لماذا.. (علينا كشيعة عرب.. ان نُقدس امريكا.. تقربا لله).. (وكشف الإلغاز.. تفضح ايران)

بسم الله الرحمن الرحيم

هل سستانيكم (الايراني).. حررني من طغيان 1400 سنة من حكم السنة على الشيعة بالعراق..ام بوش الامريكي.. هل صدركم الاول والثاني ومقتدى الصدر (اللبنانيي الاصل).. حررونا من الظلم التاريخي ..ام بوش الامريكي.. هل مراجعكم (الافغاني والباكستاني والايراني واللبناني..الخ) ..حرروني من طغيان 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة العرب براض الرافدين؟ .. هل (المهدي عج) ..حررني من طغيان 1400 سنة.. من حكم الظالمين على رقاب الشيعة العرب المظلومين بارض النهرين..

هل خامنيئكم .. حررني من طغيان حكم صدام..ام بوش الامريكي .. (علما خامنئي كان يرسل وزير خارجيته لزيارة صدام بالتسعينات.. وتحديدا بتاريخ 15 تشرين عام 2000.. .. وحاكم ايران.. يدعم حماس ..وزعيم حماس اسماعيل هنية.. ترحم على زعيم القاعدة اسامة بن لادن ووصفه بالشهيد).. ونضع لكم باخر الموضوع بالصوت والصورة لترحم هنية على بن لادن..

بلا زعل.. السيد بوش الامريكي.. حقق لنا نحن الشيعة العرب ما عجز عنه الاولين والاخرين.. منذ 1400 سنة.. بتحريرنا من طغيان 1400 سنة، فعذرا نحن لسنا ناكري جميل من مد يده لتحريرنا ونقصد السيد بوش الامريكي..

وكما قال احد الزملاء (طبعا ما يصير يقارن بوش مع احد لانه حرر 50 مليون انسان في العراق و افغانستان ولم يسبي احد او يسرق بحجة الغنائم او اتخذ من النساء جواري, محرر فقط… واضاف شيعي عربي واعي اخر.. (سلام عليك يا بوش يوم ولدت و يموت تموت ويوم تبعث حياً، بوش جعل رؤوس التكارتة واهالي عانة وراوة و حديثة و جبيسة و هيت تحت بسطاله .. بوش أخذ لنا الثأر بعد 1400 سنة ظلم).

ونرد على من يقول.. (بوش قتل مسلمين)؟؟ نقول (الامام علي بزمن حكمه ..قتل من)؟

فمن يعيب على بوش (قتله لمسلمين لاسقاط طاغية العراق صدام).. ..نقول (الامام علي.. قتل من؟؟ الم يقتل مسلمين.. لتثبيت حكمه)؟ ولنتبه بوش قتل (المسلمين الطغاة اعوان صدام ومن البعثيين، والمليشيات الاجرامية الصدرية.. والمليشيات الخيانية الولائية الموالية لدولة اجنبية ايران..وقتل القاعدة والارهاب بكل انواعه).. والامام علي قتل (المارقين وامثالهم).. فعلى الاقل بوش الامريكي.. سلم العراق للعراقيين وللشيعة.. في حين الامام علي لم يسلمها للعراقيين اهل العراق.. بل للغرباء.. للحجازيين والنجديين واليمنيين.. المحتلين لارض الرافدين.. وبوش لم يعلن نفسه (حاكم للعراق، الامام الواجب الطاعة).. بل سلم (ارض الرافدين لشعوبها)..

وننبه:

بريطانيا وايران نفس الخانة العدائية ضدنا كشيعة عرب .. عكس امريكا..

فالتعامل مع امريكا ليس كونها عدو او صديق..لان امريكا مثل الحاسوب الالكتروني.. تدخل فيه برنامجك.. لتحصل ما تريد.. ولكن ان وضعت فيها (برنامج فايروس عدائي ترفع فيه شعارات الموت لها ووصفها بالشيطان.. وتتحالف مع اعداءها) فماذا تتوقع ان يكون الرد؟

واذا كشفنا هذه الالغاز.. سوف نكتشف (قذارة ايران وعفونيتها):

فهمونه هذا اللغز.. الله اخليكم..

ايران تدعم حماس.. وايران تدعي ان (القاعدة امريكية).. في وقت .. (حماس عبر زعيمها .. اسماعيل هنية..يترحم على اسامة بن لادن..ويعتبره شهيد..ويدعو له ان يتغمده برحمته مع الانبياء والصديقين).. بالمقابل .. (امريكا قتلت زعيم القاعدة والاف من الارهابيين من عناصر القاعدة بالعراق واليمن وافغانستان وغيرها).. بينما (الفلسطينيين ارسلوا الاف الانتحاريين والمسلحين وفجروا انفسهم بين شيعةالعراق).. (وسوريا الاسد دعمت الارهاب بالعراق وهي حليفة ايران..باعتراف نوري المالكي الذي اتهم سوريا بدعم الارهاب بالعراق والايام الدامية ببغداد.. وتدريب الارهابيين بسوريبا وخاصة بمعسكر اللاذقيةالتابع للمخابرات السورية قبل ارسالهم للعراق لقتل شيعة العراق خاصة)..

