بدء الحملة الانتخابية في أفغانستان بهجوم على مكتب مرشّح غني لمنصب نائب الرئيس

غني مفتتحاً حملته الانتخابية في كابول (أ ب)
كابول – أ ف ب – | منذ 21 ساعة في 28 يوليو 2019 – اخر تحديث في 28 يوليو 2019 / 19:54
استهدف تفجير مكتب أمر الله صالح، المرشح لمنصب نائب الرئيس الأفغاني أشرف غاني، تزامناً مع بدء الحملة الانتخابية لانتخابات الرئاسة المرتقبة في أيلول (سبتمبر) المقبل.

وأشار الناطق باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي الى حصول “تفجير قرب المكتب”، وزاد: “ثم اقتحم مهاجمون المكتب. طوّقت قوات الأمن المنطقة وتحاول قتل المهاجمين في أسرع وقت”.

وأفادت حصيلة أعلنها ناطق باسم وزارة الصحة بمقتل شخص وجرح 13 آخرين.

وأوضح رحيمي أن أمر الله صالح لم يُصب، علماً أنه وزير سابق للداخلية ورئيس سابق لجهاز الاستخبارات في أفغانستان.

وبدأت اليوم الأحد حملة انتخابات الرئاسة المرتقبة في 28 أيلول، وعقد الرئيس أشرف غني وأبرز خصومه الرئيس التنفيذي عبدالله عبدالله أولى تجمّعاتهما الانتخابية في كابول.

جاء ذلك بعد إعلان وزير الخارجية الأفغاني عبد السلام رحيمي أن مفاوضات بين كابول وحركة “طالبان” ستُعقد خلال أسبوعين “في بلد أوروبي”، يُرجّح أن يكون النروج.

لكن الناطق باسم “طالبان” سهيل شاهين كتب على “تويتر” إن “المحادثات بين الأفغان لا يمكن أن تبدأ إلا بعد إعلان جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية”. وأضاف أن “إدارة كابول ستُعتبر طرفاً سياسياً، مثل غيرها من الأطراف، وليس حكومة”.

وكان صالح يقف الى جانب غني الذي قال إن “السلام آتٍ والمفاوضات ستجري” مع “طالبان”، معرباً عن أمله بتنظيم انتخابات “نظيفة”.

أما عبدالله فقال في أول تجمّع انتخابي: “من واجبنا الوطني والديني انتهاز كل فرص السلام، سلام مقبول من الجميع”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close