شبهة لشخص وهابي يسيء لزوجة رسول الله محمد ص

نعيم الهاشمي الخفاجي

ابو بكر الخميسي يتحدى الرافضة في ذكر شخص رضع عائشة؟ 13

قبح الله وجوهكم الا تخجلون من الله سبحانه وتعالى ومن نبينا محمد ص، أقول لهذا القذر الرديء ابو بكر الخميسي انت وامثالك لم تتطرقون لذكر مخالفات امهات وزوجات وبنات مشايخ من مشايخكم أو زعماء كملوك ورؤساء وزعماء ثبت تورطهم بمخالفات أخلاقية بحجة عدم إشاعة الكلام السيء حول ولاة الأمر، ملوك عرب شاذين جنسيا، بناتهم اقامن علاقات جنسية بل وتزوجن من غير المسلمين وحسب الديانة المسيحية مثل زواج الأميرة مريم آل خليفة بنت العائلة المالكة البحرينية والتي تزوجت من جندي امريكي في كنيسة ومثلت فيلم سينمائي، اقول لهذا القذر النتن الخميسي هل تجرأ وتذكر ساجدة طلفاح زوجة صدام الجرذ الهالك وتذكر ما قيل حولها أو تذكر ماقبل ضد والدها ملازم خيرالله طلفاح والذي طرد من الجيش العراقي عام 1940 بعد أن وجدوا عريف الخفر في معسكر الوشاش يلوط في السيد ضابط الخفر ملازم خيرالله طلفاح، ايها القذر هل تجرأ على ذكر مخالفات بنات ملوك الخليج الجنسية وارتدائهن ملابس خليعة في أمريكا وأوروبا، كيف سولت لك نفسك ياقذر تتطرق لذكر زوجة رسول الله محمد ص إلا خجلت واستحيت من رسول الله محمد ص ؟ الا لعنة الله عليك وعلى من رباك وعلمك دين الوهابية، لربما بعض القراء الذين لا يعون حقيقة الامر، يعتقدون أن الشيعة هم من ذكروا أحاديث قيام عائشة زوجة رسول الله محمد ص برضاعة الكبير؟ اقول لكل باحث شريف هذه السفالات رويت في كتب السنة وليست في كتب الشيعة ولذلك أنا مضطر أن أورد هذه الأحاديث حول جواز رضاعة الكبير من كتب السنة وليست من كتب الشيعة

.

قول عائشة بجواز رضاعة الكبير ورد في مصادر سنية عديدة، منها ما رواه مسلم في صحيحه – الجزء 4 – الصفحة 168:
”عن عائشة أن سالما مولى أبي حذيفة كان مع أبي حذيفة وأهله في بيتهم فأتت (تعني ابنة سهيل) النبي (صلى الله عليه وسلم) فقالت: إن سالما قد بلغ ما يبلغ الرجال وعقل ما عقلوا وأنه يدخل علينا وإني أظن أن في نفس أبي حذيفة من ذلك شيئا، فقال لها النبي (صلى الله عليه وسلم): أرضعيه تحرمي عليه ويذهب الذي في نفس أبي حذيفة، فرجعت فقالت: إني قد أرضعته فذهب الذي في نفس أبي حذيفة.

وقد أنكرت السيدة أم سلمة (عليها السلام) على الحميراء إدخالها الفتيان اليافعين من رضاعة الكبير كما روى مسلم في صحيحه – الجزء 4 – الصفحة 169: عن زينب بنت أم سلمة قالت: قالت أم سلمة لعائشة: إنه يدخل عليك الغلام الأيفع الذي ما أحب أن يدخل علي، قال: فقالت عائشة: أما لك في رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أسوة، قالت: إن امرأة أبي حذيفة قالت يا رسول الله إن سالما يدخل علي وهو رجل وفي نفس أبي حذيفة منه شيء، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): أرضعيه حتى يدخل عليك.

أيضا مما رواه السنة أن دجاجة عائشة قد أكلت بعض آيات القرآن تحت سريرها فأذهبتها! وكان منها ”الآيات النازلة برضاعة الكبير“ وهي عشرا! إذ جاء عنها أنها قالت: ”عن عائشة زوج النبي (صلى الله عليه وسلم) قالت: لقد أنزلت آية الرجم ورضعات الكبير عشرا فكانت في ورقة تحت سرير في بيتي فلما اشتكى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) تشاغلنا بأمره ودخلت دويبة لنا فأكلتها“! (المصدر: مسند أحمد – الجزء 6 – الصفحة 269).