وايران تعلن بان لديها قنوات اتصال مع تنظيم طالبان بافغانستان الذين يقتلون الشيعة بافغانستان.. وايران تجند شباب الشيعة الافغان لنصرة نظام بشار الاسد الارهابي الدكتاتوري بسوريا..ولا تجندهم لقتال طالبان الارهابية السنية الحنفية.. التي احتضنت القاعدة.. والاعلام الشيعي اكد لسنوات بان اردوغان دعم الارهاب بالعراق.. ولكن نجد (ايران تفخر بانها اول دولةوقفت لجانب اردوغان الاخواني ضد الانقلابيين العسكريين ضده بتركيا.

الاعلام الشيعي يؤكد بان قطر تدعما الارهاب بالعراق.. والعالم.. وتحتضن اخوان الشياطين ومفتي المفخخات المصري القرضاوي.. ولكن (نجد ايران اول دولة تعلن وقوفها لجانب قطر الاخوانية الشيطانية.. ضد الدول التي فرضت الحصار على قطر لدعم قطر للارهاب)؟؟

لا القاعدة ولا داعش ولا الاخوان المسلمين السنة الشياطين..استهدفوا ايران بعمليات ارهابية ككسر عظم.. بل يستثنون ايران من هجماتهم.. ونجد الايرانيين ياتون للعراق بشركاتهم المشبوه بفسادها وعمالتهم وزوارهم.. ولا يتعرضون لعمليات كسر عظم ارهابية.. في حين يتعرض فقط الشيعة العراقيين وخاصة الشيعة العرب منهم بعمليات ارهابية كبرى تستهدف مساطر عمالهم ومدنهم وشوارعهم وقراهم ومراقدهم المقدسة..

كيف نفسر هذه التناقضات؟

فالارهاب يلف يلف.. ونصل لمصدر دعمه ووكره وديمومته.. ايران..

فلم يوتيوب.. بالصوت والصورة.. على ترحم اسماعيل هنية زعيم حماس على بن لادن

ونسال.. لتكتشفون حقيقة الشرور الايرانية المتغطرسة:

اعطوني دولة تدخلت فيها ايران ومليشياتها.. وحرسها الثوري.. واستقرت وعم السلام والاعمار فيها؟ اعطيكم عشرات الدول دخلتها امريكا وقواتها..وعم السلام والصناعة والاستقرار
والتطور فيها.. غالبساطيل الامريكية.. لها دور بقواعدها العسكرية في حماية نهوض اليابان وكوريا الجنوبية والخليج واوربا الغربية .. ولكن المصيبة اينما تحل ايران وبساطيلها وبساطيل مرتزقتها حل الخراب والدكتاتورية والضياع والفساد والرذيلة والمخدرات.

وننبه.. بان التدخل الايراني بسوريا.. كاد ان يؤدي بسقوط سوريا بيد الارهاب بكاملها.. فكلنا نتذكر كيف ان مليشيات ولي الفقيه الايراني وحرسه الثوري والجيش السوري كلها كادت ان ترمى بالبحر المتوسط بعد وصول المعارضين السوريين لسواحل اللاذقية قبل سنوات..لولا تدخل الجيش الروسي وطيرانه وقواته البرية والبحرية والصاروخية.. وكلنا نتذكر كيف احتضن النظام السوري الاسدي حليف ايران.. الارهابيين من كل دول العالم وارسلهم للعراق بعد تدريبهم بمعسكرات سوريا ..باعتراف رجل ايران نوري المالكي الذي اتهم النظام السوري بدعم الارهاب لسنوات..

ويذكر بان (تغول داعش كان بدعم ايراني روسي سوري) بهدف ارسال رسالة للعالم (بان بشار الاسد بدكتاوريته بحدود سوريا..خير من داعش التي ارهابها يعم العالم اجمع).. وكذلك لزرع فتنة داخل المعارضة السورية وفصائلها.. لتقوم داعش بذبح الثوار السوريين انفسهم.. كما ادخل بشار الاسد الارهابيين للعراق بعد عام 2003 لذبح الشيعة، والجريمة بان نجد ايران القذرة تجند الشيعة بالعراق انفسهم للقتال لجانب النظام السوري المتورط بدماءهم..لخدمة مصالح ايران القومية العليا ..

اما في العراق فالهيمنة الايرانية كادت ان تسلم العراق كله لداعش، بمنع بقاء قواعد امريكية بالعراق.. عام 2011.. ودعم طهران لطبقة سياسية فاسدة وعلى راسها نوري المالكي.. وتهريب السجناء من سجن ابو غرب بالالاف.. بسيناريو ايراني عبر عملاءها بالعراق، ولولا فتوى الكفائي للنجف.. والتدخل الامريكي بتحالف دولي، لكادت داعش تهيمن على ارض الرافدين بكاملها..

