كلما يضعف موقفهم يزايدون على حساب القضية الكوردية

عماد علي

انها كانت حالة من قبل و اصبحت ظاهرة. يتداول المتابع ما يحدث للسياسة العراقية و مواقف الشخصيات و الاحزاب يوميا ما هم فيه على ارض الواقع و دور كل منهم و هو له الموقع في السلطة او همش فيما بعد، يرى بانه يصرح بشكل معلوم للجميع وفق موقعه و نسبة شعبيته. نعم اصبحت ظاهرة مكشوفة بان كل شخصية او حزب يقع في موقف ضعيف و محرج و تنخفض منحنى شعبيته وجماهيريته، انه يريد انقاذ نفسه من المحنة فانه يعلن تصريحا شعبويا و هو اسهل و افضل وسيلة لرفع جماهيريته المنخفضة و في مقدمة تلك الوسائل هو الوقوف ضد تطلعات الكورد او التصريح ضدهم و ضد الاقليم و كوردستان ككل محاولا النيل من قضيتهم عسى و لعل يضيف درجات الى شعبيته. فكم من شخصيات زاديت بشكل مضلل و من ثم وقعت في غيه و سقطت في النهاية بعد استكشاف امره، كم من حزب عاد و تراجع الى الخلف بعد الاستناد على تضليل الناس محاولة تغطية فشله و نكساته و انعدامة امكانياته عن طريق الوقوف ضد الكورد و ان كان لفظيا.

بالامس شاهدنا الصيادي و القدو و المالكي و جمال الدين و الشوفينيين الجدد والكتل الكبيرة والصغيرة التي تهاوت و لازال بعض منهم دون ان يتعض من سقطاته و انحطاط شعبيته و شخصيته مع كشف ادعاءاته. اليوم و بعد ان ياس العبادي من عودته الى السلطة و بعد ان اهمله او همشه حزبه بشكل و اخر ولكي يكون موقعه في الوسط السياسي دون شقوط نهائي و ان يبقى قدر الامكان قويا و يبقى على حال يمكن ان ينافس على الاقل غريمه المالكي و لا يضيع بين الاقوياء و بعد ان حاول و فشل في السيطرة على حزبه خلال سنوات سلطته الاربع و سحب المالكي البساط من تحت ارجله، و لاحظ بانه سيغرق و لابد ان يتحرك مسرعا و لم يجد كما غيره الا الكورد كي يحاول ان ينصع وجهه على الاقل و يعود الى حال تُبقيه على نسبة معينة من شعبيته كي لا يضيع بين المالكي و الاحزاب الاخرى و بعدما ياس اهماله من الوضع الحالي المسيطر الذي لا يجد طريق يصل بها حتى الى الابواب الصغيرة في السلطة بعدما تهاوى تحالفه اخيرا و تساقط من الكثيرون و انسحبت الكتل و الشخصيات و القوى و استبعد الاخرون و لم يبق منهم الا هو و مجموعات لا حوال لها و لا قوة، لا بل بقي منفردا.

انه و بعد جهد جهيد و تفكير عميق و بعدما تعمق في بيان ذكاءه و جهبذته فسخّر عقله و اخذ خلوة كي يتفرغ منها و يخرح في حال يتمكن من ايجاد وسيلة للخروج من المستنقع الذي اوقع نفسه به، يزعم بان العراق في طريق الانقسام محاولا ان يعيد الى الاذهان ما فعله من قبل و لم يفده في تكرار فترته لبقاءه على راس السلطة مقلدا كما فعل و نجح المالكي من قبله، انه يعرف يقينا بانه يريد بتصريحاته ان يضلل الناس صارخا في هذا الوقت الذي لا يصدقه احد بزعمه انه هناك مشروع لتقسيم العراق بعد تقارب الاقليم و المركز من الحلول للقضايا الشائكة، و انه يعتقد بان ادعاءاته الكاذبة و مزايداته على القضية الرئيسية في العراق و هي ما تخص الكورد و يبين معارضته و كما يسميها التقويمية و هو اجبر على هذا الموقف اخيرا بعدما اوقع نفسه في حفرة لم ينبري احد لاخراجه. انه يدعي زورا بالنجاحات و يسمي التقدم النسبي في هذه الفترة من انجاز المهامات الاستراتيجية الصعبة على ايدي عبدالمهدي بمراكمات النجاحات لما حصل في فترته زورا و بهتانا، و لم يذكر ما هي و ما عنوان تلك النجاحات التي حصلت تحت ايديه سوى التباعد الاكثر بين المكونات و القتل و التوجه العسكري و التشتت الاكبر بين مكونات العراق جميعهم دون استثناء و سيطرة دول الجوار و ضعف الموقع العراقي دوليا .