ومما رووه أيضا في هذا الشأن، حين وقفت عائشة عارية أمام ستار ليرتسم خيالها أمام رجليْن غريبيْن أدخلتهما عليها لتعلّمهما غسل الجنابة بحجة أنهما أخواها من رضاعة الكبير! فهذا مما روته صحاحهم المخزية على هذا النحو: ”عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال: دخلت على عائشة أنا وأخوها من الرضاعة فسألها عن غسل النبي (صلى الله عليه وسلم) من الجنابة فدعت بإناء قدر الصاع فاغتسلت وبيننا وبينها سترا وأفرغت على رأسها ثلاثا“! (المصدر: صحيح مسلم – الجزء 1 – الصفحة 176).

وكانت عائشة تأمر أخواتها وبنات أخواتها أن يرضعن خمس رضعات من أحبت عائشة أن يراها ويدخل عليها – وإن كان كبيرا – وثم يدخل عليها، وأبت أم سلمة وسائر أزواج النبي أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحدا من الناس حتى يرضع في المهد. (راجع مسند أحمد – الجزء 6 – الصفحة 271).

وقد أفتى شيخ إسلامهم ابن تيمية برضاعة الكبير بناء على روايات عائشة، حين قال ”وإنما يحرم من الرضاع ما يحرم من الولادة ولهذا لم يحرم رضاع الكبير لأنه بمنزلة الطعام والشراب …“. (المصدر: مجموع الفتاوى لابن تيمية الجزء 3 – الصفحة 167).

وقال أيضا: ”وأما رضاع الكبير فإنه لا يحرم في مذهب الأئمة الأربعة، بل لا يحرم إلا رضاع الصغير كالذي رضع في الحولين“. (المصدر: مجموع الفتاوى لابن تيمية – الجزء 3 – الصفحة 158).

وكذلك الألباني أفتى بجواز رضاع الكبير وله تسجيل صوتي منشور على الإنترنت، بإمكان أي باحث الحصول عليه.

( عائشة ورضاعة الكبير )

نعلنها مدوية وبكل شجاعة نحن الشيعة الجعفرية نقول : بان عائشة منزهة من هذه الأحاديث ونعتقد بانها وضعت في زمن بني أمية

للاقتصاص من النبي محمد (ص) بتشويه سمعته عن طريق الطعن في نسائه وال بيته.

وللتوضيح اكثر سوف انقل لكم 11 رواية من كتب الحديث السنية حول رضاعة الكبير

صحيح مسلم – كتاب الرضاع – باب رضاعة الكبير

‏1453 – حدثنا : ‏ ‏عمرو الناقد ‏، ‏وابن أبي عمر ‏، ‏قالا : حدثنا : ‏ ‏سفيان بن عيينة ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏جاءت ‏سهلة بنت سهيل ‏ ‏إلى النبي ‏ (ص) ‏، ‏فقالت : يا رسول الله : إني أرى في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏من دخول ‏ ‏سالم ‏ ‏وهو حليفه ، فقال النبي ‏ (ص) ‏: ‏أرضعيه ، قالت : وكيف أرضعه وهو رجل كبير فتبسم رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وقال : قد علمت أنه رجل كبير ،‏ ‏زاد ‏ ‏عمرو ‏ ‏في حديثه وكان قد شهد بدرا ‏، ‏وفي رواية ‏ ‏ابن أبي عمر ‏ ‏فضحك رسول الله ‏ (ص).

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=2708

صحيح مسلم – كتاب الرضاع – باب رضاعة الكبير

‏1453 – حدثنا : ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏حميد بن نافع ‏ ‏، عن ‏ ‏زينب بنت أم سلمة ‏، ‏قالت : ‏قالت أم سلمة ‏ ‏لعائشة ‏: ‏أنه يدخل عليك الغلام الأيفع الذي ما أحب أن يدخل علي ، قال : فقالت ‏ ‏عائشة ‏: ‏أما لك في رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏أسوة ، قالت : إن امرأة ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏، قالت : يا رسول الله : إن ‏ ‏سالما ‏ ‏يدخل علي وهو رجل وفي نفس ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏منه شيء ، فقال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏أرضعيه حتى يدخل عليك. ‏

