شبهة فضائل عائشة رضي الله عنها من كتب الروافض الشيعة 15

نعيم الهاشمي الخفاجي

ومات رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم عن عشر، واحدة منهنّ لم يدخل بها. وقيل: عن تسع: عائشة، وحفصة، وأم سلمة، وأم حبيبة، وزينب بنت جحش، وميمونة، وصفيّة، وجويرية، وسودة. وكانت سودة قد وهبت ليلتها لعائشة حين أراد طلاقها وقالت: لا رغبة لي في الرجال وإنّما أريد أن اُحشر في أزواجك . إعلام الوَرى بأعلام الهُدى للطبرسي الجزء الأول ص280 , انظر: المناقب لابن شهر آشوب 1: 159، سيرة ابن هشام 4: 293، الوفا بأحوال المصطفى 2: 645، تاريخ الطبري 3: 160، الكامل في التاريخ 2: 307، دلائل النبوة للبيهقي 7: 282، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 22: ص 182

} 20470 { 2 – الجعفريات: أخبرنا عبد الله بن محمد قال: أخبرنا محمد بن محمد قال: حدثني موسى بن إسماعيل قال: حدثنا أبي، عن أبيه، عن جده جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي بن الحسين (عليهم السلام) قال: ” حدثني أبي: أن أبا ذر قال: دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله)، في مرضه الذي قبض فيه، فسندته – إلى أن قال – فبينا هو كذلك إذ دعا بالسواك، فأرسل به إلى عائشة } فقال { لتبلينه لي بريقك ففعلت، ثم أتي به فجعل يستاك به، ويقول بذلك: ريقي على ريقك يا حميراء ” . مستدرك الوسائل للنوري الطبرسي الجزء 16 ص434 – 435

الحمد لله بعد أن كان الوهابية يصرخون وينسبون اقوال للشيعة في تكفير عائشة هاهم اليوم يناقضون أنفسهم وينسبون فضائل لعائشة من كتب الشيعة، بالحقيقة الشيعة أكثر الناس تمسكا بالقران والسنة النبوية فنحن أخلاقنا هذبت بالقرآن ولننظر لما حدث بالعراق من ابادة وقتل للشيعة والمسيح والصابئة لكن عندما هربت عوائل سنية ارهابية اختلفت مع تنظيمات إرهابية أخرى كان طريق هروب نسائهم وأطفالهم في اتجاه مدن وقرى شيعة العراق، المرجعية الشيعية فتحت أبواب المدينة السياحية في كربلاء الى آلاف العوائل السنية وللاسف تورط عدد من النازحين السنة في إدخال مفخخات لمدينة كربلاء وفجروا والقوات الأمنية اعتقلت المنفذين

