نحو فكر سياسي جديد.. دور إسرائيل الشريف في محاربة الإرهاب الإيراني

خضير طاهر
لو نظرنا وفق مقاييس الخير والشر بعقل معرفي متحرر من العدوانية والغوغائية .. سنجد ان إسرائيل دولة خيرة وصديقة للعرب ، بينما إيران عدو شرير للعرب .. بدليل إن إسرائيل إنسحبت من الأراضي : المصرية والأردنية واللبنانية ، وعرضت السلام على سوريا والفلسطينيين .. بينما إيران تتدخل بشكل تخريبي في شؤون : سوريا ولبنان واليمن والبحرين والعراق وغيرها من الدول .. وعليه يتضح الدور الشريف والإيجابي الذي تقوم به إسرائيل في المنطقة ، يقابله التخريب الإيراني البشع الذي يزعزع إستقرار دول المنطقة من خلال رعاية إيران لإرهاب الميليشيات والقاعدة وداعش وغيرها من النشاطات الإجرامية!
وماتقوم به اليوم إسرائيل من دور شجاع في التصدي للتمدد الإيراني في المنطقة ومنع نشر فكر ولاية الفقيه الظلامي وتخريب المجتمعات بالفتن الطائية .. تعد هذه الجهود الإسرائيل وفق مقاييس الخير والشر هي في صميم عمل الخير والجهود الشريفة النبيلة لإحباط النشاطات الإيرانية الشريرة .
وفيما يخص محاربة الإرهاب الإيراني أصبحت إسرائيل صديق وحليف ضروري للعرب ، ويجب ان يعلن لدى الرأي العام العربي الأهمية الإستراتيجية لتحالف العرب مع إسرائيل وتغيير نظرة بعض الجهلة والغوغاء لها .
ولعل الجائزة الكبرى التي ستقدمها إسرائيل قريبا إضافة الى جهودها في ملاحقة القواعد الإيرانية في سوريا والعراق .. الجائزة المنتظرة هي قيام الجيش الإسرائيلي الشجاع بسحق عملاء إيران في لبنان وضرب عصابة مايسمى حزب الله وقبرهم في مزبلة الخيانة والعار على يد الجندي الإسرائيلي الباسل وإنقاذ الشعب اللبناني الذي هو الآن رهينة بيد عصابة حزب الله !

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close