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=2711

صحيح مسلم – كتاب الرضاع – باب رضاعة الكبير

‏1453 – حدثني : ‏ ‏أبو الطاهر ‏ ‏وهارون بن سعيد الأيلي ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لهارون ،‏ ‏قالا : حدثنا : ‏ ‏ابن وهب ‏ ‏أخبرني : ‏ ‏مخرمة بن بكير ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏، ‏قال : سمعت ‏ ‏حميد بن نافع ،‏ ‏يقول : سمعت ‏ ‏زينب بنت أبي سلمة ‏ ‏تقول ‏: ‏سمعت ‏أم سلمة زوج النبي (ص) ‏ ‏تقول ‏ ‏لعائشة :‏ ‏والله ما تطيب نفسي أن يراني الغلام قد استغنى عن الرضاعة ‏، فقالت : لم قد جاءت ‏ ‏سهلة بنت سهيل ‏ ‏إلى رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقالت : يا رسول الله : إني لأرى في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏من دخول ‏ ‏سالم ‏، ‏قالت : فقال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏أرضعيه ، فقالت : إنه ذو لحية ، فقال : ‏ ‏أرضعيه يذهب ما في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏، فقالت : والله ما عرفته في وجه ‏ ‏أبي حذيفة.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=2712

أحمد بن حنبل – مسند الإمام أحمد بن حنبل – باقي مسند الأنصار – حديث السيدة عائشة (ر)

‏23588 – عن ‏ ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏، عن ‏ ‏القاسم ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏: جاءت ‏ ‏سهلة بنت سهيل ‏ ‏فقالت : يا رسول الله ‏ (ص) إني أرى في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏شيئا من دخول ‏ ‏سالم ‏ ‏علي ، فقال : أرضعيه ، فقالت : كيف أرضعه وهو رجل كبير فضحك رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏قال : الست أعلم أنه رجل كبير ، ثم جاءت ، فقالت : ما رأيت في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏شيئا أكرهه.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=22981

أحمد بن حنبل – مسند الإمام أحمد بن حنبل – باقي مسند الأنصار – حديث السيدة عائشة (ر)

‏25798 – حدثنا : ‏ ‏يعقوب ‏، ‏قال : حدثنا : ‏ ‏ابن أخي ابن شهاب ‏ ‏، عن ‏ ‏عمه ‏، ‏قال : أخبرني : ‏ ‏عروة ابن الزبير ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏أتت ‏ ‏سهلة بنت سهيل بن عمرو ‏ ‏وكانت تحت ‏ ‏أبي حذيفة بن عتبة ‏ ‏رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏فقالت : إن ‏ ‏سالما ‏ ‏مولى ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏يدخل علينا وأنا ‏ ‏فضل ‏ ‏وإنا كنا ‏ ‏نراه ولدا وكان ‏ ‏أبو حذيفة ‏ ‏تبناه كما تبنى رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏زيدا ‏ ‏، فأنزل الله : ‏ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله ( الأحزاب : 5 ) ، ‏فأمرها رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏عند ذلك أن ترضع ‏ ‏سالما ‏فأرضعته خمس رضعات وكان بمنزلة ولدها من الرضاعة ، ‏فبذلك كانت ‏ ‏عائشة ‏ ‏تأمر أخواتها وبنات أخواتها أن يرضعن من أحبت ‏ ‏عائشة ‏: ‏أن يراها ويدخل عليها وإن كان كبيرا خمس رضعات ، ثم يدخل عليها ، وأبت ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏وسائر أزواج النبي ‏(ص) ‏أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحدا من الناس حتى يرضع في ‏ ‏المهد ‏، ‏وقلن ‏ ‏لعائشة ‏ ‏والله ما ندري لعلها كانت رخصة من رسول الله ‏(ص) ‏لسالم ‏ ‏من دون الناس.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=25127

مالك بن أنس – موطأ الامام مالك – كتاب الرضاع – باب رضاعة الصغير

‏1283 – وحدثني : ‏عن ‏ ‏مالك ‏ ‏، عن ‏ ‏نافع ‏ ‏أن ‏ ‏سالم بن عبد الله بن عمر ‏ ‏أخبره : أن ‏ ‏عائشة أم المؤمنين ‏أرسلت به وهو يرضع إلى أختها ‏ ‏أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق ‏، ‏فقالت ‏: ‏أرضعيه عشر رضعات حتى يدخل علي ، قال : ‏ ‏سالم ‏ ‏فأرضعتني ‏ ‏أم كلثوم ‏ ‏ثلاث رضعات ، ثم مرضت فلم ترضعني غير ثلاث رضعات ، فلم أكن ادخل على ‏ ‏عائشة ‏ ‏من أجل أن ‏ ‏أم كلثوم ‏ ‏لم تتم لي عشر رضعات.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=31&PID=1374