سنذكر عدة نقاط نحاول فيها أجراء مقارنة بين هذه الرواية وبعض الروايات الأخرى حتى نتخذ الموقف الصحيح منها.
1- هذه الرواية وبهذا المتن لم نحصل عليها من أي مصدر آخر غير كتاب الأشعثيات ذو السند والرواية المصرية مع البحث والتقصي الواسع الذي أجريناه في المصادر.
2- حديث وصية رسول الله (ص) لأبي ذر ذكرها الطبرسي في (مكارم الأخلاق) وهي طويلة ليس فيها العبارات المذكورة ولا أنها وقعت في مرض رسول الله (ص) بل في المسجد، (مكارم الأخلاق 2: 362، الفصل الخامس).
3- إن الرواية التي وردت فيها هذه العبارات من تعداد ما يختم به المؤدي إلى دخول الجنة هي رواية سنية مشهورة عن حذيفة وليست عن أبي ذر وليس في آخرها قضية السواك ولا ذكر لعائشة أصلاً.
فقد رواها من العامة أحمد في مسنده: حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن وعفان قالا ثنا حماد بن سلمة عن عثمان البتي عن نعيم قال عفان في حديثه أبن أبي هند عن حذيفة قال: أسندت النبي (ص) إلى صدري فقال من قال لا إله إلا الله: (قال حسن): ابتغاء وجه الله, ختم له بها دخل الجنة ومن صام يوماً ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة (مسند أحمد 5: 391).
ورواه الهيثمي في (مجمع الزوائد 2: 324) وقال: رواه أحمد وروى البزار طرفاً منه في الصيام فقط ورجاله موثقون، وقال في مكان آخر (7: 215) رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير عثمان بن مسلم البتي وهو ثقة.
وفي (بغية الباحث عن زوائد مسند الحارث) فيه زيادة، حدثنا الحسن بن قتيبة ثنا حفص بن عمر القصري، عن ابن عجلان (….) عن حذيفة وقد ادركه قال حذيفة: دخلت على رسول الله (ص) في مرضه الذي مات فيه فقال: أجلسني فاجلسته على ـ إلى ـ صدره فقلت: يا أبا حمزة قد سهرت مثله الليلة فقال رسول الله (ص) علي أحق بذلك منك يا حذيفة أدن مني، من ختم له بصيام يوم يبتغي به وجه الله قبل موته دخل الجنة أو غفر له، يا حذيفة من ختم له بطعام مسكين قبل موته يبتغي به وجه الله غفر له أو دخل الجنة قال حذيفة: فقلت يا رسول الله أخفي هذا أم اعلنه؟ قاله بل أعلنه (بغية الباحث عن زوائد مسند الحارث: 93).
وأوضح منه في (مسند الشاميين للطبراني): حدثنا الحسن بن علي المعمري، ثنا محمد بن أبان الواسطي، ثنا داود بن أبي فرات، عن أبي رجاء محمد بن سيف الأزدي عن عطاء الخراساني عن نعيم بن أبي هند عن أبي المسهر، عن حذيفة، قال دخلت على رسول الله (ص) وهو مريض في مرضه الذي مات فيه، وعلي قد أسنده إلى صدره فقلت: بأبي وأمي أنت يا رسول الله كيف تجدك؟ قال: (صالح) قلت لعلي ألا تدعني فاسند رسول الله (ص) إلى صدري فانك قد سهرت وأعييت؟ فقال رسول الله (ص): (لا هو أحق بذلك،يا حذيفة ادن مني):فدنوت منه فقال: ( يا حذيفة… الحديث (مسند الشاميين 3: 351).
ورواه عبد الله بن حبان في طبقات المحدثين باصبهان باختلاف (4: 258) وروي عن غيرهم كذلك، وهي كما ترى ليس فيها خبر عن أنس وليس في الحديث ذكر لعائشة ولا السواك وإنما الفضيلة لعلي(ع). فلاحظ.
4- واما قول رسول الله (ص) (ريقي على ريقك) فلم يروه أحد لا من السنة ولا الشيعة إلا هذه الرواية المزعومة، وانما روته العامة من قول عائشة نفسها.
روى البخاري: حدثنا ابن أبي مريم نافع سمعت ابن أبي مليكة قال قالت عائشة: توفي النبي (ص) في بيتي وفي نوبتي وبين سحري ونحري وجمع الله بين ريقه وريقه قالت: دخل عبد الرحمن بسواك فضعف النبي (ص) عنه فأخذته فمضغته ثم سننته به (صحيح البخاري 4: 45).
ورواه مرة أخرى قال: حدثني محمد بن عبيد حدثنا عيسى بن يونس عن عمر بن سعيد قال اخبرني ابن أبي مليكة ان أبا عمر وذكوان مولى عائشة أخبره عن عائشة كانت تقول:ان من نعم الله علي أن رسول الله (ص) توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري وان الله جمع بين ريقي وريقه عند موته دخل علي عبد الرحمن وبيده سواك وانا مسندة رسول الله (ص) فرأيته ينظر إليه وعرفت أنه يحب السواك فقلت:آخذه لك فأشار برأسه أن نعم فتناولته فاشتد عليه وقلت ألينه لك فأشار برأسه أن نعم فلينته وبين يديه ركوة الحديث (صحيح البخاري 5: 141). ورواه في مواضع أُخر باختلاف.
ورواه الحاكم في مستدركه (4: 7) وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ورواه البيهقي في السنن الكبرى(7: 74) وابن راهويه في مسنده (3: 661) وأبو يعلى في مسنده (8: 77)، وابن حبان في صحيحه (14: 584)، والطبراني في الكبير (23/32) وغيرهم، وفيها كلها أن القول قول عائشة.
وانت ترى أن من صنع حديث الاشعثيات حاول الجمع بين المتعارضين! من أن رسول الله (ص) كان مستنداً إلى علي (ع) لا عائشة ومن أن ريق عائشة خالط لريقه(ص)! وما هذا الجمع الا للصق فضيلة لعائشة بعد ما بان عدم صحة موت النبي (ص) في حجرها فحاول الموافقة بين الروايات، فافهم!!
وهناك رواية رواها العقيلي في (الضعفاء 2: 249) فيها تحريف رواية عائشة على لسان النبي (ص) فيه: قال: يا عائشة اتيني بسواك رطب امضغيه ثم أتيني به امضغه لكي يختلط ريقي بريقك لكي يهون به علي عند الموت ورده العقيلي برواية فيها أن القول قول عائشة وقال: هذا أولى الكلام الأخير لا يحفظ إلا عن هذا الشيخ ولا يتابع عليه.
5- ولقد وردت عندنا – الشيعة – بعض فقرات الرواية عن رسول الله (ص) مرسلة بدون هذه الزيادة, فقد روى الصدوق في المقنع: وقال رسول الله (ص): (من ختم له بلا إله إلا الله دخل الجنة ومن ختم له بصدقة يريد بها وجه الله دخل الجنة) (المقنع: 478)، رواها في الفقيه عن أبي ذر مرسلة (من لا يحضره الفقيه 1: 475).
وعن الراوندي في الدعوات: وقال النبي (ص): من ختم له بصلاة الليل فله الجنة (الدعوات: 272) ورواها العلامة الحلي أيضاً مرسلة في وصيته لابنه (ارشاد الأذهان 1: 174).
وفي (تذكرة الفقهاء للعلامة الحلي): وقال النبي (ص) لأبي ذر: (يا أبا ذر احفظ وصية تنفعك:من ختم له بقيام الليل ثم مات فله الجنة) (تذكره الفقهاء 2: 263)، وروها الطوسي في التهذيب عن ابي ذر مرسلة أيضاً (تهذيب الأحكام 2: 122).
وروي هذه الرواية نفسها عن ابي ذر القاضي النعمان المغربي من دون سند وليس فيها هذه الزيادة مع ملاحظة أن رواية القاضي النعمان مصرية أيضاً لأنه كان من علماء الفاطميين في مصر وألف كتابه الدعائم لهم (دعائم الإسلام 1: 219) وبذلك ترى أن علماء الشيعة كلهم لم يرووا هذه الزيادة فتكون مردودة عن طريق هذا السند اعني الاشعثيات.
6- ومما مضى من نقاط يتضح لك عدم حصول ظن كاف لاعتبار رواية الاشعثيات فان القرائن التي ذكرناها تزيل الظن المتولد بصدور الرواية، وبالمقابل يقوى الاحتمال بعدم صدورها، ويعبر حاجز الشك إلى ترجيح طرف عدم الصدور، مما يدعونا للبحث عند علة هذه الرواية الملفقة بالبحث في السند.
7- أن راوي الاشعثيات محمد بن محمد بن الأشعث وان كان معتبراً في نفسه ووصلت روايته إلى الشيخ الطوسي عن طريق التلعكبري وإلى النجاشي عن طريق سهل بن أحمد الديباجي، وذكر ابن طاووس رواية أبي المفضل محمد بن عبد الله عنه كتابة ً والعلامة في إجازته لبني زهرة رواية أبي الحسن علي بن جعفر بن حماد عنه.
