قصص قصيرة

علاء كرم الله/

علت الزغاريد وعمت الفرحة مختبر التحليلات المرضية، وكانت فرحة الأم لا توصف وهي تسمع طبيب المختبر يبشرها بأن الورم الموجود لدى أبنها الوحيد هو ورم من النوع الحميد وليس من الخبيث . أسرعت الى أبنها الذي كان ينتظر في السيارة بقلق ويأس لتبشره بالنتيجة، فطار فرحا، وما أن صعدت الأم السيارة وساروا لبضعة امتار، حتى أنفجرت عليهم عبوة ناسفة فماتا معا!.

مهازل الدنيا

كان طالبا فاشلا في الدراسة ولم يحصل بالكاد ألا على شهادة الدراسة المتوسطة ، دار الزمان دورته وأنقلبت الموازين وضحكت له الدنيا وأصبح مسؤولا كبيرا في الدولة . ذات يوم وهو جالس بمكتبه الفخم بمجلس الوزراء، تذكر والدته وترحم عليها وهو يضحك مع نفسه، حيث كانت تقول له دائما( أتفل على كبري لو صار براسك خير)!.

الأسلام الحقيقي

لكونه رجل دين متشدد طالما وصف بلاد الغرب بأنها بلاد الفساد والفسق والفجوروالنجاسة. ذات مرة ذهب مع وفد رسمي الى أحدى دول الغرب فهاله ما رأى فيها من عمران وتقدم وأزدهار وتحضر، وما لمسه من فضائل ومعاني القيم الأنسانية النبيلة في تعاملهم ، ولكن أكثر ما لفت أنتباهه هو نظافة الشوارع والأزقة وكل الأمكنة التي زارها. وبينما هو جالس بغرفته في الفندق، تذكر صورة أطنان الأزبال التي تغطي وجه وطنه، أخذ يمسد بلحيته ويقلب أفكاره في كل ما شاهد في هذه البلاد ، وتذكر حديث الرسول (ص)(تنظفوا فأن الأسلام نظيف) ثم قال مع نفسه بخجل وأستحياء ، هذا هو الأسلام الحقيقي!.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close