معادلة معقدة.. متداخلة.. يجب فرز خنادقها.. بطرح ثلاثة اسئلة.. ولكن قبلها نقدم مقدمة مختصرة:

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة:

نظرا لتشابك (المعادلة).. فنجد الاعلاميين والسياسيين والشارع الشيعي العربي (ينتقدون السياسيين واحزابهم) التي لا يختلفون على فسادها وفشلها.. وبنفس الوقت نجد منهم من (يدافعون عن ايران التي تدعم هؤلاء السياسيين، وتعتبر طهران نفسها انتصرت على امريكا 3 مقابل صفر بوصول هؤلاء للسلطة ببغداد).. كذلك نجد منهم من (يدعمون الحشد الشعبي، بنفس الوقت مليشية الحشد مشكلة من مليشية تابعة للاحزاب والقوى السياسية الحاكمة بالخضراء المتورطة بالفساد والجريمة المنظمة والتهريب.. والمدعومة من طهران)..

(نجدهم يدعمون ان يكون للحشد استقلاليته عن الجيش والاجهزة الامنية، بنفس الوقت نجد حشدهم غير مستقل عن ايران، فنجد (قاسم سليماني القيادي بالحرس الثوري) يزور معسكرات الحشد بالعراق (هذه المعسكرات المحضور حتى على رئيس الوزراء العراقي ان يدخلها، وان دخلها فباذن من ايران).. وكذلك نجد قادة مليشة الحشد يعلنون بيعتهم لحاكم ايران خامنئي كقائد لها، وولاءها للنظام الحاكم بطهران (نظام ولاية الفقيه الايرانية).. وجهر قياداتها بان في حال اي حرب بين العراق وايران سيقفون لجانب ايران ضد العراق)؟.. يدعون (ان الحشد حامي للعراق، في وقت نجد مليشة الحشد قاتلت لبقاء نظام بشار الاسد بسوريا المتهم بدعم الارهاب بالعراق لسنوات بعد عام 2003.. ونجدهم ينزلون لبوابات المنطقة الخضراء ببغداد لقمع المتظاهرين الرافضين لفساد النظام السياسي بالعراق)..

نجدهم (يرفضون اي تقاتل شيعي شيعي، عبر ادوات مليشة الحشد نفسها، بنفس الوقت نجدهم بكل غباء لا يدركون بان مليشة الحشد ترفض الاندماج بالاجهزة الامنية والعسكرية، بل ترفض الاندماج دخل الحشد نفسه.. وبدل ذلك تريد ابقاء فصائلها والويتها وكتائبها لكل منها مستقلة للمليشة التي تنتمي لها، وفقط تغير عنوانها الى رقم، مثلا سرايا السلام تعرف بـ 313 و314 و315.. وهكذا بالنسبة لبقية المليشيات) فيضحكون على من؟؟

ندخل بصلب الموضوع بطرح تساؤلاتنا الثلاث:

السؤال الاول/ (هل الشيعة العرب مع النظام السياسي بالخضراء، والاحزاب المشكلة لهذا النظام).. واذا كان كذلك (فلماذا تظاهروا بوسط وجنوب وحرقوا القنصلية الايرانية، ومقار الاحزاب السياسية المتنفذة كحزب الدعوة والمجلس الاعلى وبدر. .الخ.. كذلك حرقوا مقرات المليشيات الحشدوية).. (لماذا قاطع معظم الشيعة العرب الانتخابات 2018)؟؟ هل هذا يدل على تاييد شيعي عربي للنظام السياسي ببغداد ام رافضين له؟

السؤال الثاني/ هل الشيعة العرب مع (المليشيات الحشدوية).. (فلماذا حرق الشيعة العرب بمظاهراتهم .. مقار المليشيات الموالية لايران بالحشد، كالعصائب والكتائب والنجباء .. الخ)؟ هل هذا يشير لتاييد شعبي شيعي (لمليشية الحشد)؟ علما ان (الاحزاب السياسية المتنفذة والمتورطة بالفساد هي نفسها لديها مليشيات بهيئة الحشد الشعبي الحكومية).. بمهزلة ليس لها مثيل.