كما روى الشيخ في التهذيب بعض روايات ابن الأشعث عن طريق عبد الله بن المفضل بن محمد بن هلال وعن طريق إبراهيم بن محمد بن عبد الله القرشي.
إلا أنهم لم يروه عن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عثمان المعروف بابن السقا بالسند الواصل إلينا من نسخة الاشعثيات التي وصلت للشيخ النوري، وهو سند فيه عدة مجاهيل، وهو كما في أول النسخة أخبرنا القاضي أمين القضاة أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد قراءة عليه, وانا حاضر أسمع قيل له حدثكم والدكم أبو الحسن علي بن محمد بن محمد والشيخ ابو نعيم محمد بن إبراهيم بن محمد بن خلف الجمازي قالا أخبرنا الشيخ أبو الحسن أحمد بن المظفر العطار اخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عثمان المعروف بابن السقا أخبرنا أبو علي محمد بن محمد بن الأشعث الكوفي من كتابه سنه 314 حدثني أبو الحسن موسى ابن إسماعيل..الخ السند.
وعلى هذا لا يمكن إحراز أن كتاب محمد بن محمد بن الأشعث الذي وصل إلى الطوسي والنجاشي وابن طاووس هو هذا الواصل إلينا.
قال السيد الخوئي وبالجملة فحال هذا الكتاب (كتاب عاصم بن حميد الحناط) حال الاشعثيات المنقولة إلى النوري من الهند الذي لم يعلم كون المنقول إليه هو ذاك الكتاب المعتبر في نفسه من جهة الشك في التطبيق المستند إلى جهالة الطريق (كتاب الزكاة 1: 171).
وقال أيضاً: واما الاشعثيات المعبر عنه بالجعفريات أيضاً فهي أيضاً لم تثبت، بيان ذلك: ان كتاب محمد بن محمد الأشعث الذي وثقه النجاشي وقال له كتاب الحج ذكر فيه ما روته العامة عن جعفر بن محمد عليهما السلام في الحج وأن كان معتبراً إلا أنه لم يصل إلينا ولم يذكره الشيخ في الفهرست وهو لا ينطبق على ما هو موجود عندنا جزماً فان الكتاب الموجود بأيدينا مشتمل على أكثر أبواب الفقه وذلك الكتاب في الحج خاصة وفي خصوص ما روته العامة عن جعفر بن محمد (ع)، واما ما ذكره النجاشي والشيخ في ترجمة إسماعيل بن موسى بن جعفر (ع) من أن له كتباً يرويها عن أبيه عن آبائه منها كتاب الطهارة إلى آخر ما ذكراه فهو وان كان معتبراً أيضاً فان طريقهما إلى تلك الكتب هو الحسين بن عبيد الله عن سهل بن أحمد بن سهل عن محمد بن محمد الأشعث عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عن أبيه إسماعيل عن أبيه عن آبائهم (ع) والطريق لا بأس به إلا أن ما ذكراه لا ينطبق على ما هو موجود بأيدينا، فان الموجود بأيدينا مشتمل على كتاب الجهاد وكتاب التفسير وكتاب النفقات وكتاب الطب والمأكول وكتاب غير مترجم وهذه الكتب غير موجودة فيما ذكره النجاشي والشيخ، وكتاب الطلاق موجود فيما ذكراه وغير موجود فيما هو عندنا فمن المطمأن به إنهما متغايران ولا أقل من أنه لم يثبت الاتحاد حيث أنه لا طريق لنا إلى إثبات ذلك وأن الشيخ المجلسي وصاحب الوسائل (قدس سرهما) لم يرويا عن ذلك الكتاب شيئاً ولم يصل الكتاب إليهما جزماً، بل الشيخ الطوسي نفسه لم يصل إليه الكتاب ولذلك لم يرو عنه في كتابيه شيئاً.
فالنتيجة أن الكتاب الموجود بأيدينا لا يمكن الاعتماد عليه بوجه (مباني تكملة المنهاج 1: 226).
وقال الخوانساري: واما الاشعثيات المعبر عنها بالجعفريات أيضاً فهي لم تثبت من جهة أن صاحب الكتاب وإن كان وثقه النجاشي وكان كتابه معتبراً إلا أنه لم يصل إلينا والكتاب لا ينطبق على ما هو موجود عندنا فالكتاب الموجود عندنا لا يمكن الاعتماد عليه بوجه (جامع المدارك 7: 59).
فالكلام كل الكلام ليس في أصل كتاب الاشعثيات بل في الموجود الواصل الينا الآن هل يثبت أنه نفس الأصل أو لا؟ فما قاله صاحب الذريعة وقبله النوري من كلام حول الأصل لا مدخل له في إثبات كون ما وصل إلينا هو هو.
8- جاء في المحكي عن المجلسي في حاشية كتابه البحار ما هذا لفظة: أقول أخبار الاشعثيات مشهورة بين الخاصة والعامة، وقد جمع الشيخ محمد بن محمد بن الجوزي الشافعي أربعين حديثاً كلها من تلك الأخبار في النوادر بهذا السند قال في أوله: أردت جمع أربعين حديثاً من رواية أهل البيت الطيبين الطاهرين حشرنا الله في زمرتهم واماتنا على محبتهم من الصحيفة التي ساقها الحافظ أبو أحمد بن عدي ثم قال: أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله المقدسي عن سليمان بن حمزة المقدسي عن محمود بن إبراهيم عن محمد بن أبي بكر المديني عن يحيى بن عبد الوهاب عن عبد الرحمن بن محمد عن أحمد بن محمد الهروي عن أبي أحمد عبد الله بن أحمد بن عدي قال: أخبرني أيضاً أحمد بن محمد الشيرازي عن علي بن أحمد المقدسي عن عمرو بن معمر عن محمد عن عبد الباقي عن أحمد بن علي الحافظ عن الحسن الحسيني الاسترابادي عن عبد الله بن أحمد بن عدي عن محمد بن محمد بن الأشعث عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عن أبيه إسماعيل عن أبيه موسى عن آبائه عليهم السلام ثم ذكر ساير الأخبار بهذا السند (البحار 102/72).
وقال صاحب الجواهر: ومع ذلك فان تتبعه وتتبع كتب الأصول يعطيان أنه ليس جارياً على منوالها، فإن أكثره بخلافها، وإنما تطابق روايته في الأكثرية رواية العامة إلى آخره (جواهر الكلام 21: 398).
وقال الذهبي في (ميزان الاعتدال): محمد بن محمد بن الأشعث الكوفي أبو الحسن نزيل مصر قال ابن عدي كتبت عنه بها وحمله شدة تشيعه أن أخرج إلينا نسخة قريباً من ألف حديث عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن آبائه بخط طري عامتها مناكير فذكرنا ذلك للحسين بن علي بن الحسين بن عمر بن علي بن الحسين بن علي العلوي شيخ أهل البيت بمصر فقال كان موسى هذا جاري بالمدينة أربعين سنة ما ذكر قط أن عنده رواية لا عن أبيه ولا عن غيره، فمن النسخة أن النبي (ص) قال نعم الفص البلور ومنها شر البقاع دور الأمراء الذين لا يقضون بالحق، ومنها ثلاثة ذهبت منهم الرحمة الصياد والقصاب وبائع الحيوان ومنها لا خيل ابقى من الدرهم ولا امرأة كابنة العم ومنها اشتد غضب الله على من أهرق دمي وآذاني في عترتي وسار… له ابن عدي جملة من الموضوعات، قال السهمي سألت الدار قطني عنه فقال آية من آيات الله وضع ذلك الكتاب يعني العلويات (ميزان الاعتدال 4: 28).
وقال ابن حجر في لسان الميزان: وقد وقفت على بعض الكتاب المذكور وسماه السنن ورتبه على الأبواب وكله بسند واحد وأورد الدار قطني في غرائب مالك من روايته عن محمد بن محمد بن سعدان البزاز عن القضبي حديثاً وقال كان ضعيفاً (لسان الميزان 5: 362).
ومن هنا يظهر أن للأشعثيات روايتان شيعية وعامية، فما يؤمننا من كون الواصل إلى النوري هو الرواية العامية بسند فيه مجاهيل ولم يحصل فيه قراءة ولا إجازة عن العلماء. فلاحظ.
9- وبالتالي لا نستطيع أن نثق برواية في الاشعثيات الواصلة إلينا إلا إذا كانت مروية في كتب علمائنا من الأصل الواصل إليهم بأسانيدهم، وأما الرواية الموجودة فيه ولم ترو في كتب علمائنا كما هو الحال في هذه الرواية فلا يحصل لنا الظن فضلاً عن الاطمئنان بصدورها. فتأمل.
10- وأما متن الرواية فهو مع كل ما مضى لا يدل على فضيلة لعائشة أكبر وأفضل من كونها أم المؤمنين وزوجة رسول الله (ص) فلو كانت الزوجية من رسول الله غير عاصمة لها عن الانحراف والضلال فلا مكان لمثل هذه الفضيلة المدعاة لإثبات مكانتها ونجاتها في الآخرة.

