الدواعش الثلاث (ناصر، الخميني، البغدادي)…

بسم الله الرحمن الرحيم

ننبه:

الدواعش 3 (ناصر وجمهوريته المتحدة) (الخميني ودولة ولاية الفقيه) (البغدادي ودولة الخلافة)

الدواعش الثلاث.. والواقفين بوجوههم.

تطلق الدعشنة على اي (جماعة تريد تاسيس دولة تميع الحدود .. وتضم دول وشعوب قسرا.. بانقلابات عسكرية او باجتياحات عسكرية.. او تصدير افكارها بالقوة لتسقيط الانظمة واخضاع شعوب.. لتاسيس دولة كبرى قائمة على اسس قومية او دينية او اديولوجية اخرى).

1. عبد الكريم قاسم..وقف ضد الداعشي (جمال عبد الناصر المصري).. اي وقف ضد ابتلاع العراق من قبل مصر باسم (الجمهورية العربية المتحدة)..فمنع قيام دولة (عنصرية من بغداد للقاهرة مرورا بسوريا).. ويذكر بان (جمال عبد الناصر لقب نفسه ..زعيم الامة العربية).. فواجه قاسم العراق (بان العراق جمهورية خالدة).. ورفع العراقيين شعارهم (شلون ترضه يا زعيم الجمهورية اصير اقليم) اي رسالة برفض عراقي لان يصبح العراق اقليم تابع لمصر.

2. صدام حسين..وقف ضد (الداعشي حافظ الاسد).. اي وقف ضد ابتلاع العراق من قبل سوريا..باسم (الدولة العربية في العراق والشام).. فمنع قيام دولة (داعشية من بغداد للمتوسط.. )..

3. الواقفين ضد ابتلاع ايران للعراق اي وقفوا ضد الداعشي الخميني ووريثه خامنئي.. اي وقفوا ضد خرافة (الجمهورية الاسلامية في ايران).. فيمنعون قيام (دولة داعشية مرعبة.. من طهران للمتوسط) ايضا.. ويطلق الخميني ثم خامنئي على انفسهم (ولي امر المسلمين).

4. ومن وقفوا ضد داعش وابو بكر البغدادي..منعوا ابتلاع العراق من قبل (سوريا)..تحت عنوان (الدولةا لاسلامية في العراق والشام)…. وعلى راسهم (عبد الوهاب عبد الزهرة الساعدي) القائد العسكري الذي هو مثال يختزل كل الابطال الذين وقفوا ضد الارهاب الداعشي..وافشلوا مخططاته.. (علما ..البغدادي وصف نفسه بخليفة المسلمين)..

ورب ضارة نافعة.. (ما قام به صدام بقاعة الخلد.. دخل بمصلحة الشيعة العرب بالعراق).

فلا نبالغ ان صدام (منع قيام .. دولة العراق والشام.. منذ عام 1979).. وقبل نشوءها بالعراق عام 2014..تخيلوا.. بان (المتأمرين) الموالين لسوريا.. نفذوا مخططهم..(وجعلوا العراق جزء من سوريا) ماذا سيكون نتائج ذلك على الشيعة العرب بالعراق؟؟ فسوريا غالبية سكانها هم من (اهل السنة بشكل ساحق قد يصل اكثر من 93%).. في حين العراق (غالبية سكانه من الشيعة ولكن لا يزيد عن 60 او 70%).. فالمحصلة (كيان سياسي مسخ.. يشمل دولة البعث بالعراق والشام).. (يكون اغلب سكانه من اهل السنة)؟؟ فاذا العراق غالبيته شيعة..وحكمه اقلية سنية بالحديد والنار فاذا اصبح هنااك كيان اغلبية سكانه من السنة.. (راح بالتاكيد.. يباد الشيعة بالعراق نووي)..

فصدام لم يكن يريد ابتلاع ايران.. ولكن ايران ارادات ابتلاع العراق.. فدولة ولي الفقيه الايرانية حدودها من طهران للمتوسط .. والدولة الاسلامية في العراق والشام ..داعش..من المتوسط لبغداد.. ولنتبه كلاهما داعش وايران..يريدون ابتلاع العراق.. ومشروعهم واحد.. وصدام لم يكن يريد ابتلاع ايران.. ولكن ايران ارادات ابتلاع العراق,, وصدام حلمه كان ابتلاع الكويت وطرفي الخليج.. ضمن (مايسمى العراق الكبير).. فماذا نفهم من هذه المعطيات.. نفهم بان هناك خلل في خرائط الشرق الاوسط القديم سايكيس بيكو.. يجب تصحيحها,,

ونسال (كيف كان يريد الخميني.. اسقاط صدام)؟؟

الجواب.. (باحتلال العراق)؟؟وتنصيب حكومه موالية لايران من ما يسمى المعارضة العراقية اي الاحزاب الاسلامية التي تحكمنا اليوم فسادا وفشلا ودعارة ومخدرات وجرائم جنائية ومليشيات.. بمعني الاطاحة بصدام لم تكن ستفتح لنا ابواب الجنة.. بل ابواب الحرب على الهوية.. وتدمير المدن.. وجفاف الانهار والخراب والفساد وتبديد الميزانيات وغيرها من المصائب..
لو اطاحوا بصدام ذلك الوقت عام 1980 مثلا.. لكنا اليوم نعيش ما نعيشه اليوم من الفساد والارهاب والجريمة المنظمة والمخدرات من قبل انفسهم الاحزاب الاسلامية الموالية لايران..وكان لدينا المالكي بالثمانينات وامثال الجعفري بالتسعينات

..
ونذكر : تنبيه مثلما صدام اعتمد على جحوش الشيعة بالبعث الذين يتقربون لصدام والسنة بدماء الشيعة كمحمد حمزة الزبيدي كذلك الخميني والخامنئي اعتمدوا على جحوش الشيعة الولائيين الذين تقربوا للخميني وخامنئي بدماء الشيعة العرب الذين كان صدام يزجهم بالمعارك ويضع خلفهم فرق الاعدامات.. ويقوم هادي عامري وحرس ايران الثوري وابو مهدي المهندس بقتلهم ..

