العراق وسوريا يعتزمان فتح معبر حدودي

أكد مصدر مسؤول في السفارة العراقية بدمشق، أن حكومتي سوريا والعراق “وصلتا إلى مراحل متقدمة” بشأن افتتاح معبر البوكمال القائم الحدودي بين البلدين.

ونفى المصدر بشدة ما تم تداوله من أنباء عن مباحثات بين الحكومة العراقية وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” لافتتاح معبر جديد بين العراق وسوريا في مجمع خانه صور، ضمن ناحية الشمال بقضاء سنجار، وتأجيل فتحه بعد رفض “قسد” طلب الحكومة العراقية رفع العلم السوري في الجهة المقابلة، مشددا على أن ذلك “عار عن الصحة”.

وأكد أن “الحكومتين العراقية والسورية تسعيان لافتتاح معبر البوكمال القائم والعمل جار على ذلك، وأنهما وصلتا إلى مراحل متقدمة في هذا الاتجاه”.

وفي وقت سابق من يوم أمس، ذكرت وكالة الأناضول التركية أنه كان من المقرر أن يتم خلال هذا الأسبوع افتتاح معبر جديد بين بلدة سنجار العراقية والأراضي السورية المقابلة التي تخضع لسيطرة “قسد” لتسهيل عودة النازحين الإيزيديين من مخيم الهول الواقع في مناطق سيطرة “قسد” بالحسكة ومخيمات أخرى إلى الأراضي العراقية.

ونقلت الوكالة عن مصادر في إقليم كوردستان أن “أوساطا كوردية تجري مشاورات لافتتاح المعبر بإشراف الأمم المتحدة والتحالف الدولي”.

وتربط سوريا والعراق ثلاثة معابر هي معبر “اليعربية”، الذي يقابله على الجانب العراقي معبر “ربيعة” وخاضع لسيطرة “قسد”، ومعبر “الوليد” على الجانب العراقي الذي يقابله معبر “التنف” المسيطر عليه من قبل “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن، ومعبر “القائم” على الجانب العراقي الذي يقابله “البوكمال” والخاضع لسيطرة الدولة السورية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close