تحقيق احد ألقاب الموسم بالاعتماد على إمكانات اللاعبين  رغم تفاوتها  وخسارة اخر مواجهات الدوري  مع الديوانية لكن الكل سيكونون على المحك لان الحديث عن لقاء اليوم مختلف عن جميع مباريات الفريق في مختلف البطولات امام مهمة إنقاذ الموسم التي   تعتمد على نتيجة اليوم  من خلال تقديم العمل القادر على تحقيق النتيجة  لدعم حالة اللاعبين  التقسية والمعنوية والفنية والدخول بأفضل حال لقاء الكاس  لكن يتوجب اقناع جمهوره الكبير من اجل مساندته  في  الحضور المطلوب امام المهمة  المصيرية  التي لا تظهر سهلة وتطلب إعادة ترتيب  اوراق الفريق المتأثر بخسارة الديوانية التي لم تصب  في مصلحة المدرب واللاعبين امام  اهم مباراة ستعيد العلاقة  ما بين الكل الى مجراها الطبيعي ولأنه الزوراء لابدان يقدم النهائي على أفضل ما يرام واستعادة دوره في المنافسات   في ان يخرج بلقب  الكاس  مع كل الذي جرى لجمهور الذي  يتطلع الى ان يتمكن اللاعبين في تحقيق النتيجة التي تسعدهم  لكي يستعدوا للاحتفال  بلقاء الجمعة  ولان غير الفوز قد يعقد مهمة الحسم المصيرية لإنقاذ  ماء وجه  الأبيض. من جانبه يبحث ارببل لوضع حد لسلسلة النتائج الخيبة وكسر عقدة مباريات الذهاب والفشل المتلاحق فيها  وأخرها خسارة  لقاء الوسط  وسيكون امام مهمة  صعبة جدا  وهو يبحث عن تكرار النتيجة حتى تحت انظار جمهور الزوراء   بعدما تجرا عليه في اللقاء الاول لكن هنا اليوم تختلف ظروف اللعب  ولان اربيل فشل كثيرا وبشكل فاق التصور في جميع مباريات ذهاب  المرحلة الحالية  ومنح نقاطها لأقرانه لكن الفوز  على  الزراء سيكون له طعم خاص  ما يدفع اللاعبين للعمل ما بوسعهم من اجل العودة بأهم نتائج المرحلة والاحتفال بها في اختتام الموسم الذي عانى  منه اربيل كثيرا وهو يقدر أهمية النتيجة الايجابية في ان يتقدم  اكثر من موقع لكن هل بمقدور اربيل  ان يحسم الامور التي يتطلع لها بقوة وحماس الزوراء والتحول بثقة الى خوض نهائي الكاس المهمة الأكبر والاهم وبغض  النظر عن لقاء  الجمعة لان الزوراء لا يريد ان يخسر  مرة ثانية تواليا   واخرى من  اربيل تحت أنظار جمهوره  الذي لا يقبل الا بالفوز.

مباريات الغد

مباريات الغد وتجري يوم غد الثلاثاء أربع مباريات وفيها يضيف فريق الحسين عندما يلعب اخر مباريات الموسم   والبطولة بعدما خسر مقعده وعاد لدوري المظاليم بمواجهة الطلاب الساعين للنتيجة الايجابية لتعويض نكستي ميسان والجوية في الوقت يخرج البطل الشرطة الى البصرة لمواجهة البحري في لقاء متوقع ان يشهد استقبال لجمهور الفريق في البصرة وتقديم التهامي باللقب امام البحري الذي يعيش إحزان الهبوط. ويستقبل الحدود الوسط لقاء يبحث عنه الاثنين من اجل الفوز وتحسين موقعيهما فيما يستقبل الوصيف الجوية الوصيف الجنوب المتراجع في لقاء متوقع ان يذهب لمصلحة الجوية.

مباريات الجولة 37

وكانت مباريات الجولة 37 التي اختتمت الجمعة وشهدت تتويج الشرطة باللقب بعد موسم طويل لم يختلف عن سابقاته من حيث طول فترة التنظيم التي لم تشهدت تغيرا امام خيبة الكل في موسم معقد وصعب ومكلف للفريق التي تامل ان يتغير الوضع مع الموسم القادم كما وعدت لجنة المسابقات التي يأمل ان تحقق رغبة الفريق. وأسفرت مباريات الجولة المذكورة عن تغلب نفط ميسان على الجنوب بأربعة أهداف لهدفين في نتيجة زادت من هموم الفريق البصري المتراجع كثيرا فيما منحت الموقع الخامس للأخر وعزز النفط موقعه الرابع بالفوز على فريق الحسين بهدفين لواحد ومنحت نقطة التعادل البقاء للسماوة   بعدما تعادل مع ضيفه النجف كما تعادل الكهرباء والصناعات بهدف. وحقق الديوانية نتيجة الأسبوع والمرحلة الثانية والموسم بفوزه الكبير على الزوراء بثلاثة أهداف لهدفين وانهى الحدود امال البحري ودفعه للدرجة الاولى عندما تغلب عليه في مواقعه بهدفين لواحد ليتواصل مع نتائجه الجيدة وفي موقع مهم حيث الثامن ونجح الوسط بالفوز على اربيل بثلاثة أهداف لواحد لتستمر معاناة اربيل مع مباريات الذهاب ويدرك اكرم سلمان تأثير ذلك على موقع الفريق. وقهر الجوية الغريم الطلبة بهدفين دون رد ليستمر في الوصافة قبل تراجع الطلاب للموقع الثاني عشر وتعادل الميناء والصناعات بهدف وأكثر الغانمين في الدور المذكور كان الشرطة بعدما تغلب على الكرخ وخرج بفرحة عارمة مع جمهوره بلقب الدوري واستقلال حافلة مكشوفة طاف فيها عدد من مناطق بغداد في اول احتفالية من نوعها على مستوى الدوري العراقي ومؤكد سيكون هذا الامر تقليد قبل ان ينجح اللاعب علاء عبد الزهرة في خطف لقب هداف الدوري بعدما سجل 28 هدفا وفي أفضل هجوم ودفاع ونتائج فوز واقل خسارات وتعادلات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close