السجود ……

هي لحظات منفلته من الزمان والمكان… لحظات فريدة.. لاتدركها عقارب الساعات ولا لحظات الشروق والغروب… لحظات ينسلخ فيها الإنسان عن نفسه ويتحول إلى كائن اثري يسبح في بحر من النور… لحظات تتوقف فيها الأشياء لتعلن عن وجود مطلق

هي لحظات السجود والوقوف بين يدي الله.. تحس فيها بالقرب منه واستنشاق شمائل رحمته تعوم في بحر من المعاني البيض.. وتستشعر كل بهجة الوجود… وتشعر بفيض من الحرية اللامتناهية….. انه الله وقربه روح البهجة وصفو المسرة وخالص اليقين وشموخ القوة…
وتنقشع العتمة…ويبدو العالم بين يديك طفلا يكركر للسماء… السجود هو العبودية التي تمنحك ذروة الحرية.. وتشعر انك شعاع يطفو فوق الأشياء لا تشغلك الجاذبية ولا غناء الملائكة

ولكن في هذه الايام
والذي اصبح ضاهرة عصرنا ويومنا هذا

فللسجود الفكري هو إذلال فكرك وخضوعه لفكر وأفكار غيرك

هو الطاعة العمياء لراعي لا يملك من العلم سوى كم وجبة
ستملأ بطن قطيعه وكم مرة يتغوط قطعانه منها

لكن مالذي يجعلك تسجد بفكرك ل س من الناس؟
واذلال افكارك ل ص من الناس؟
فأنا لم اجد سجودا فكري إلا عند عبيد المتوارث
الذين يولدون بأجساد واشكال جديدة.
لكن بفكر وتقاليد منسوخة لم اسمع عنها
ولاسف اصبحت هي مبدء متوارث في حياتنا

بقلم :ذكرى البياتي

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close