اعلامى مصرى يثير غضب المسيحيين بمصر بعد تحريضه على قتل الاقباط وتفجير كنائس

جهات حقوقية تنتقد عودة الشيخ السلفى ياسر برهامى صاحب فتاوى تكفير الاقباط للخطابة بموافقة الاوقاف

بيان اعلامى

عودة برهامى للخطابة بالتزامن مع تكفير الاعلام للمسيحيين بداية موجة تفجيرات كنائس مصرية

رصدت منظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الاوسط وشمال افريقيا موجة غضب للمسيحيين بمصر بعد تصريحات الاعلامى المصرى تامر امين ببرنامجه “آخر النهار” المقدم عبر فضائية النهار، حيث قال عن منفذ تفجير معهد الأورام “وانت رايح تقتل الكفرة في الشارع مش متخيل أنه في كافر وفِي مسلم وفِي ست مسلمة تصلي وتصوم موحدة بالله وتنطق بالشهادة”. هذا الأمر الذي يعد تحريض مباشر لإباحة قتل غير المسلمين ومنهم الاقباط بمصر

كما انتقد الناطق الرسمى للمنظمة زيدان القنائى تصريحات الاعلامى تامر امين واعتبرها تصريح وتوجيه غير مباشر للجماعات الارهابية لاستهداف وقتل الاقباط بمصر او تفجير الكنائس

وادانت منظمة العدل والتنمية سماح وزارة الأوقاف للشيخ ياسر برهامى نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية لآداء خطبة الجمعة داخل مسجد الخلفاء الراشدين بالإسكندرية بعد إيقافه عدة مرات بسبب فتاوية التحريضية والغير مسئوله ضد المرأة وشركاء الوطن اضافة الى الفتاوى التى لا تختلف عن الفتاوى الداعشية

وحملت المنظمة الحكومة المصرية من نتائج قرار عودة برهامى للخطابة مع تزايد تكفير غير المسلمين عبر وسائل الاعلام المصرية من جانب بعض المذيعين من خلال توجه نداء للإرهابيين الذين قاموا بتفجير معهد الأورام والذى بمقتضاه يتم توجيه كافة الاعمال الارهابية والتفجيرات تجاه الكنائس وممتلكات غير المسلمين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close