وساطة عراقية تفرج عن الناقلة الإيرانية في جبل طارق

كشف عبد الحسين الهنين، مستشار رئيس الوزراء، امس السبت، أن العراق كان له دور إيجابي في حل أزمة ناقلة النفط الإيرانية التي كانت محتجزة من قبل سلطات جبل طارق.

وكتب الهنين على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك): “ناقلة النفط الإيرانية (غريس 1) تستعد للإبحار تحت اسم وعلم جديدين باتجاه البحر المتوسط رافعة العلم الإيراني وتحت اسم (أدريان داريا)”.

واعتبر الهنين أن “العراق كان لاعبا رئيسا في حل هذه الأزمة؛ لأنه صديق للجميع مما جعله عاملا موازنا إيجابيا موثوقا به في العلاقات الدولية، وهذا الأمر كان محور النقاش بين رئيس الوزراء والرئيس الإيراني حسن روحاني أثناء زيارة عبد المهدي لطهران”.

وتابع الهنين قائلا “المحكمة العليا في جبل طارق ستنظر في أي محاولة أمريكية لمنع الناقلة الإيرانية غريس 1 من المغادرة”.

واستولى فريق من مشاة البحرية الملكية البريطانية على السفينة، التي تبلغ حمولتها 15 ألف طن، وهي تمر عبر مضيق جبل طارق، في 4 تموز المنصرم، بدعوى أنها تخرق العقوبات الأوروبية بنقل النفط إلى سوريا وهو ما نفته إيران.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close