إشكاليات المعارضة .. المفهوم والتطبيق وظروف الواقع

أهمية العلم والتعلم لا تعد ولا تحصى، حتى الكتب السماوية والتشريعات والقوانين حثت عليه لان العلم نور والجهل ظلام ، وحاجتنا أليه كحاجتنا إلى الأكل والشراب وهذا الأمر لا غبار عليه مطلقا، لذا علينا السعي إلى العلم والتعلم وأن نستفيد منهما في حياتنا اليومية في كلامنا وتصرفاتنا و في كل الجوانب ، وحتى في مجال السياسية ومشاريعها وبرامجها .

مفهوم المعارضة يتداول هذه الأيام من بعض الكتل السياسية ، رغم أهميتها ودورها في النظام الديمقراطي من اجل مناقشة القوانين بشكل موضوعي ومهني مع الحكومة ،ومعارضتها وانتقادها وإثارة الرأي العام أن استوجب الأمر ،والاهم وجود جبهة أو تكتل داخل البرلمان تعارض الحكومة في تشريع القوانين ويراقب عملها، دون أن تمرر التشريعات تحت غطاء الأغلبية أو تحت مبادئ أخرى كما في بعض الدول ومنها بلدنا العزيز .

تاريخ البلد في معظم الفترات السابقة ، وحتى ما بعد 2003 وليومنا هذا لا توجد لدينا معارضة داخل قبة البرلمان بمعناها الحقيقي مجرد وجود صوري أو شكلية ، مع أننا اليوم نعيش التجربة الديمقراطية الجديدة ، لم يكن لدى اغلب القوى السياسية الحاكمة مفهوم أو ثقافة معارضة داخل قبة البرلمان ، أو تلتقي إلى مستوى ثقافة المعارضة كما في اغلب الدول التي فعلا لديها حزب حاكم مع وجود معارضة ضده ، ويتم تشريع القوانين بشكل مهني وبموضوعية وبشفافية عالية، ووفق المصلحة العامة ، وما لدينا من معارضة إن صح التعبير أو التسمية من وجهان الأول أطلق التصريحات النارية ولغة التهديد والوعيد دائما حاضرة ،ومن لديه فصيل مسلح صوته أعلى الأصوات ولديه صولات وجولات داخل البرلمان وخارجه , والوجه الثاني التوافق والمحصصة بين الحاكمين من نواة تأسيس الحكومة الأولى وحتى الحكومات القادمة لا تختلف

الصورة مطلقا , ومن ينتج عن هذان الوجهان مصالحتهم بدرجة الأساس .

زعيم للمعارضة ;المصطلح أو المفهوم موجود في اغلب البلدان سواء كان حكمها برلماني أو ملكي ، ولو نسال أنفسنا من هو زعيم المعارضة العراقية بعد السقوط ؟، وهنا المقصود من يعارض الحكومة بشكل كما قولنا مهني موضوعي ، أو بالأحرى بطرق السلمية الديمقراطية ،لا تهديد ولا ووعيد ، وهو لديه مجموعة من الوزراء في الحكومة تشترك بصناعة القرار والاشتراك بتنفيذه ، ومجموعة من أعضاء البرلمان وعددهم لا باس بيه ،ومن باب أخرى ينتقدون الحكومة وعمل البرلمان ، وسيل اتهاماتهم مستمرة للحكومة وفسادها لا يتوقف يوما, ويطالبونها بالتغيير والإصلاح .

العلم نور يا ساسة البلد ، تعلموا أن تكون شعاراتكم وأقوالكم مبينة على أساس مهني وموضوعي ، والجهل ظلم لان معظم شعبنا في قمة الوعي والإدراك وعاش معكم تجربة خمسة عشر سنة من الشعارات الرنانة فلن تمر عليه بعد ، لان وجود معارضة في وضعنا الحالي ضربا بالخيال وبعيد عن الواقع بالآلاف من الأميال إذا حسبانها بالمسافات ، وإذا من باب الأحلام والآمال وهو شي جميل لكنه لن ولن يتحقق ويصعب تطبيقها ولأسباب و أسباب ، والبعض يستخدمها كورقة ضغط من اجل السلطة والنفوذ والأفضل أن تتعلموا من الدول الأخرى معنى المعارضة الحقيقية داخل البرلمان وخارجه ، لان الحكمة تقول اطلب العلم ولو في الصين وإذا لا يوجد في الصين هذا المعنى ، اعتقد الدول الأوربية أفضل مكان لنتعلم منها وليست الدول العربية, لأنها تعيش نفس ماساتنا ومعاناتنا.

ماهر ضياء محيي الدين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close