النسائي – سنن النسائي – كتاب النكاح – باب رضاع الكبير

‏3320 – أخبرنا : ‏ ‏عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن ،‏ ‏قال : حدثنا : ‏ ‏سفيان ‏، ‏قال : سمعناه من ‏ ‏عبد الرحمن وهو ابن القاسم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏جاءت ‏ ‏سهلة بنت سهيل ‏ ‏إلى رسول الله (ص) ‏، فقالت : إني ‏ ‏أرى في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏من دخول ‏ ‏سالم ‏‏علي ، قال : ‏ ‏فأرضعيه ، قالت : وكيف أرضعه وهو رجل كبير ، فقال : الست أعلم أنه رجل كبير ، ثم جاءت بعد ، فقالت : والذي بعثك بالحق نبيا ما رأيت في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏بعد شيئا أكره.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=27&PID=3268

ابن ماجه – سنن ابن ماجه – كتاب النكاح – باب رضاع الكبير

‏1943 – حدثنا : ‏ ‏هشام بن عمار ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان بن عيينة ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏ جاءت ‏ ‏سهلة بنت سهيل ‏ ‏إلى النبي ‏ (ص) ،‏ ‏فقالت : يا رسول الله : إني ‏ ‏أرى في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏الكراهية من دخول ‏ ‏سالم ‏ ‏علي ، فقال النبي ‏ (ص) ‏ ‏أرضعيه ، قالت : كيف أرضعه وهو رجل كبير فتبسم رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏وقال : قد علمت أنه رجل كبير ففعلت فأتت النبي ‏ (ص) ‏، ‏فقالت : ما رأيت في وجه ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏شيئا أكرهه بعد ‏ ‏وكان شهد ‏ ‏بدرا.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=29&PID=1933

ابن ماجه – سنن ابن ماجه – كتاب النكاح – باب رضاع الكبير

1944 – حدثنا : ‏ ‏أبو سلمة يحيى بن خلف ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عبد الأعلى ‏ ‏، عن ‏ ‏محمد بن اسحق ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الله بن أبي بكر ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرة ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏وعن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وتشاغلنا بموته دخل ‏ ‏داجن ‏فأكلها.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=29&PID=1934

ابو داود السجستاني – سنن أبي داود – كتاب النكاح – باب فيما حرم به

‏2061 – حدثنا : ‏ ‏أحمد بن صالح ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عنبسة ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏يونس ‏ ‏، عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏عروة ابن الزبير ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة زوج النبي ‏ (ص) ‏ ‏وأم سلمة ‏ أن ‏ ‏أبا حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس ‏ ‏كان تبنى ‏ ‏سالما ‏ ‏وأنكحه ابنة أخيه ‏ ‏هند بنت الوليد بن عتبة بن ربيعة ‏ ‏وهو ‏ ‏مولى ‏ ‏لامرأة من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏كما تبنى رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏زيدا ‏ ‏وكان من تبنى رجلا في الجاهلية ‏ ‏دعاه ‏ ‏الناس إليه وورث ميراثه حتى أنزل الله سبحانه وتعالى في ذلك ‏: ادعوهم ‏ ‏لآبائهم ‏ ( الأحزاب : 5 ) ‏إلى قوله : ‏ ‏فاخوانكم في الدين ‏ ‏ومواليكم ‏( الأحزاب : 5 ) ، فردوا إلى آبائهم فمن لم يعلم له أب كان مولى وأخا في الدين فجاءت ‏ ‏سهلة بنت سهيل بن عمرو القرشي ، ثم العامري ‏ ‏وهي امرأة ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏، فقالت : يا رسول الله : إنا كنا نرى ‏ ‏سالما ‏ ‏ولدا وكان يأوي معي ومع ‏ ‏أبي حذيفة ‏ ‏في بيت واحد ‏ ‏ويراني ‏ ‏فضلا ‏، ‏وقد أنزل الله عز وجل فيهم ما قد علمت فكيف ‏ ‏ترى فيه ، فقال لها النبي ‏ (ص) :‏ ‏أرضعيه فأرضعته خمس رضعات فكان بمنزلة ولدها من الرضاعة فبذلك كانت ‏ ‏عائشة ‏ ‏(ر) ‏ ‏تأمر بنات أخواتها وبنات اخوتها أن يرضعن من أحبت ‏ ‏عائشة ‏: ‏أن يراها ويدخل عليها وإن كان كبيرا خمس رضعات ، ثم يدخل عليها ، وأبت ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏وسائر أزواج النبي ‏ (ص) ‏ ‏أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحدا من الناس حتى يرضع في المهد ، وقلن ‏ ‏لعائشة ‏ ‏والله ما ندري لعلها كانت رخصة من النبي ‏ (ص) ‏ ‏لسالم ‏ ‏دون الناس.