المحصلة:

(الشيعة العرب.. ضد النظام السياسي الفاسد.. والحشد حامي لهذا النظام باعتراف قادته).. ومنهم نوري المالكي (بان اول اولويات الحشد هي حماية النظام السياسي بالمنطقة الخضراء.. ومنع سقوطه)..

ليطرح سؤال ثالث/ لماذا نرفض كشيعة عرب وراي عام شيعي عربي.. لمليشة الحشد وهيئتها :

– تصريحات ايرانية وكذلك لمسؤولين موالين لايران كنوري المالكي، وصادقيان الاعلامي الايراني، بان (حل الحشد الشعبي يعني سقوط النظام السياسي بالعراق، وبقاء الحشد بقاء العملية السياسية).. وما صرح به المالكي ايضا.. بان الحشد (من اهم ادواره حماية النظام السياسي بالعراق) اي الحشد حامي للنظام الموبوء بالفساد بالمحصلة.. فكيف ندعم حشد مليشياتها دورها حماية النظام السياسي الفاسد العميل لايران.

– دور الحشد لتأمين ممر بري لايران من طهران للمتوسط عبر العراق.. اي العراق مجرد كيليدور تابع لايران.. وهذا ما فعلته مليشة الحشد مستغلة الحرب ضد داعش لتامين هذا المرر لطهران..

– ما صرح به قائد الحرس الثوري الايراني (حسين سلامي) بان (خير استراتيجية لتأمين الداخل الايراني من الحروب، هو بنقلها لمجالها الحيوي.. والعراق ضمن هذا المجال) اي دور الحشد الخياني بجر الصراع الخارجي لداخل العراق لتأمين الداخل الايراني.. ونفذت وطبقت مليشيات الحشد ذلك (باستهداف المصالح الدولية والامريكية بالعراق.. اذا ما حصل صراع ايراني امريكي)..

– دور الحشد (كحرس ثوري تابع للحرس الثوري الايراني) باعتراف قادة بالحرس الثوري الايراني (بان اايران جندت 200 الف مقاتل تابع للحرس الثوري بالعراق وسوريا، منهم 100 الف بالعراق).. فماذا يعني ذلك؟؟ الحشد قوة اجنبية (عميلة خيانية) وهم مجرد مرتزقة مأجورين لمصالح ايران القومية العليا.

– دور الحشد ومليشياته.. باعتراف التقارير الدولية والحكومية بالعراق، (بتهريب النفط العراقي لايران باشراف الحرس الثوري).. (تهريب المخدرات من ايران للعراق).. (الهيمنة على مفاصل اقتصادية بالعراق عبر ما يسمى المكاتب الاقتصادية التابعة لمليشيات الحشد).. (دورهم كمافيات تمارس الجريمة المنظمة وتهريب العملة والاتجار بالبشر.. وغيرها من الموبقات).

من ذلك.. (يجب ان يطرح الشيعة العرب.. قوة نظامية عسكرية.. لضمان امنهم ومستقبل اجيالهم)

على ان تكون هذه القوة تتميز بما يلي:

– ان لا تتبنى اي مشاريع اجنبية اقليمية.. ولا تكون يد ضاربة للاجنبي الاقليمي بالداخل العراقي. بمعنى (تاسيس قوة نظامية عسكرية للشيعة العرب بوسط وجنوب، مستقلة عن ايران، وبنفس الوقت لديها استقلاليتها عن المؤسسات العسكرية والامنية ببغداد).

– ان لا تجعل دماء الشيعة العرب يقاتلون بالنيابة عن اجندات خارجية ومشاريع ليس للشيعة العرب فيها ناقة ولا جمل.. مثال (صدام زج الشيعة العرب بحرب ضد ايران تحت شعار حماية البوابة الشرقية للوطن العربي).. (وايران عبر سليماني وهادي العامري والمهندس.. زجوا الشيعة العرب بمستقنعات وحروب بسوريا والعراق.. تحت شعار .. حماية البوابة الغربية لايران)..

– ان تكون القوة النظامية للشيعة العرب.. تتشكل حصرا من ابناء الشيعة العرب المستقلين وقياداتهم الروحية والسياسية والعسكرية من ابناء الاقليم.