بعد أن ذكرنا فضائل عائشة من كتب الشيعة وجب علينا ذكر أحاديث ام المؤمنين عائشة من كتب السنة والتي تخالف المنطق والعقل

أحاديث في الصحيحين تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمهات المؤمنين عليهن السلام، نقلها نقلا حرفيا كاملا بدون نقيصة وزيادة
1 . حديث زواج النبي بعائشة وهي ابنة تسع سنين: مكذوب، مكذوب، مكذوب.
2- أُكذوبة قتل كعب بن الأشرف التي في الصحيحين ؛ تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتسيء إلى دين الله الإسلام
3-كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة،
4-قالت: إن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل، هل عليهما الغسل؟ وعائشة جالسة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لأفعل ذلك أنا وهذه ثم نغتسل”
5- رأى امرأة، فأتى امرأته زينب وهي تمعس منيئة لها، فقضى حاجته ثم خرج إلى أصحابه، فقال…….
6-اتهام نساء النبي صلى الله عليه وسلم بالكذب والمكر والخديعة
7-اتهام رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يعدل بين نسائه
8- اتهام رسول الله صلى الله عليه وسلم بسوء الأدب عند تلبية الدعوة
9- اتهام أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالإساءة إلى أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها
10-أن رجلا كان يتهم بأم ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي: اذهب فاضرب عنقه،
11-فأشار نحو مسكن عائشة فقال: هنا الفتنة ثلاثا من حيث يطلع قرن الشيطان
12-أحاديث في الصحيحين توهم السامع أن الذي يوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما هم بشر:
13-استهزاء المشركين برسول الله صلى الله عليه وسلم .
14-اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بسب المسلمين ولعنهم
15-لا تبدؤا اليهود ولا النصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق، فاضطروه إلى أضيقه”
16-اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بالتجسس
17-اتهام النبي صلى الله عليه وسلم بعدم الإحسان بالقتل
18- قلت: يا رسول الله، ما أرى ربك إلا يسارع في هواك”
19-سم اليهود لرسول الله صلى الله عليه وسلم :
20- سحر اليهود لرسول الله صلى الله عليه وسلم :

دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعـوة للتصحيح ،ليس كل ما في الصحيحين صحيح، الصفحة الرئيسية

تم النشر قبل 22nd September 2013 بواسطة محمد مأمون

2 عرض التعليقات
SEP
22
حديث زواج النبي بعائشة وهي ابنة تسع سنين: مكذوبٌ، مكذوبٌ، مكذوب.
حديث زواج النبي بعائشة وهي ابنة تسع سنين: مكذوبٌ، مكذوبٌ، مكذوب.
روى مسلم في صحيحه ،عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت : تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم لست سنين وبنى بي وأنا بنت تسع سنين قالت فقدمنا المدينة فوعكت شهرا فوفى شعري جميمة فأتتني أم رومان وأنا على أرجوحة ومعي صواحبي فصرخت بي فأتيتها وما أدري ما تريد بي فأخذت بيدي فأوقفتني على الباب فقلت هه هه حتى ذهب نفسي فأدخلتني بيتا فإذا نسوة من الأنصار فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن فغسلن رأسي وأصلحنني فلم يرعني إلا ورسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمنني إليه.

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم في سورة النساء الآية السادسة:” وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح، فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم.”
نفهم من الآية الكريمة وجود شيء في الإسلام اسمه بلوغ النكاح .
وكيف يُعرف بلوغ النكاح ؟
هناك علامات عند الذكر والأنثى يعلمها القاصي والداني يُعرف بها إن كان الصغير أو الصغيرة قد بلغا النكاح أم لا .

فهل نستطيع القول إن ابنة التاسعة في العادة تبلغ النكاح ؟

عائشة رضي الله عنها حسب زعمهم في هذه الأكذوبة “كانت طفلة صغيرة ،تلعب على الأرجوحة مع صويحباتها،صرخت بها أمها وما تدري ماتريد”

هل يستطيع عاقل أن يقول إن هذه الطفلة قد بلغت النكاح ؟ “فأتتني أم رومان وأنا على أرجوحة ومعي صواحبي فصرخت بي فأتيتها وما أدري ما تريد بي فأخذت بيدي فأوقفتني على الباب فقلت هه هه حتى ذهب نفسي فأدخلتني بيتا فإذا نسوة من الأنصار فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن فغسلن رأسي وأصلحنني فلم يرعني إلا ورسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمنني إليه”
فتاة صغيرة، تلعب على الأرجوحة مع صويحباتها ، تصرخ عليها أمها فتأتيها وما تدري ما تريد بها ، ، فتأخذها بيدها وتوقفها على الباب وهي تلهث حتى انقطع نفسها (فقلت هه هه حتى ذهب نفسي ) فتدخلها بيتا ، فإذا به نسوة غريبات عنها ، فيصلحنها ، ويسلمنها لرجل غريب عنها ليغتصبها !!!؟؟

حتى لو كان عمرها سبعين سنة ،فحسب هذه المعطيات، لا يصدق عاقل أن هذه الطفلة قد بلغت النكاح .
رسول الله صلى الله عليه وسلم بريء من هذه الأكاذيب والافتراءات . فهذه الافتراءت تخالف قول الله سبحانه وتعالى واصفا نبيه صلى الله عليه وسلم : ” وإنك لعلى خلق عظيم ”

وبالرغم من وضوح الرواية في أن عائشة رضي الله عنها كانت طفلة صغيرة، لا تدري شيئا ، تلعب بالأرجوحة مع صويحباتها ، يأتي من يقول لنا : إن عائشة كانت قد بلغت النكاح ، وأن الفتيات في ذلك الزمن وفي تلك البيئة الجغرافية كن يبلغن النكاح قبل سن التاسعة .
ونقول لهؤلاء القوم : عفوا ، إن ادّعاءكم غير صحيح.
فهناك حديث آخر يبين أن الصغار في ذلك الزمن وفي تلك البيئة لم يكونوا ليبلغوا الحلم قبل العاشرة في العادة .
” مُرُوا أَوْلاَدَكُمْ بِالصَّلاَةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرِ سِنِينَ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِى الْمَضَاجِعِ”
إذا التفريق في المضاجع يكون عند بلوغ الطفل عشر سنين: “وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرِ سِنِينَ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِى الْمَضَاجِعِ”

ولابد أن يكون التفريق في المضاجع قبل بلوغ النكاح .
أي أن الفتاة في تلك الفترة الزمنية ، وفي تلك البيئة الجغرافية ، لم تكن لتبلغ النكاح قبل سن العاشرة.
أما ما قد يكون من حالات شاذة ، فالشاذ لا حكم له.

حديث آخر يخالف حديث زواج عائشة رضي الله عنها وهي ابنة تسع : عن أَبُي هُرَيْرَةَ ، أن رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم قال : لا تُنْكَحُ البِكْرُ حتى تستأذنَ ، ولا الثيبُ حتى تُسْتَأْمَرَ . فقيل : يا رسولَ اللهِ ، كيف إذنُها ؟ قال : إذا سكتت ( رواه البخاري)
فهل استؤذنت عائشة رضي الله عنها في حديث مسلم المزعوم!؟
…. فأتتني أم رومان وأنا على أرجوحة ومعي صواحبي فصرخت بي فأتيتها وما أدري ما تريد بي فأخذت بيدي فأوقفتني على الباب فقلت هه هه حتى ذهب نفسي فأدخلتني بيتا فإذا نسوة من الأنصار فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن فغسلن رأسي وأصلحنني فلم يرعني إلا ورسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمنني إليه”

أما قوله سبحانه وتعالى: (واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاث أشهر واللائي لم يحضن).
فلا يدل على الصغيرات اللاتي لم يحضن ،لوجود شرط بلوغ النكاح للزواج في الإسلام ،ولكنه يدل على النساء اللاتي يبلغن النكاح دون أن يحضن ،وهذا أمر معلوم طبيا ، فكثير من النساء يبلغن النكاح ويحملن ويلدن دون أن يحضن.فهذه الآية الكريمة نزلت لمثل هذه الحالات .