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=28&PID=1765

الدارقطني – سنن الدارقطني – كتاب الرضاع – الجزء : ( 5 ) – رقم الصفحة : ( 316 )

4376 – نا : أبو حامد محمد بن هارون ، نا : محمد بن يحيى القطعي ، نا : عبد الأعلي بن عبد الأعلى ، نا : محمد بن اسحاق ، عن عبد الله بن أبي بكر ، عن عمرة ، عن عائشة ، وعن عبد الرحمن بن القاسم ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : لقد أنزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ، فلقد كانت في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله (ص) اشتغلنا بموته فدخل الداجن فأكلها.

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-9771#page-4104

في الختام هناك حقيقة بعد وفاة رسول الله محمد ص وسيطرة انقلاب السقيفة، قادة الانقلاب أصدروا اوامر بمنع الحديث في أحاديث رسول الله محمد ص وتم حرق السنة بزمن خلافة أبي بكر وعمر وعثمان بحجج منها حتى لايختلط الحديث النبوي مع القران …..الخ ونحن لا نريد أن نقيم محكمة لمحاكمة اي بشر، الجميع مضوا الى ربهم وربنا الله سبحانه وتعالى، اعيد الحديث مرة ثانية بخلافة الامام علي بن ابي طالب ع ونفسه الامام علي ع احتج بحديث الغدير أمام الصحابة رضي الله عنهم، عندما آلت الزعامة لمعاوية بن ابي سفيان فقد أغدق لكل شخص يذكر منقبة الى أبي بكر وعمر وعثمان، واغدق الأموال لذكر أحاديث تمجد في معاوية وفي ذم الامام علي ع، ومواقف معاوية كانت ضد رسول الله محمد ص لذلك تعمد لذكر أحاديث تسيء لرسول الله محمد ص وتسيء الى ازواجة ومنهن السيدة عائشة فقد نسب إليها معاوية مئات الأحاديث ومنها رضاعة الكبير ليسيء للنبي محمد ص ولزوجته عائشة بطريقة مقرفة بل واكمل مشواره في اغتيال عائشة حيث بعث إليها للشام ودبر لها محاولة اغتيال وقد نجح، يفترض بكل الأخوة السنة الكرام معرفة أن معاوية لعنة الله عليه قد وضع آلاف الأحاديث المسيئة لرسول الله محمد ص وأزواجه وآل بيته الكرام لأهداف سياسية، بالنسبة لي انا العبد الفقير لله نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي أؤكد أن حديث رضاعة الكبير وضعه معاوية وبني أمية مع آلاف الأحاديث المزيفة التي تسيء للرسول محمد ص ولامهات المؤمنين ومنهن السيدة عائشة لغايات وأهداف سياسية وحان الوقت ليتبرأ اهل السنة الكرام من معاوية ورهطه الفاسد أعداء الله ورسوله الكريم محمد ص، اقول للمتطرفيين الوهابيين اتقوا الله واتركوا قضية استخدام عرض رسول الله محمد ص للتشنيع على الشيعة لتنفيذ غايات شيطانية سياسية قذرة، الشيعة اكثر الناس حرصا على كرامة أزواج النبي محمد ص وكل ماينسب للشيعة فهو محض افتراء، بل كل المصادر المسيئة لعائشة زوجة رسول الله محمد ص تعود لكتب حديث سنية، هل البخاري ومسلم ومسند ابن حنبل كتب شيعية؟ لعنة الله على كل متطرف، في الختام من نعم الله علينا نحن شيعة آل البيت ع لم يقل علماء الحديث ومراجع الشيعة بصحة كل أحاديث الشيعة المروية في كتب الحديث الشيعي، بينما السنة يجزمون بصحة كل ماموجود من أحاديث في البخاري ومسلم؟ يفترض معاقبة البخاري ومسلم اللذان رويا هذه الأحاديث المسيئة والتي تتعارض مع المنطق والعقل والعرف والأخلاق وقيم ومبادىء الاسلام الحنيف مع خالص التحية والتقدير
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close