– ان تتبى مشروع وقضية تنطلق من هموم ومصالح ابناء الشيعة العرب بوسط وجنوب.. اساسها اقليم وسط وجنوب من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.

– ان تجنب الشيعة العرب وارضهم و مصالحهم، والعراق اي صراعات خارجية واقليمية.. اي ليس مثل مليشة الحشد التي زجت العراق وشيعته بالمستنقع السوري منذ بدأ الازمة السورية بدفاعها عن بشار الاسد ونظامه البعثي الحليف لايران، وهذا تسبب بجر الصراع للعراق عام 2014 بدخول داعش للموصل.. اي (تواجد مليشيات كالعصائب وحزب الله وبدر والنجباء.. الخ) بسوريا لم يؤدي لمنع الارهاب من الوصول للعراق..

– نظرا لعدم طمئنة الشيعة العرب (لمؤسسات الجيش والاجهزة الامنية العسكرية) ايضا لتاريخها الدموي بقمع الشيعة العرب بوسط وجنوب.. كما في قمع انتفاضة اذار.. وكذلك دور هذه المؤسسات العسكرية والامنية بحماية النظام الفاسد بالعراق بعد عام 2003.. وكون هذه المؤسسة (يمكن تخنيثها بسهولة) مرة بزمن القوميين والبعثيين، ومرة بزمن الاسلاميين المليشياتيين واحزابهم.. مما يتبين بانها مؤسسات لحماية الطغاة والفاسدين اي الانظمة الحاكمة بالعراق.. وليست نصيرة لشعوب ارض الرافدين.. (مما يتبين ضرورة تاسيس قوة نظامية من الشيعة العرب غير خاضعة لايران وغير خاضعة للاجهزة العسكرية والامنية بالعراق معا)..

ونؤكد على نقطة بالغة الاهمية بعد التغيير وهي:

منع تام.. ان تسلم اي مسؤولية (لسياسي.. متفضلة عليه اي دولة من دور الجوار والعالم)..

اولا: فصدام جاء وحكم العراق، فبدل ان يعتبر العراقيين (الاولوية لهم.. والعراق اولا).. نجد العكس.. ففضل صدام المستوطنين المصريين على العراقيين وكسر عيون العراقيين امام المصريين بقوله للهمصريين (يا مصري لك الحق ان تضرب العراقي بالعراق، وان تقول للعراقي اطلع انت من العراق هذا عراق المصريين).. وكل ذلك.. (بدعوى ان مصر احتضنت صدام وزمرته.. ) في وقت مصر لم تحتضنه الا بعد ان وجدته (مجرما عميلا رخيصا ينفذ للمصريين ما يريدون بالعراق على حساب ارض الرافدين وشعوبها).

ثانيا: هادي العامري وابو مهدي المهندس.. وامثالهم الذين فضلوا الايرانيين على العراق، وسلموا العراق لايران بكل رخص.. وجعلوا ارض الرافدين مرتعا للايرانيين.. فاصبح العراقي مجرد ضحية تداس عليها من قبل الايراني تحت حماية حراب ولي السفيه الايراني خامنئي من مليشيات الحشد الايرانية الولاء عراقية التمويل.. وكلنا نتذكر كيف امثال هادي العامري قاتل لجانب ايران ضد العراق للتقرب للنظام الايراني للخميني.. مثل اي جحش من الجحوش المرتزقة.. الذين تقربوا لايران بدماء الجنود العراقيين الذين ارسلهم صدام قسرا للجبهات ووضع فرق الاعدامات خلفهم.. ليقوم الحرس الشيطاني الايراني ومليشة بدر بقتل هؤلاء الجنود العراقيين الشيعة العرب المظلومين..

فهادي العامري حاله حال محمد حمزة الزبيدي الذي تقرب لصدام بدماء الشيعة العرب كما في قمعه انتفاضة اذار..