ذكر المرحوم مصطفى السباعي في كتابه ( السنة ومكانتها في التشريع ) أن هنالك قواعد لنقد متن الحديث اتفق عليها الفقهاء وهذه القواعد هي:
1ـ ألا يخالف بدهيات العقول.
2ـ ألا يخالف القواعد العامة في الحكمة ـ الطب ـ والأخلاق.
3ـ عدم ركة ألفاظه.
4ـ إلا يخالف الحس والمشاهدة، كالحقائق العلمية.
5ـ ألا يخالف سنن الله في الكون والإنسان.
6ـ ألا يدعو للرذيلة ـ الانحطاط بإنسانية الإنسان، فالمساس بإنسانية الإنسان حاربته جميع الشرائع.
7ـ ألا يخالف المعقول في العقيدة والصفات.
8ـ ألا يشتمل على سخافات يصان عنها العقلاء.
9ـ ألا يخالف القرآن.
10ـ ألا يخالف متواتر السنة ـ المجمع عليه المعلوم من الدين بالضرورة، كأركان الإسلام والإيمان، والحدود والقيم ـ هكذا قال الشافعي وابن القيم ـ أضاف جمهور الأصوليين ـ علماء المقاصد ـ قبول المتن ما لم يصادم مقصداً من مقاصد الشريعة.
11ـ ألا يخالف الحقائق التاريخية المعروفة عن أيام الرسول والصحابة.
12ـ ألا يوافق مذهب الراوي.
13ـ ألا يكون الرسول قد أخبر عن أمر وقع في مشهد عظيم، ثم يأتي ويخبر به واحد فقط.
14ـ ألا يشتمل على إفراط في الثواب والعقاب على الحقير من العمل.
15ـ ألا يكون ناشئاً عن باعث نفسي.

لنعرض حديث زواج عائشة المزعوم على قواعد نقد متن الحديث التي اتفق عليها الفقهاء كما ذكر المرحوم مصطفى السباعي:

القاعدة الثانية : ألا يخالف القواعد العامة في الحكمة ـ الطب ـ والأخلاق.
هل من القواعد العامة في الحكمة والطب والأخلاق نكاح طفلة صغيرة عمرها تسع سنوات فقط لم تبلغ النكاح كانت تلعب على الأرجوحة مع صويحباتها ، هل من الأخلاق أخذها عن الأرجوحة وتسليمها لنساء يغسلن رأسها ةيصلحنها ويسلمنها إلى رجل كبير يدخل بها وهي لا تدري شيئا (فغسلن رأسي وأصلحنني فلم يرعني إلا ورسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمنني إليه)

القاعدة الخامسة : ألا يخالف سنن الله في الكون والإنسان.
نكاح طفلة صغيرة تلعب بالمراجيح تؤخذ عن الأرجوحة ويدفع بها إلى رجل كبير وهي لا تدري شيئا ، هل هو من سنن الله في الكون والإنسان !؟

القاعدة السادسة : ألا يدعو للرذيلة ـ الانحطاط بإنسانية الإنسان، فالمساس بإنسانية الإنسان حاربته جميع الشرائع.
اغتصاب الأطفال أليس رذيلة وانحطاط بإنسانية الإنسان !؟ بل هو قمة الرذيلة والانحطاط بإنسانية الإنسان.

القاعدة الثامنة : ألا يشتمل على سخافات يصان عنها العقلاء.
اغتصاب الأطفال ، أليس سخافة يصان عنها العقلاء؟

9ـ ألا يخالف القرآن.
هذه الأكذوبة كما بينا سابقا ، تخالف كتاب الله سبحانه وتعالى الذي حدد شيئا اسمه بلوغ النكاح.
وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم.
هذه الطفلة التي كانت تلعب على الأرجوحة مع صحيباتها وما تدري شيئا هل بلغت النكاح !؟

القول بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بنى بعائشة رضي الله عنها وعمرها تسع سنوات قول مكذوب وافتراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس كل ما رواه البخاري ومسلم صحيح، فالحديث مهما بلغت درجة صحته ليس حجة على الإسلام ، لأن الحديث ظني الثبوت، بمعنى أنه قد يكون صحيحا وقد يكون غير صحيح ، ويجب أن نعرض الحديث على كتاب الله سبحانه وتعالى ، فإن خالف الحديث كتاب الله سبحانه وتعالى نرده بغض النظر عمن روى الحديث ، حتىا لو كان البخاري أو مسلم.

حديث زواج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعائشة وهي ابنة تسع سنين المزعوم، رواه الشيخان عن طريق هشام ابن عروة وهشام هذا متهم بالتدليس ، والتدليس أخو الكذب كما قال الشافي رحمه الله .
يقول بن حجر في كتاب تهذيب التهذيب :”وقال علي بن المديني: قال يحيى بن سعيد: رأيت مالك بن أنس في النوم، فسألته عن هشام بن عروة، فقال: أما ما حدث به وهو عندنا فهو، أي كأنه يصححه، وما حدث به بعدما خرج من عندنا، فكأنه يوهنه، وقال بن سعد والعجلي: كان ثقة، زاد بن سعد: ثبتا كثير الحديث، حجة، وقال أبو حاتم: ثقة إمام في الحديث، وقال يعقوب بن شيبة: ثقة ثبت، لم ينكر عليه شيء إلا بعدما صار إلى العراق، فإنه انبسط في الرواية عن أبيه، فأنكر ذلك عليه أهل بلده، والذي نرى أن هشاما تسهل لأهل العراق، أنه كان لا يحدث عن أبيه إلا بما سمعه منه، فكان تسهله أنه أرسل عن أبيه مما كان يسمعه من غير أبيه عن أبيه، وقال بن خراش: كان مالك لا يرضاه ، وكان هشام صدوقا، تدخل أخباره في الصحيح، بلغني أن مالكا نقم عليه حديثه لأهل العراق قدم الكوفة ثلاث مرات، قدمه كان يقول: حدثني أبي قال سمعت عائشة، وقدم الثانية، فكان يقول: أخبرني أبي عن عائشة، وقدم الثالثة فكان يقول: أبي عن عائشة” (تهذيب التهذيب : حرف الهاء ؛89 )
روان طفلة «قتلها» زوجها ليلة الدخلة!

