بالصورة… الإرهابي النرويجي يمثل أمام محكمة وعلى وجهه إصابات


مثل أمام محكمة نرويجية يوم الاثنين شاب مشتبه به في إطلاق نار يوم السبت على مصلين بمسجد قرب العاصمة أوسلو وقتل إحدى قريباته، وقد بدت على وجه وعنقه آثار إصابات.

وأذن القاضي للشرطة باحتجاز المشتبه به ويدعى فيليب مانسوس (21 عاما) لمدة أربعة أسابيع على ذمة التحقيق، وجاء في الحكم الذي صدر في وقت لاحق أنه مشتبه بارتكابه جريمة قتل وانتهاك قانون مكافحة الإرهاب.

وفي وقت سابق، قالت محامية مانسوس الذي ابتسم لفترة وجيزة أمام المصورين إنه لا يعترف بارتكاب أي جريمة.

وقال شهود إن مانسوس دخل مركز النور الإسلامي ومعه عدة مسدسات لكن مصليا عمره 65 عاما تغلب عليه وانتزع أسلحته في نزال أعقب إطلاق النار.

وبعد الهجوم بساعات، عثرت الشرطة على قتيلة شابة داخل منزل المشتبه به. وقالت الشرطة في وقت لاحق إنها قريبته.

ولم يتحدث مانسوس في وجود الصحفيين، ورفض من قبل الحديث للشرطة. وقالت المحامية أوني فرايز لرويترز يوم الاثنين ”إنه يمارس حقه في عدم استجوابه. لا يعترف بأي ذنب“.

وقالت الشرطة في وقت سابق إن مانسوس الذي يقيم قرب المسجد خارج العاصمة النرويجية عبر عن أفكار لليمين المتطرف مناهضة للمهاجرين قبل الهجوم.

وعبرت كتابات باسم مانسوس قبل وقت قصير من الهجوم عن إعجابه بالمذبحة التي راح ضحيتها أكثر من 50 شخصا في هجوم على مسجدين في نيوزيلندا في مارس آذار.

ولم يتسن لرويترز التحقق من كتابات مانسوس.
وكانت الشرطة النرويجية قد قالت يوم الأحد إنها تحقق فيما إذا كان مانسوس قد انتهك قوانين مكافحة الإرهاب بإطلاقه النار داخل مركز النور الإسلامي. ولم يصب أحد في الهجوم.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close