ونذكر.. بان الخميني اطال حكم صدام.. واضعف المعارضة الشيعية العربية ضد البعث

كيف يطيح الشيعة العرب ..بصداام.. والخميني اصر على استمرار الحرب.. فخدم صدام بتبرير زج خيرة شباب العراق بالجبهات بمئات الاف.. ليعادون بالمقابر من الجبهات.. وجلب صدام البديل الغير مشروع من ملايين المصريين السنة صهاينة العراق ليحتلون الداخل العراق..
فالخميني اصر على استمرار الحرب باعترافه شرب السم الزعاف اهون لدي من انهاء الحرب

المشكلة من عارض صدام من الشيعة العرب لم تدعمهم ايران..لانهم لم يكونون خراف لولي الفقيه الايراني وبدعة ولايةالفقيه.. لذلك خذلتهم ايران بانتفاضة اذار.. ولم تقف معهم.. في حين وقفت ايران بكل قواتها مع نظام بشار الاسد القمعي الارهابي ضد شعبه..

بالمحصلة: السنة يريدون ابادة الشيعة العرب..والايرانيين يريدون استعباد الشيعة العرب..بين ولي الفقيه وقائد الامة العربية.. الشيعة العرب بين المطرقة والسندان

وننبه:

جميعا عشنا هذا التاريخ والوقائع ..ودرسناها بلسان مؤيديها ومعارضيها .. ومع ذلك (احد يشكك واخر ينفي واخر يصفها بالخرط والتسفيط الخ)؟؟ سؤال .. عبد الكريم قاسم وقف ضد من ؟؟ ولماذا رفع العراقيين شعار شلون ترضه يا زعيم الجمهورية اصير اقليم؟؟ا قليم لمن؟؟اقليم للجمهورية المتحدة المصرية اليس كذلك داعش الم تريد ابتلاع العراق وسوريا؟
الجمهروية الاسلامية في ايران اليس تريد ابتلاع العراق وسوريا للبنان وهي لا تخفي ذلك؟؟
فما الخرط والتسفيط بالموضوع بلا زحمة؟؟

ونشير من اجل الوعي الشيعي العربي:

سقوط (النظام السياسي) ليس (بفضح فساد النظام)

فقد كشفنا وكُشف فساده وفشله وعمالته.. (السؤال اذن يبقى بشرعية من)؟؟النظام يبقى .. (بشرعية)…. وليس بالتأييد الشعبي اليوم.. ان صح التعبير (بالشرعية المرجعية وليس بالشرعية الشعبية).. فالنظام قائم اصلا على (فتوى من المرجعية بالمشاركة بالعملية السياسية)؟؟ اذن (فضح المرجعية وسقوطها بين الناس) مفتاحنا للتخلص من النظام السياسي الفاسد بالعراق..لانها الداعمة والسند للنظام السياسي الفاسد بالعراق
وهي التي تمنح له شرعيته.فالمرجعية وسدها الباب بوجه السياسيين وليس الثورة عليهم.. هي ضوء اخضر لهم بالاستمرار بالحكم فسادا وافسادا ما زال الاموال تنهال على المراجع وابناءهم واحفادهم ونساءهم وبناتهم .. ودهاليزهم المالية القائمة على المال الحرام من سرقة اموال اهل العراق وهدرها على مؤسسات المرجعية بايران ولبنان ولندن..نرجو المشاركة بالموضوع وتعميقه..

والدليل: اطمئنان (النظام السياسي) بان كشف الفساد بالنظام.. لن يسقط النظام شعبيا..

بان من يكشف ملفات الفساد هم (اعضاء بالبرلمان والنظام السياسي نفسه).. ككاظم الصيادي .. وهيثم الجبوري.. وحنان فتلاوي ام توزيع الكعكة.. وتشكيل الحكومة.. الخ من دهاقنة النظام.. بل نجد اياد علاوي وعمار الحكيم وامثالهم.. ايضا ينتقدون.. وجميعا لا يطرحون البديل.. (الا انفسهم وتحالفات من نفس النظام الفاسد)؟؟

وحتى البرامج الفضائية التي تتناول الفساد والجرائم والموبقات بالنظزام السياسي (انها لا تطرح البديل) عن هذا النظام..مما يدل بانها كلها تصفيات سياسية واوراق ضغط لا غير..فماذا يدل كل ذلك؟؟هل يريدون الشعب يموت كمدا؟؟علينا كشيعة عرب ان نطرح البديل بمشروع وقضية واضحة.. اساسها اقليم وسط وجنوب.,

………………………

واخير يتأكد للشيعة العرب بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close