هروب الاميرة هيا من حاكم دبي دليل واضح على ان الكرامة والحرية والانسانية للمرأة نمبر ون ولا للذكورة والمال سلطه تعلو عليها ؟

علا زهير الزبيدي

لست بصدد الغوص بالحديث عن قيمة المرأة فالواقع كشف نفسه حتى ولو كره المنافقون إذا ماذا يشير هروب اميرة مثل هيا ابنة ملك من زوجها حاكم اغنى إمارة مثل دبي وتخليها عن كل هذا المال والجاه وخرجت كإنسانه لاجئة مع ولديها نحو اوربا تبحث عن الحرية والكرامة هاربة من بطش وسطوة السلاطين والمجتمع متداركه تماما حجم ما سيواجهها من ضغوطات وتهديدات دولية ومحلية وما يتوقع ان يفعله زوجها لاسترداد اولاده وجبر أنفه !

المرأة اليوم ليس كما امست عليها البارحه , تنام على الويلات والسطوة ضمن بيت الاخوة والامومة .. فقد اصبحنا على الرغم مما تواجهنا بعض العراقيل الدينية والظواهر الاجتماعية والسياسية وما تصدحه بنا تلك الحناجر وتحجمنا على إننا عورة و بالرغم من إن رحم المجتمع يضع من الإناث الكثير ويزيد بهن رغبة منه بإنجاب الذكور إلا إن المرأة اصبحت هي القوامة على نفسها واهلها وزوجها وعيالها فالمجتمع أجمع , لقد بتنا في زمن تساوت فيه المرأة مع الرجل في سوق العمل مما اتيح لها فرص أكبر من الاستقلالية والحرية والثقه العاليه والمساهمة الأكثر فعالية في المجتمع علاوة على التربية والتعليم ..

ها هي الحياة الدنيا والآخرة صيغت انثى وهذه الارض مركز العطاء والنماء تجوهرت فيها معنى الآنثى وتأصلت بها .. فليحفظ أولئك الدعاة ألسنتهم ويستروا على عوراتهم وجيوبهم من الحرام بدلا من العباءة التي يلحفون بيها أجساد نسائهم ليخفوا تحتها شرفهم المفقود أو كأولئك المتفيقهون الذين يدعون التحرر والثقافة الناقصين الذي يلهثون وراء عري النساء ليرضوا به مزاجهم الناقص سواء بسواء ليترك الجميع تلك شماعة (كيدهن عظيم) فقد ورد ذكرها بالقران الكريم في سورة يوسف على تلك النسوة اللواتي قطعن ايديهن ولم يلتفت لكيدهن طرفة عين ….

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close