السؤال هو لماذا السير على الطريق السهل المخادع المضلل محاولا انقاذ النفس و استغلال الكورد و قضيتهم في استخدامهم كسلم النجاة محاولا رفع معنويات انصاره القليلين و انقاذ نفسه و رفع شعبيته المتهاوية بالوقوقف ضد الكورد عسى ان ينهض روح الشوفينية و تحميه بدلا من المباديء الذي يدعيها في خدمة البلد زورا.

لماذا استخدام قضية الكورد العادلة سوءا و تعقيدا و تضليلا و لم يتخذوا الطريق الصحيح و القويم في بيان احقية المباديء والتوجهات لتميزه و من يتبعه مع الاخرين، انه يثبت عدم امتلاك ما يوضح به ما يدعيه لفظا و هو يتراوح في طريقه و حتما هو آيل الى السقوط النهائي.

يريد العبادي ان يقلل من اهمية التقارب بين الكورد و المركز الحالي في هذه المرحلة و يدعي التراكم ما يحصل على ايدي عبد المهدي على النجاحات السابقة له و كأن هناك نجاح واحد في زمنه و كل ما ادعاه من تحرير الموصل و المناطق لم يحققه هو بل ان الفترة المحددة لبقاء داعش بعد سقوط المالكي قد انتهت و اصبح مجيء داعش سببا لكثير من التغييرات السياسية و اُستخدم كوسيلة من اجل تلك

التغييرات لتحقيق و تنفيذ الخطط المرسومة من قَبل من قِبل القوى التي تلعب بالعراق و ما فيه و هي تنهب ما تصله ايدها سواء كان من الجوار او القوى العالمية الطامعة لرسم المنطقة لتكون تحت مظلتهم لقرن اخر.

و عليه اصبحت طاهرة التصريح ضد الكورد لاي كان معروف الهدف و تتوضح درجة شعبية اصحاب تلك المواقف و المزايدات من خلال شدة تصريحاتهم، و كلما كان كلامهم خشن و تصريحاتهم حادة غير واقعية و مصعدة لروح الانتقام من الشوفينيين انه يبين مدى تدني شعبية صاحب التصريح و العكس صحيح ايضا. اليوم بانت للعراقيين و بعد بيان العبادي وكتلته مدى تهاوي شعبيته و سوف يزيد من حدة كلماتهم كلما ازداد بقاءه على تلك الحالة الواقعة في قعر النسبة للشعبية و ضعف احتمالية بقاءه بين صفوف من هو رقم في الساحة الان و محاولا مقاومة سقوطه النهائي . انها فترة و مرت و لم تعد هناك فرصة لاعادة امجاده بعد هذا و مهما صرح و عوى ضد الكورد، لان كل تصريح ستبقى تاثيراته مؤقتة و لمدة قليلة دون مقاومة فناءه، و لكن الموقف الصحيح و العمل الصادق المخلص ستبرز منه النتائج الصحيحة، و السياسة المضللة ستقبر اصحابها مهما كانت لديها مقومات البقاء من النفوذ و المال و السلطة و الامكانية المختلفة التي حصلت عليها ابان سلطتها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close