لا مرئية المترجم

ترجمة: خولة طاهر محمد

و

ا.د. كاظم خلف العلي

استاذ اللسانيات و الترجمة – كلية الآداب – جامعة البصرة

kadhimalali@yahoo.com

“اللا مرئية Invisibility” هو المصطلح الذي سأستعمله لوصف نشاط المترجم و موقفه في الثقافة الأنغلو- امريكية المعاصرة . و هو يشير الى ظاهرتين حاسمتين متبادلتين : فواحدة هي التأثير الوهمي للخطاب ، لتلاعب المترجم الخاص في اللغة الانجليزية ، و الاخرى هي ممارسة القراءة و تقييم الترجمات التي سادت لفترة طويلة في المملكة المتحدة و الولايات المتحدة , من بين ثقافات اخرى, لكل من اللغة الانجليزية و اللغة الاجنبية. و سواء كان النص المترجم نثرا ام شعرا , قصصيا أم غير قصصي فحكمه القبول لدى معظم الناشرين المراجعين و القرًاء عندما يقرأ بجزالة fluently، حين يجعله غياب اي من الخصائص الاسلوبية او اللغوية يبدو شفافا بحيث يعطي المظهر بأنه يعكس شخصية الكاتب الاجنبي او قصده او المعنى الحقيقي لمظهر النص الاجنبي – و بعبارة اخرى المظهر من أن الترجمة هي في الواقع ليست ترجمة بل هي “النص الاصلي ” .

يمثل وهم الشفافية transparency تأثير الخطاب الجزل و جهود المترجم لضمان القراءة السهلة بواسطة الالتزام بالاستعمال الحالي و الحفاظ على تركيبة الجملة و تحديد المعنى الدقيق. و ما هو جدير بالملاحظة هنا هو أن هذا التأثير الوهمي يخفي العديد من الحالات التي تمت الترجمة بموجبها بدءا بالتدخل الحاسم للمترجم في النص الاجنبي . و كلما كانت الترجمة اكثر جزالة كلما كان المترجم غير مرئي , و كلما كان الكاتب او معنى النص الاجنبي افتراضيا أكثر مرئية. و تصبح هيمنة الجزالة في اللغة الانجليزية واضحة في اخذ عينات من عروض من الصحف و الدوريات.

و في تلك المناسبات النادرة عندما يعالج المراجعون الترجمة على الأطلاق فإن تعليقاتهم الموجزة عادة ما تركز على اسلوب النص , و تهمل اسئلة ممكنة اخرى مثل كونها دقيقة و لها جمهور مستهدف و قيمتها الاقتصادية في سوق الكتاب الحالي و علاقتها بالاتجاهات الادبية في اللغة الاجنبية و مكانها في مهنة المترجم. و على مدى الخمسين سنة الماضية

كانت التعليقات ثابتة بشكل مثير للدهشة في مدح الخطاب الجزل و قدح الانحرافات عن ذلك حتى حينما يتم اعتبار المدى المتعدد للنصوص في اللغة الأجنبية . و لنأخذ ،على سبيل المثال، الجنس الأدبي الأكثر ترجمة في العالم. حدد خيارات الكتاب الاوربيين و الامريكيين اللاتينيين , و هم أكثر من يترجم للغة الانجليزية , و خذ امثلة مع انواع مختلفة من السرديات – روايات و قصص القصيرة , واقعية و خيالية , غنائية و فلسفية , نفسية و سياسية . و هذه قائمة ممكنة : “الغريب The Stranger ” لألبير كامو سنة 1946, “مرحبا ايها الحزن Bonjour Tristesse ” لفرانسواز ساغان سنة 1955 , “غائب بدون إجازة Absent Without Leave ” لهاينريش بول سنة 1965 , “كوسميكوميكس Cosmicomics” لإيتالو كالفينو سنة 1968 , “مئة عام من العزلة One Hundred Years of Solitude ” لغابريل غارسيا ماركيز سنة 1970 , “كتاب الضحك و النسيان The Book of Laughter and Forgetting ” لميلان كونديرا سنة 1980 , “في مدح زوجة الاب In Praise of the Stepmother ” لماريو فارغاس يوسا سنة 1990 , “الساموراي The Samurai ” لجوليا كريستيفا سنة 1991 , “الظهور Appearances ” لجياني سيلاتي سنة 1992 , “دمية روسية A Russian Doll ” لادولفو بيوي كاساريس سنة 1992 .

لقد تمتعت بعض هذه الترجمات بنجاح نقدي و تجاري كبير في اللغة الانجليزية ، و قامت الترجمات الأخرى برشقاتها الأولى من الماء ثم غرقت في بحر النسيان ، و عبرت البقية مع القليل من الملاحظة او بدونها . و مع ذلك فإنها خضعت في جميع العروض للمعيار ذاته. و تأتينا المقتطفات المختارة الآتية من مجلات امريكية و بريطانية مختلفة , أدبية و شعبوية، كتب بعضها نقاد و روائيون و مراجعون بارزون: تبدو ترجمة ستيورات جيلبرت عملا باهرا بشكل اكيد . و ليس من السهل ، في الترجمة من اللغة الفرنسية، أن تترجم صفات الحدة او الحيوية و لكن نثر السيد جيلبرت دائما ما يكون طبيعيا و رائعا و نقديا (ويلسون1946 : 100 ) . الاسلوب انيق , و النثر جميل , و الترجمة ممتازة (الجمهورية الجديدة 1955 :46 ).

النص للورنس فينوتي , لا مرئية المترجم , 1995

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close