قوى سنية تتخوّف من عقوبات أمريكية بسبب تحالفاتها..وخلافات بينية حول قانون الانتخابات

قال مصدر سياسي، إن كتلا سنية تنوي الانسحاب من تحالف “الفتح”، بزعامة هادي العامري، بسبب خلافات سياسية، واستجابة لرسائل ضغط أمريكية، تدعوها الى الانسحاب من تحالفات يلعب فيها جهات عراقية مناوئة لسياسات الولايات المتحدة، دورا محوريا.

وبحسب تقارير لصحف عربية رصدتها “المسلة”، ‏السبت‏، 17‏ آب‏، 2019، فان شخصيات سنية في تحالف الفتح، واغلبها رجال أعمال ويمتلكون شركات وأموالا خارج العراق، تتخوف من احتمال فرض عقوبات أمريكية محتملة على جهات عراقية، ولهذا قررت الانسحاب لضمان مصالحها لاسيما وان اغلبها يمتلك ارصدة خارج العراق.

وفي جانب يتصل بصراع النفوذ، رصدت المسلة الخلافات بين قوى سنية وشيعية حول تعديل قانون مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم، في وقت تستعد فيه الكتل السياسية الى التحشيد لانتخابات أبريل (نيسان) 2020.

وبحسب المصادر، فان القوى السنية تتنافس بشكل حاد لاستثمار القانون لتكريس هيمنتها كل طرف على المحافظات الغربية، عبر الاستحواذ على المناصب “المحلية” في الانتخابات المقبلة، فيما تبرز خلافات بينها حول تعديل القانون بحسب مصالحها. وينطبق ذات الامر على القوى الشيعية اذ يفضل البعض عدم التعديل طالما ضمن نفوذه عبر القانون المعمول به.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close