«التحالف» يؤكد التزامه بقرار بغداد الخاص باستخدام المجال الجوي

أعلنت قيادة التحالف الدولي في العراق، أمس السبت، امتثالها لأوامر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بشأن استخدام المجال الجوي، حسبما أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية. وقال بيان لإعلام قيادة التحالف الدولي، وفق الوكالة: إن «اجتماعاً عُقد بين قيادة فرقة العمل المشترك لقوات التحالف وقيادة العمليات المشتركة والدفاع الجوي في وزارة الدفاع العراقية لمناقشة التوجيهات الأخيرة لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي بشأن استخدام المجال الجوي».

وكان رئيس الوزراء العراقي قرر مؤخراً حصر إعطاء الموافقات لاستخدام المجال الجوي العراقي على نفسه فقط.

وأضاف البيان أن «قوات التحالف تعلن التزامها بجميع القوانين والتوجيهات العراقية، باعتبارها ضيفاً ضمن حدود السيادة العراقية، وأن قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة امتثلت على الفور لجميع التوجيهات الواردة من شركائنا العراقيين أثناء تنفيذهم أمر رئيس الوزراء، وأنها تعمل داخل العراق بناءً على طلب الحكومة العراقية وتحت حمايتها وبالشراكة مع قوات الأمن العراقية».

وتابع البيان أن «قوات التحالف ومنذ أن بدأت حملة هزيمة داعش في ال 17 من أكتوبر / تشرين الأول 2014، ساعدت قوات التحالف حكومة العراق في تحرير الأراضي العراقية، وأن الدعم المقدم إلى شعب العراق، يشمل على سبيل المثال لا الحصر، تدريب أكثر من 220 ألفاً من أفراد قوات الأمن العراقية، وتوفير مليارات الدولارات من المعدات ودعم نحو 15 ألف ضربة جوية منسقة مع حكومة العراق». وأكدت قيادة التحالف الدولي «التزامها بمواصلة عملها في دعم وتمكين القوات الشريكة في قوات الأمن العراقية لتنفيذ مهمتها المتمثلة في هزيمة داعش الدائمة».

من جانب آخر، أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، عن تدمير وكر لتنظيم «داعش» قرب تلال حمرين.

وذكرت القيادة في بيان، أن «اللواء 4 وبإسناد فوج المشاة الآلي الفرقة الخامسة، تمكن من تدمير وكر للعصابات الإرهابية أثناء تفتيش مناطق العواشرة والمبدد وأبو ركبة غرب ناحية الرشاد في كركوك والمحاذية لتلال حمرين».

بدوره، قال رئيس اللجنة الأمنية صادق الحسيني: إن وحدات مشتركة نجحت في تأمين الحدود مع المحافظات الأخرى بالكامل من أي تهديد خارجي. وأضاف، أن «نشاط داعش في مناطق المحافظة انحسر بنسبة تتجاوز ال ‎%‎90 الآن، إذ إن عناصر داعش لم يبقَ منهم سوى أعداد قليلة مبعثرة في مناطق حمرين وبزايز ديالى وجنوب بني سعد»، لافتاً إلى أن «حركة داعش تعتمد الآن على التسلل وتنفيذ أعمال لصوصية هنا وهناك لإرباك الأوضاع لا غير».

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close