لي مع شجر الصفصاف حكاية

! د. رضا العطار

يكثرنمو شجر الصفصاف، هذا النبات الرقيق، على ضفاف انهار بساتيننا في العراق، يحميها ظلال اشجار النخيل الباسقة من حرارة الشمس المحرقة، انها ترطب الهواء المحيط بها وتطيبه، وغالبا ما تتدلى اغصانه النحيلة في الماء الجاري، تعيق تياره.
وقد اغدقت الطبيعة عليها نعمة الهدؤء و السكينة، فغدى منظرها الأخاذ جذابا، بيد انه متسم بجمال حزين، يحمل الأنسان ان يقف امامها ويتأملها.

كانت لنا في احدى ضواحي مدينة كربلاء في اربعينيات القرن الماضي بستان، تحوي مختلف انواع اشجار الثمر، تتخللها وفرة من نبات الصفصاف، كانت البستان تجود علينا كل شهر بحزمة من اغصانها، يجلبها لنا الفلاح الى الدار، ومنها كنت اعمل عرق الصفصاف عن طريق عملية التقطير Distelation فضلا عن استحضاري من الورد المحمدي، عطره المعروف، كي يستفاد المرحوم الوالد في محله في السوق من هذا السائل في معالجة المصابين بضربة البرد، خاصة في فصل الشتاء.

كان الوالد حكيم اعشاب، يقوم في معالجة زبائنه الذين يعانون من وكعات صحية خفيفة باستعمال الادوية الشعبية المعروفة. فكان من ضمن برنامج يومه، القراءة في كتاب قانون الطب لأبن سينا ليلا.
وتلبيتا للطلبات الملحة للوالد في تهيئة الدواء، انشأنا مستودعا داخل دارنا يزدحم بمختلف انواع الاعشاب الطبية وجذور النباتات النادرة وحتى بعض المنتجات الزراعية المجففة، كان الوالد يجلب بعضها من الهند، من حيث انه كان الى جانب مهنة العطارة يمارس التجارة الحرة عن طريق سفراته المكوكية الى مدينة كراجي.

لم يكن لدينا في حينها جهاز للتلفون، لذا استخدم الوالد صبيا يافعا اسمه عباس، ليكون خط وصل بين محل عمله وموقع الدار الذي كان لا يبعد عنه كثيرا، فكان عباس خير عون في جلب ما يحتاج اليه الوالد من الدار.
وفي احد الايام من عام 1979 وبينما كان عباس متوجها صوب الدار لأنجاز ما كُلف به من مهام، فإذا به يفاجئ بسيارة سوداء تقف وسط الشارع والى جانبها شخص، مهمته تسفير العراقيين من اصول ايرانية. هنا اختفى عباس ليلقي مصيره المجهول.

ودارت الايام وتغيرت الامور، واذا بي في اواسط التسعينيات انتقل من واشنطن الى طهران، مديرا للعيادة الخارجية لطبابة العيون للمستشفى الخيري التي انشأها هناك التجار المحسنون ضمن العراقيين المهجرين. فكان من بين مرضائ، مسفرون عراقيون بمختلف طبقاتهم ومشاربهم الاجتماعية، وعن طريقهم استعلمت بان عباس المسفر هو الان صاحب محل لصياغة الذهب في البازار ويعد من اثرياء القوم، فلم يصدقه عقلي وقررت ان اذهب اليه.

خلال اقامتي في ايران التي حددتها بسبعة سنوات، كنت اتفقد فيها المواقع الاثرية والمراكز السياحية للمدن التي عُرفت بحضارتها التاريخية قديما، كان المركز السياحي لمزار ابن سينا في مدينة همدان في مقدمتها، فقصدته.

كان المظهر الخارجي لعمارة المزار، المتوج بمأذنة اسلامية، توحي للزائر جوهر العقيدة التي كان ابن سينا عليها. كانت البناية بسيطة، لكنها انيقة، تحيطها من حولها حدائق غناء جميلة. كان المزار في واقعه متحفا، وقد بُني على شكل دائري وبقطر يقارب سبعة امتار. وقد وُضع في وسط المتحف صخرة قرمزية ضخمة، كشاهد قبر، جُلبت خصيصا من مدينة نيسابور الأيرانية، مسقط رأس ابن سينا، تخليدا لذكراه.
كانت الجدران الداخلية الزجاجية للمتحف مجزأة الى عشرات الاقسام، كل قسم منها يعرض نموذجا لأعشاب او جذورا لنباتات طبية، اكتشفها ابن سينا زمن العصر العباسي الاول، كانت اوراق الصفصاف من ضمنها، وقد كتب تحتها باللغة الفارسية والانجليزية عبارة (ورق الصفصاف يشفي امراض البرد).

وفي عام 1954 كنت طالبا في كلية الطب لجامعة دوسلدورف في المانيا الغربية، وقد هيئت لنا ادارتها سفرة استطلاعية الى مدينة لفر كوزن، المتخصصة في صناعة الادوية الطبية، بغية اكتساب المعرفة، فشاهدت هناك بأم عيني، كيف انهم كانوا بصنعون حبوب Asperin Bayer من حامض الساليسيك، المستخلص من ورق الصفصاف. يستفاد منه في معالجة امراض البرد.

نعم . . . لقد كان الشرق الاسلامي لا يكتفي بتعليم ابناء الغرب بالعلوم عن طريق المدارس والجامعات العربية في الاندلس ابان القرون الوسطى، انما كان يجهزهم بالمواد الخام كذلك.

واخيرا نضيف بان شجر الصفصاف قد جاء ذكره في الاساطير السومرية، حسبما يخبرنا الباحث العراقي على الشوك في كتابه (جولة في عالم الاسطورة واللغة) والتي تقول الاسطورة بان شجرة الصفصاف التي نمت على نهر الفرات، اقتلعتها رياح الجنوب ذات يوم وحملتها مياه الفيضان، وحينها كانت الألهة (أنانا) تسير على مقربة منها، حملتها الى مدينتها اور وهناك زرعتها في حديقتها واولتها رعايتها، وبعد ان نمت الشجرة سكنتها افعى خبيثة وحل فيها الشيطان، إلا ان كلكامش تمكن من تطهيرها، فصنعت أنانا من خشبه آلتين موسيقييتن، سمت الاولى باكو والثانية ماكو.

كان الصفصاف في الحضارة السومرية يستعمل في التعاويذ وكذلك تستعمله المرأة وقت الحيض كمطهر، كما كانت الصفصلفة عند الساميين تعتبر شجرة مقدسة، تستنزل المطر وتقترن بالقمر، المسبب لظاهرة المد، في ارتفاع ماء البحر، القمر يتم دورته في 28 يوم وكذلك عدد ايام الحيض 28 يوم، كما كان يُعتقد ان ميزة أماليد الصفصاف في الالتواء والأنضفار اشارة الى الدورة الدموية للمرأة.
يطلق على الصفصفا في اللغة السومرية اسم خيلافا، ويبو ان معظم الاسماء الاوربية التي تقال للصفصاف برجع الى السومرية. وهذه الالفاظ كلها تذكرنا بمعنى (سطع) وبكلمتي الهلال والهالة العربيتين. يرد ذكر لبنات (هاء ، ل ، ل) وقد يكون المقصود منه القمر الساطع.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close