تقرير يلمح لمسؤولية إسرائيل عن قصف مواقع فصائل عراقية

ألمح تقرير في الإذاعة العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، إلى أن إسرائيل قد تكون الطرف الذي شن الهجوم الجوي على مخازن للسلاح وموقع للفصائل التابعة لإيران، بالقرب من بلدة تكريت في العراق، بين ليلة الخميس والجمعة.

وقال مراسل الشؤون العربية في الإذاعة الإسرائيلية، جامي حوجي، إن تقريرا عن الهجوم تم بثه في قناة العربية قبل يومين​، يتحدث عن غارات وقعت على معسكر في محافظة صلاح الدين، وأوقع قتلى في صفوف عناصر من حزب الله ومليشيات أخرى موالية لإيران، وأنه من الواضح من أسلوب الهجوم أن الجهة التي يمكن لها أن تكون قد نفذت هذا الهجوم هي إسرائيل.

ولفتت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن الهجوم المذكور يحمل خصائص الغارات التي شنتها إسرائيل عشرات المرات ضد أهداف إيرانية ومخازن سلاح لحزب الله في سوريا.

ولم يستبعد مدير وحدة أبحاث العراق في جامعة حيفا، البروفيسور عماتسيا برعام، هذا الأمر، موضحا أن الهجوم أصاب مواقع للحرس الثوري والمليشيات الإيرانية قرب مدينة تكريت العراقية وسط منطقة سنية.

وأضاف برعام أن الحكومة العراقية الحالية غير معنية بأن تكون وكيلا لشن ضربات صاروخية ضد إسرائيل في حال اندلاع الأوضاع في الخليج، لكنه أشار إلى أن المليشيات الإيرانية الخاضعة للحرس الثوري الإيراني تتمتع بحرية التصرف ولا تخضع لحكومة بغداد.

وسبق أن أشارت تقارير إسرائيلية سابقة ودراسات مختلفة، إلى أن اسرائيل تراقب عن كثب المثلث العراقي الإيراني السوري، وأنها لا تستبعد في سيناريوهات مختلفة، أن تستخدم إيران الأراضي العراقية لشن هجمات صاروخية ضد إسرائيل.

يذكر أن خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية قالت، يوم الجمعة الماضي، إنّ معسكراً تابعاً للحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين وسط البلاد، تعرّض لقصف بواسطة طائرة مسيّرة مجهولة.

وذكرت الخلية، في بيان أنّ “معسكر الشهداء في منطقة آمرلي، التابع للواء الـ16 بالحشد الشعبي، تعرّض، فجر اليوم في تمام الساعة الواحدة وخمسين دقيقة (توقيت محلي)، إلى قصف بقنبلة ألقتها طائرة مسيرة، مما أدى إلى جرح شخصين”.

ووفقاً لمسؤول عراقي فإنّ “شظايا الانفجار وصلت إلى مسافات بعيدة عن موقع المعسكر المستهدف”، والذي يتمركز فيه ما يُعرف بـ”حشد التركمان”، وهي إحدى فصائل الحشد الشعبي وترتبط بعلاقات واسعة مع “الحرس الثوري الإيراني”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close