ونسال متى المجتمع الدولي يكون لديه ولو ذرة احساس.. و(يعطي السكان الاصليين حقوقهم)؟

(لماذا السكان الاصليين بارض الرافدين محرومين من حقهم بدولة).. فتقرير اممي اشار : المعدان والاشوريين.. هم السكان الاصليون للعراق.. فلماذا (الشيعة العرب).. وهو ما يعرف به (السكان الاصليين اليوم).. امتدادا لتسميتهم الجذرية (السومريين) .. ومنها (المعدان)..

اليكم رابط التقرير الدولي:

المعدان والاشوريين.. هم السكان الاصليون للعراق

تقرير أممي: المعدان والآشوريون هم السكان الأصليون للعراق

وما يناسب التقرير هو تعليق من قبل ناشط بالدفاع عن حق الشيعة العرب بدولة لهم:

(لاحل الا بمعرفة الحقيقه المره والتي تم تغيبها منذ ١٤٠٠ سنه والتي صورت العراق بانه ارض قاحله خاليه من البشر يسيطر عليها الفرس الساسانيون وقد تم تخليصهم من قبل احباش اليمن واجلاف السعوديه بحجة نشر الإسلام هذا التاريخ الذي جعلنا نقدس القتله والمجرمين والسفاحين والذين استباحوا ارض السواد ايام عمر بن الخطاب)..

وهنا نشير:

بأن المشكلة ان من حكمنا بعد عام 2003.. ليسوا قادة ينتمون للشيعة العرب بل ذيول لايران وغيرها.. ثم كل مكون فيه (طبقة) تعتبرها (غير ناضجة) ..فمصر فيها الصعايدة.. في السعودية (البدو).. الخ.. فلماذا ينتقص البعض من الشيعة العرب.. باختزالها (بهذه الطبقة المرجعية والسياسية الموالية لايران ومن اصول ايرانية)؟؟ مع الاسف عامل الزمن الذي جعل الشيعة العرب لقرون يفقدون حكم انفسهم بانفسهم..ويتعرضون للتجهيل والعزل..انتشر بينهم الامية والجهل.. وهذه كله يوجب اقليم وسط وجنوب كضرورة للنهوض بواقع الشيعة العرب.

علما اقليم وسط وجنوب (يحاكي الواقع)..

– اقليم وسط وجنوب.. سوف يكون عامل بوحدة الشيعة العرب جغرافيا.. فيجنبهم الصراعات المناطقية المصطنعة التي تريد جهات اثارتها بينهم.. وخاصة ان المنطقة من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. منطقة لا تفصلها اي فواصل جغرافية لا جبال ولا بحار.. وسكانها معظمهم من الشيعة العرب.

– ان اقليم وسط وجنوب لن يكون مبنيا على اسس طائفية او عنصرية.. فلا يعني نقول (شيعة) تشير لطائفية.. او عرب.. تشير لعنصرية.. فوفق ذلك على العرب ان لا يلبسون الملابس العربية (لانها عنصرية)؟؟ ولا يتكلمون عربي (لانها قومية فاشية).. ولا (يذهبون للجوامع لانها طائفية سنية)..ولا يذهبون للحسينيات (لانها طائفية شيعية)؟؟ فهل يعقل ذلك؟

ثم ان الشيعة العرب تعرضون للتميز الطائفي كونهم شيعة طوال قرون بظل حكم السنة كما في العراق والسعودية والبحرين..والتميز العنصري كونهم عرب بظل حكم الفرس كما في الاحواز.. مما يتطلب قيام اقليم للشيعة العرب بوسط وجنوب.. لحماية حقوقهم التاريخية..

– ثم ان تونس مذهبها الرسمي (سني مالكي).. وهوية الدولة القومية (عربية).. فلماذا الامم المتحدة تدعم تونس كدولة.. وهي قائمة على (المذهب وقومية)؟ وهناك 20 دولة للسنة العرب.. وعدة دول للاتراك باسيا الوسطى اضافة لتركيا.. ودولتين للشيعة العجم (جمهورية ايران، وجمهورية اذربيجان).. وكلها تدعمها الامم المتحدة… فلماذا يراد حرمان (45) مليون شيعي عربي من البحرين لسامراء مع الاحواز والاحساء والقطيف من حقهم بقيام دولة لهم بمنطقة اكثريتهم؟

– حدود اقليم وسط وجنوب (الاقليم الواسع الشيعي العربي) اقليم سومر التاريخي.. سوف ينهي الصراع الجغرافي (فلا تحل الازمات الا بانفجارها).. فالمنطقة الممتدة من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى..هي حدود الاقليم..

– الترويج لاقليم وسط وجنوب.. (كاقليم للشيعة العرب).. والتأكيد على هويته (السومرية).. مسالة تعكس الواقع ..فمن يذهب للمضايف للعشائر العربية الشيعية بوسط وجنوب..ومنها مضايف القصب والبردي.. يجد (ابناء العشائر يلبسون ملابسهم العربية المميزة لاهالي وسط وجنوب العراق عن غيرهم)..(ونجد بصدر الديوان صورة للامام علي ع).. اذن (هويتهم شيعية عربية).. بكل فخر..

………………………

واخير يتأكد للشيعة العرب بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close