ونصيحة نقدمها لمن لديه ذرة عقل بالنظام السياسي بالعراق الحالي وخاصة للصدريين والولائيين:

ليس ضمانة للشيعة العرب بارض الرافدين بقاء (بضعة الاف من المسلحين التابعين لسرايا السلام وحزب الله) بسامراء وجرف الصخر.. وخير لنا بناء مجمعات سكنية كمجمع بسمايا.. باللطيفية وجرف الصخر والمحمودية وبقية (طوق بغداد).. لفك الحصار عن الاكثرية الشيعية العربية في بغداد، وكذلك بناء مجمعات سكنية كبسمايا بسامراء واسكان العوائل العراقية من العاصمة بغداد فيها.. لتأمين الاقليم الواسع الشيعي العربي من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى..

ونسال الطغاة الحاكمين بالعراق من الاسلاميين ومنهم الولائيين الموالين لايران بكل خيانة:

اذا تفسيركم ونظرتكم الى (الله) .. الخاص بكم.. بان (الارهاب يقصد به ارعاب من يعارضونكم).. وخاصة (بوسط وجنوب).. كما فعلتم من قمع مظاهرات الشيعة العرب بوسط وجنوب.. فالله حسب تفسيكم.. يدعو (للارهاب).. (ارهبوا عدو الله وعدوكم)؟؟ اي لم يتم الاكتفاء (بالدعوة لقتال عدو الله وعدوهم)؟؟ .. اذن الارهاب يختلف عن القتال.. فالارهاب هو اعلى معدلات العنف والدموية ضد المدنيين.. اما القتال فهو ضد (المسلحين)..
.. ولا اعلم (الله بنظركم) لماذا لا يرهب هو اعداءه؟؟ لماذا يجعل البشر ينوبون عنه بقتال وارهاب البشر
المخالفين لهم..
لماذا يجعل البشر (قتلة بعضهم بعض في سبيله)؟؟ وهل قال الله لكم (اقتلوا وارعبوا وارهبوا ابناء الشيعة العرب.. لاخضاعهم لايران .. وجعل العراق مجرد ولاية ايرانية.. وحديقة خلفية للايرانيين) بكل سقوط اخلاقي من قبلكم.. ودعارة سياسية قذرة تعكس اخلاقكم الردية.

وهنا نصرخ بوجه جميع المهتمين بالشأن الشيعي العربي وبارض الرافدين:

لا نريد من يقول لنا ان هنك فساد بالعراق.. لاننا والجميع نعلم ذلك

لا نريد من يقول لنا ان هناك ارهاب بالعراق.. لاننا والجميع نعرف ذلك

لا نريد من يقول لنا (لا حل بالعراق) لتزرعون الياس.. لاننا والجميع ندرك بان هناك حل لكل مشكلة..

لا نريد من يقول لنا ان هناك بطالة مليونية بالعراق.. لاننا والجميع نعرف ذلك ونشاهد الاعتصامات التي يقوم بها العاطلين عن العمل ومنهم اصحاب شهادات عليا.

لا نريد من يقول لنا ان هناك ابشع العصابات والمافيات و المليشيات والجماعات الارهابية والجريمة المنظمة.. لاننا والجميع يعلم ذلك..

بل نريد:

(نريد من يعطي حل لكل مشكلة، وليس مشكلة بكل حل)..

المحصلة:

لا يمكن اعتبار (الحشد) قوة حامية للشيعة بالعراق.. وواهم من يعتقد غير ذلك.. فالعالم شاهد كيف ان (الشيعة العرب تظاهروا بوسط وجنوب، وحرقوا مقرات مليشة الحشد وخاصة الموالية لايران، كالعصائب والكتائب وبدر.. وغيرها.. وكيف قمعت مليشيات الحشد المتظاهرين بوسط وجنوب .. وردة فعل الشيعة العرب بحرق القنصلية الايرانية بالجنوب (بالبصرة).. وحرقوا صور الخميني وخامنئي والاعلام الايرانية.. لنسمع عن (دخول فرق خاصة للاغتيالات) من ايران للعراق تابعة للحرس الثوري لاغتيال واعتقال كل من تظاهروا وحرقوا النقصلية الايرانية.. ويعارضون الهيمنة الايرانية على ارض الرافدين.

………………………

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close