<< الجمعه، 13 سبتمبر/أيلول، 2013 حلمي الأسمر / جريدة الدستور الأردنية زواج القاصرات ممن لم يبلغن الحلم ليس من الدين في شيء، ومن يدافع عن هذا السلوك المشين موردا عشرات الأدلة من النصوص الفقهية، يظلم نفسه ويظلم الدين، ويظلم المجتمع بأسره، ويُخرجنا –كأمة- من دائرة الإنسانية، وإلا كيف يتسق مع فهمنا ومنطقنا أن «يقتل» رجل أربعيني فتاة في عمر الثامنة، بحجة أنها «عروسه» وبحجة أنه يمارس حقه «الشرعي» في ليلة «الدخلة» وأي دخلة، تركت وراءها طفلة في حالة نزيف داخلي مميت، بعد أن مزقت وحشية العريس أعضاء البنت الصغيرة البريئة، التي لم تدرك بعد معنى الزواج؟ هذا ما حدث مع روان، العروس اليمنية التي وصلت بالكاد سن الثامنة، بعد أن «شيعها» أهلوها، ولا أقول زفوها، لعريس يبلغ عمره أضعاف أضعاف عمرها، كي تنقل إلى المستشفى وهي بين الحياة والموت، ثم تفيض روحها إلى بارئها لاعنة من تسبب بهذه المأساة المروعة! أسوأ جزء في المشهد، فيما يسوقه بعض شيوخ الشبق الجنسي، المدافعين عن زواج البنات الصغيرات، استشهادهم بما يروى عن زواج الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالسيدة عائشة وهي في سن التاسعة، وفي ما هذا الحديث ما يقال، حتى ولو كان مرويا في البخاري، وهو أصح الكتب بعد كتاب الله، ولكنه ليس قرآنا فهو جهد بشري نشهد أنه تم وفق أدق وأرقى المعايير التي عرفتها البشرية في تأليف الكتب توثيقا وصدقية، رسول الله صلى الله عليه وسلم وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بريئان من هذا السخافات. معلوم أن السنة الشريفة دونت في القرنين الثاني والثالث الهجريين ، وأن البخاري ومسلم ، قد دونا صحيحيهما في القرن الثالث الهجري ، حيث كان الحديث قبل ذلك يتداول مشافهة على ألسنة الرواة. ولا يمكن لنص شفهي أن يبقى يتداول مشافهة على الألسن قرنين ونصف من الزمان ، دون أن يلحقه التبديل والتغيير والتحريف والزيادة والنقصان حاشا لله أن نتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكل ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم على الرأس والعين ، ولكننا نتهم الرواة في العصرين الأموي والعباسي الذين كذبوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فغيروا في ديننا وحرفوا وزادوا ونقصوا. دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعوة للتصحيح ن ليس كل ما في الصحيحين صحيح تم النشر قبل 22nd September 2013 بواسطة محمد مأمون 1 عرض التعليقات JUL 15 أُكذوبة قتل كعب بن الأشرف التي في الصحيحين ؛ تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتسيء إلى دين الله الإسلام أُكذوبة قتل كعب بن الأشرف التي في الصحيحين ؛ تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتسيء إلى دين الله الإسلام ديننا الإسلامي الحنيف ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام بريئون من فرية قتل كعب بن الأشرف غدرا وخيانة وغيلة، كما رواه الشيخان البخاري ومسلم في صحيحيهما، فديننا الإسلامي الحنيف وقرآننا الكريم ينهيان عن الغدر والخيانة. يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين ( الأنفال: 58) يقول الطبري في تفسير هذه الآية الكريمة :".... قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : ( وإما تخافن ) ، يا محمد ، من عدو لك بينك وبينه عهد وعقد ، أن ينكث عهده ، وينقض عقده ، ويغدر بك وذلك هو "الخيانة" والغدر ( فانبذ إليهم على سواء ) ، يقول : فناجزهم بالحرب ، وأعلمهم قبل حربك إياهم أنك قد فسخت العهد بينك وبينهم ، بما كان منهم من ظهور أمار الغدر والخيانة منهم ، حتى تصير أنت وهم على سواء في العلم بأنك لهم محارب ، فيأخذوا للحرب آلتها ، وتبرأ من الغدر ( إن الله لا يحب الخائنين ) ، الغادرين بمن كان منه في أمان وعهد بينه وبينه أن يغدر به فيحاربه ، قبل إعلامه إياه أنه له حرب ، وأنه قد فاسخه العقد . " ورواية قتل كعب بن الأشرف التي رواها الشخان في صحيحيهما تخالف هذه الآية الكريمة ، وتتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سمح لأصحابه بقتل كعب بن الأشرف غدرا وخيانة وغيلة: عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من لكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله فقام محمد بن مسلمة فقال يا رسول الله أتحب أن أقتله قال نعم فائذن لي أن أقول شيئا قال قل فأتاه محمد بن مسلمة فقال إن هذا الرجل قد سألنا صدقة وإنه قد عنانا وإني قد أتيتك أستسلفك قال وأيضا والله لتملنه قال إنا قد اتبعناه فلا نحب أن ندعه حتى ننظر إلى أي شيء يصير شأنه وقد أردنا أن تسلفنا وسقا أو وسقين وحدثنا عمرو غير مرة فلم يذكر وسقا أو وسقين أو فقلت له فيه وسقا أو وسقين فقال أرى فيه وسقا أو وسقين فقال نعم ارهنوني قالوا أي شيء تريد قال ارهنوني نساءكم قالوا كيف نرهنك نساءنا وأنت أجمل العرب قال فارهنوني أبناءكم قالوا كيف نرهنك أبناءنا فيسب أحدهم فيقال رهن بوسق أو وسقين هذا عار علينا ولكنا نرهنك اللأمة قال سفيان يعني السلاح فواعده أن يأتيه فجاءه ليلا ومعه أبو نائلة وهو أخو كعب من الرضاعة فدعاهم إلى الحصن فنزل إليهم فقالت له امرأته أين تخرج هذه الساعة فقال إنما هو محمد بن مسلمة وأخي أبو نائلة وقال غير عمرو قالت أسمع صوتا كأنه يقطر منه الدم قال إنما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة إن الكريم لو دعي إلى طعنة بليل لأجاب قال ويدخل محمد بن مسلمة معه رجلين قيل لسفيان سماهم عمرو قال سمى بعضهم قال عمرو جاء معه برجلين وقال غير عمرو أبو عبس بن جبر والحارث بن أوس وعباد بن بشر قال عمرو جاء معه برجلين فقال إذا ما جاء فإني قائل بشعره فأشمه فإذا رأيتموني استمكنت من رأسه فدونكم فاضربوه وقال مرة ثم أشمكم فنزل إليهم متوشحا وهو ينفح من ريح الطيب فقال ما رأيت كاليوم ريحا أي أطيب وقال غير عمرو قال عندي أعطر نساء العرب وأكمل العرب قال عمرو فقال له أتأذن لي أن أشم رأسك قال نعم فشمه ثم أشم أصحابه ثم قال أتأذن لي قال نعم فلما استمكن منه قال دونكم فقتلوه ثم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه" (متفق عليه واللفظ للبخاري، البخاري : كتاب المغازي ؛ باب قتل كعب بن الأشرف / مسلم :كتاب الجهاد والسير ؛باب قتل كعب بن الأشرف ) والعجيب في هذه الرواية ، أن كاتب السيناريو صور كعب بن الأشرف بالرجل الكريم الشهم الشجاع : " قالت أسمع صوتا كأنه يقطر منه الدم قال إنما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة إن الكريم لو دعي إلى طعنة بليل لأجاب" بينما نجده صور صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنتهى الخسة والنذالة والجبن والغدر والخيانة. وإذا كان لنا من سؤال لا بد أن نسأله : " كيف علم جابر بقول امرأة كعب وجوابه لها : " قالت أسمع صوتا كأنه يقطر منه الدم، قال إنما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة، إن الكريم لو دعي إلى طعنة بليل لأجاب" !!!؟؟؟ البداية التالـــــــي دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعـوة للتصحيح ،ليس كل ما في الصحيحين صحيح، الصفحة الرئيسية تم النشر قبل 15th July 2013 بواسطة محمد مأمون 7 عرض التعليقات MAR 29 هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة؟ هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة؟ "حدثنا أنس بن مالك قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة، قال: قلت: لأنس أو كان يطيقه؟ قال: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين، وقال سعيد عن قتادة: إن أنسا حدثهم تسع نسوة"(البخاري : الغسل ؛ إذا جامع ثم عاد، ومن دار على نسائه في غسل واحد) لاحظ الاختلاف في نفس الحديث بين إحدى عشرة وتسع نسوة، فنتساءل : أيهما الصحيح؟ هذا إذا افترضنا صحة أحدهما. العبارة التالية نسختها من موقع شيعي، اتخذ من هذا الحديث سهما يرمي به صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ومن أين لأنس بن مالك أن يعرف بأن رسول الله (ص) كان يجامع إحدى عشرة زوجة في ساعة واحدة ؟ فهل أعلمهُ رسول الله (ص) أم كان حاضراً ؟. أعوذ بالله من قول الزور' ومن أين أعطي قوة ثلاثين؟" كيف نرد على أمثال هذا الشيعي !؟ إن أنس رضي الله عنه وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بريئون من أمثال هذا الحديث ، وإنما وضعت هذه الأحاديث بعد الفتن المتلاحقة التي زلزلت المسلمين زلزالا شديدا . السابــــق صفحة البداية التالـــــــي دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعـوة للتصحيح ،ليس كل ما في الصحيحين صحيح، الصفحة الرئيسية تم النشر قبل 29th March 2013 بواسطة محمد مأمون 0 إضافة تعليق MAR 29 هل يفضي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها ؟ هل يفضي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها ؟ "عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: إن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل، هل عليهما الغسل؟ وعائشة جالسة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لأفعل ذلك أنا وهذه ثم نغتسل" (مسلم : الحيض ؛ نسخ الماء من الماء ووجوب الغسل لالتقاء الختانين) ويحق لنا أن نتساءل: ألم يكن هنالك أسلوب آخر لتعليم الناس مثل هذه المسائل الفقهية ؟ هل يقبل احدنا أن يخبر رجالا أنه يفعل هذا مع زوجته، وبحضور زوجته؟ "عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة، الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه، ثم ينشر سرها" (مسلم :النكاح ؛ تحريم إفشاء سر المرأة) هل يفضي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها ؟ أينهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أمر ويفعله !؟ أوليس ( الحياء شعبة من الإيمان ) !؟ أليس في هذا الحديث إيذاء، وأي إيذاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ كيف نلوم الكفار على إيذاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نلوم أنفسنا !؟ "عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها" (متفق عليه. البخاري : المناقب ؛ صفة النبي صلى الله عليه وسلم / مسلم : الفضائل ؛ كثرة حيائه صلى الله عليه وسلم) إذا ادعى أحدهم أن الرجل يمكن أن يكون أحد محارمها ؛ فنقول إن ذلك أدعى للحياء. "عن علي قال: كنت رجلا مذاء، وكنت أستحيي أن أسأل النبي صلى الله عليه وسلم لمكان ابنته، فأمرت المقداد بن الأسود فسأله فقال: يغسل ذكره ويتوضأ"(مسلم: الحيض ؛ المذي) السابــــق صفحة البداية التالـــــــي دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعـوة للتصحيح ،ليس كل ما في الصحيحين صحيح، الصفحة الرئيسية تم النشر قبل 29th March 2013 بواسطة محمد مأمون 0 إضافة تعليق MAR 29 اتهام رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يغض بصره عن أعراض المسلمين اتهام رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يغض بصره عن أعراض المسلمين "عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى امرأة، فأتى امرأته زينب وهي تمعس منيئة لها، فقضى حاجته ثم خرج إلى أصحابه، فقال: إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان، فإذا أبصر أحدكم امرأة فليأت أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه" (مسلم : النكاح ؛ ندب من رأى امرأة فوقعت في نفسه إلى أن يأتي امرأته أو جاريته فبواقعها) ونتساءل: 1) هل تثور شهوة الرجل لمجرد رؤيته امرأة أجنبية، فيضطر أن يأتي أهله ، فيقضي حاجته منها؟ 2) وهل كان الرجل إذا أراد أن يأتي أهله، أذّن في الناس بأعلى صوته أنه يريد أن يأتي زوجته، وإذا قضى حاجته منها، أذّن مرة أخرى أني قد قضيت حاجتي من زوجتي !؟ 3) أليس في الحديث اتهام لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يغض بصره عن أعراض المسلمين؟ 4) أنّى لجابر أن يرى زينب أم المؤمنين رضي الله عنها- وهي تمعس منيئة لها- وقد كان ضرب الحجاب على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يوم تزوج زينب رضي الله عنها . 5) وأنّى لجابر أن يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى حاجته من زينب رضي الله عنها !؟ 6) أليس من الأَوْلى أن نقاطع هذا الحديث قبل أن نقاطع البضائع الدنمركية؟. "إِنَّ ٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًۭا مُّهِينًۭا"(الأحزاب :57) السابــــق صفحة البداية التالـــــــي دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعـوة للتصحيح ،ليس كل ما في الصحيحين صحيح، الصفحة الرئيسية تم النشر قبل 29th March 2013 بواسطة محمد مأمون 0 إضافة تعليق MAR 29 اتهام أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بالمكر والخديعة والكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم اتهام أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بالمكر والخديعة والكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم 1 ــ "عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب العسل والحلواء، وكان إذا انصرف من العصر دخل على نسائه فيدنو من إحداهن، فدخل على حفصة بنت عمر، فاحتبس أكثر ما كان يحتبس، فغرت، فسألت عن ذلك، فقيل لي: أهدت لها امرأة من قومها عكة من عسل، فسقت النبي صلى الله عليه وسلم منه شربة، فقلت: أما والله لنحتالن له، فقلت لسودة بنت زمعة: إنه سيدنو منك، فإذا دنا منك فقولي أكلت مغافير؟ فإنه سيقول لك: لا، فقولي له: ما هذه الريح التي أجد منك؟ فإنه سيقول لك: سقتني حفصة شربة عسل، فقولي له: جرست نحله العرفط، وسأقول ذلك، وقولي أنت يا صفية ذاك، قالت: تقول سودة: فوالله ما هو إلا أن قام على الباب، فأردت أن أباديه بما أمرتني به فرقا منك، فلما دنا منها قالت له سودة: يا رسول الله، أكلت مغافير؟ قال: لا قالت: فما هذه الريح التي أجد منك؟ قال: سقتني حفصة شربة عسل، فقالت: جرست نحله العرفط ،فلما دار إلي قلت له نحو ذلك، فلما دار إلى صفية، قالت له مثل ذلك، فلما دار إلى حفصة، قالت: يا رسول الله، ألا أسقيك منه، قال: لا حاجة لي فيه، قالت: تقول سودة: والله لقد حرمناه، قلت: لها اسكتي" (متفق عليه . البخاري : الطلاق ؛ "لم تحرم ما أحل الله لك" التحريم: 1 / مسلم : الطلاق ؛ وجوب الكفارة على من حرم امرأته ولم ينو الطلاق) 2 ــ "عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمكث عند زينب بنت جحش، ويشرب عندها عسلا، فتواصيت أنا وحفصة، أن أيتنا دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم فلتقل: إني أجد فيك ريح مغافير، أكلت مغافير؟ فدخل على إحداهما فقالت له ذلك، فقال: (بل شربت عسلا عند زينب بنت جحش، ولن أعود له) فنزلت: "يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك - إلى - إن تتوبا إلى الله" لعائشة وحفصة: إذ أسر النبي " (متفق عليه " البخاري : الطلاق ؛ "لم تحرم ما أحل الله لك" التحريم: 1/ مسلم : الطلاق ؛ وجوب الكفارة على من حرم امرأته ولم ينو الطلاق) لاحظ الاختلاف بين الروايتين ، فعند من شرب رسول الله صلى الله عليه وسلم العسل؟ هل شربه عند حفصة أم عند زينب رضي الله عنهما !؟ من هن اللاتي تواطأن على هذا الأمر؟ هل هما عائشة وحفصة رضي الله عنهما ، أم عائشة وسودة وصفية رضي الله عنهن جميعا !؟ إذا افترضنا صحة إحدى الروايتين؛ فلا بد أن تكون الرواية الأخرى غير صحيحة. هل تتخيل أن يصدر مثل هذا المكر والكذب والخديعة ، عن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن ؟ وأي كذب هذا الذي تتهم به أمهات المؤمنين عليهن السلام!؟ كذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم! لماذا نلوم الشيعة على إيذائهم أمهات المؤمنين عليهن السلام، ولا نلوم أنفسنا؟ أمهات المؤمنين عليهن السلام بريئات من أمثال هذه التهم ، فليس كل ما في الصحيحين صحيح . "وَٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَٰتِ بِغَيْرِ مَا ٱكْتَسَبُوا۟ فَقَدِ ٱحْتَمَلُوا۟ بُهْتَٰنًۭا وَإِثْمًۭا مُّبِينًۭا"(الأحزاب :58) السابــــق صفحة البداية التالـــــــي دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعـوة للتصحيح ،ليس كل ما في الصحيحين صحيح، الصفحة الرئيسية تم النشر قبل 29th March 2013 بواسطة محمد مأمون 0 إضافة تعليق MAR 29 اتهام رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يعدل بين نسائه اتهام رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يعدل بين نسائه "عن عائشة رضى الله تعالى عنها أن نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم كن حزبين، فحزب فيه: عائشة وحفصة وصفية وسودة، والحزب الآخر: أم سلمة وسائر نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة، فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أخرها حتى إذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت عائشة بعث صاحب الهدية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت عائشة، فكلم حزب أم سلمة، فقلن لها: كلمي رسول الله صلى الله عليه وسلم يكلم الناس، فيقول: من أراد أن يهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هدية فليهدها إليه حيث كان من بيوت نسائه، فكلمته أم سلمة بما قلن لها، فلم يقل لها شيئا، فسألنها فقالت: ما قال لي شيئا، فقلن لها: فكلميه، قالت: فكلمته حين دار إليها أيضا، فلم يقل لها شيئا، فسألنها فقالت: ما قال لي شيئا، فقلن لها: كلميه حتى يكلمك، فدار إليها فكلمته، فقال لها: لا تؤذيني في عائشة، فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا عائشة، قالت: فقالت: أتوب إلى الله من أذاك يا رسول الله، ثم إنهن دعون فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تقول: إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت أبي بكر، فكلمته، فقال: يا بنية، ألا تحبين ما أحب، قالت: بلى، فرجعت إليهن فأخبرتهن، فقلن: ارجعي إليه، فأبت أن ترجع، فأرسلن زينب بنت جحش، فأتته فأغلظت وقالت: إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت بن أبي قحافة، فرفعت صوتها حتى تناولت عائشة وهي قاعدة فسبتها، حتى إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لينظر إلى عائشة هل تكلم، قال: فتكلمت عائشة ترد على زينب حتى أسكتتها، قالت: فنظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى عائشة وقال: إنها بنت أبي بكر، قال البخاري: الكلام الأخير قصة فاطمة يذكر عن هشام بن عروة ،عن رجل عن الزهري عن محمد بن عبد الرحمن، وقال أبو مروان: عن هشام عن عروة كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة، وعن هشام عن رجل من قريش، ورجل من الموالي عن الزهري عن محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام قالت عائشة: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذنت فاطمة" ( البخاري : الهبة وفضلها ؛ من أهدى إلى صاحبه وتحرى بعض نسائه دون بعض) لاحظ الإسناد الأخير ، الذي تحته خط ،فيه رجلان مجهولان، وهذا يطعن في السند أيضا . السابــــق صفحة البداية التالـــــــي دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعـوة للتصحيح ،ليس كل ما في الصحيحين صحيح، الصفحة الرئيسية تم النشر قبل 29th March 2013 بواسطة محمد مأمون 0 إضافة تعليق MAR 29 "عن أنس أن جارا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فارسيا كان طيب المرق، فصنع لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جاء يدعوه، فقال: وهذه، لعائشة، فقال: لا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا، فعاد يدعوه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وهذه، قال: لا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا، ثم عاد يدعوه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وهذه، قال: نعم في الثالثة، فقاما يتدافعان، حتى أتيا منزله "عن أنس أن جارا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فارسيا كان طيب المرق، فصنع لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جاء يدعوه، فقال: وهذه، لعائشة، فقال: لا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا، فعاد يدعوه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وهذه، قال: لا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا، ثم عاد يدعوه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وهذه، قال: نعم في الثالثة، فقاما يتدافعان، حتى أتيا منزله (مسلم :الأشربة ؛ ما يفعل الضيف إذا تبعه غير من دعاه صاحب الطعام واستحباب إذن صاحب الطعام للتابع) والكلمة التي تسيء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجه في هذا الحديث هي كلمة "يتدافعان" السابــــق صفحة البداية التالـــــــي دفاعا عن السنة النبوية المطهرة ، دعـوة للتصحيح ،ليس كل ما في الصحيحين صحيح، الصفحة الرئيسية تم النشر قبل 29th March 2013 بواسطة محمد مأمون 0 إضافة تعليق MAR 29 اتهام عائشة رضي الله عنها بالإساءة إلى خديجة رضي الله عنها بدافع الغيرة اتهام عائشة رضي الله عنها بالإساءة إلى خديجة رضي الله عنها بدافع الغيرة "عن عائشة قالت: استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعرف استئذان خديجة، فارتاح لذلك، فقال: اللهم هالة بنت خويلد، فغرت، فقلت: وما تذكر من عجوز من عجائز قريش حمراء الشدقين هلكت في الدهر، فأبدلك الله خيرا منها" (متفق عليه. البخاري : مناقب الأنصار ؛تزويج النبي صلى الله عليه وسلم خديجة وفضلها / مسلم : فضائل الصحابة رضي الله عنهم ؛ من فضائل خديجة أم المؤمنين رضي الله عنها) نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close