الارهاب الوهابي قتل المئات في كابل بدون اي رحمة

نعيم الهاشمي الخفاجي

نعزي الشعب الافغاني حيث قام ارهابي مفخخ بتفجيرنفسه على حفل زفاف في كابل تسبب بقتل وجرح اعداد كبيرة من الجنس البشري الذي لايدين بدين ابن تيمية حيث افادة الانباء بوقوع
غزوة وهابية استهدفت حفل زفاف بكابل خلف 80 شهيدا وبصمات المفجر تعود الى احمد بن تيمية، الفكر التيمي درب وخرج مئات آلاف الإرهابيين القتلة الذين اجرموا بحق البشرية عاثوا بالأرض فسادا طولا وعرضا، لم يسلم من ارهابهم حتى الحيوانات، ماحدث في كابل ليلة أمس الأول كان بحق جريمة ابادة جماعية، حيث

أعلنت السلطات الأفغانية صباح الأحد مقتل 63 شخصا وجرح 182 آخرين في الهجوم الذي استهدف مساء السبت حفل زفاف في كابل، والرقم مرشح للزيادة وهذه الجريمة الإرهابية من تنفيذ طالبان وداعش والقاعدة فهم خريجوا الفكر الوهابي واتباع احمد بن تيمية، بصمات اصابع المفجر الحقيقي تعود الى احمد بن تيمية، في كتابه كتاب أسلحة الدمار الشامل منهاج السنة توجد 62 فتوى بتكفير الشيعة، ونقلت وكالة رويترز عن
الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية نصرت رحيمي إن “من بين الضحايا نساء وأطفالا”. وكان رحيمي أوضح مساء السبت أن الانفجار وقع “في صالة شار دبي لحفلات الزفاف في غرب كابل”، دون أن يتمكن من الإعلان عن أي حصيلة.

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي جثثا متناثرة في قاعة الزفاف، وقال المسؤولون إن المهاجم استهدف منطقة استقبال الرجال، بيانات التنديد التي صدرت من دول الخليج الحاضنة والناشرة الوهابية الغاية الكذب ولو كانت دول الخليج صادقة في محاربة الارهاب لإعادة النظر في عقائد وفتاوي ابن تيمية فهو منبع الارهاب والقتل والتفخيخ للاسف ماحدث في كابل حلقة من مسلسلات طويلة تستهدف الشيعة وبكل مذاهبهم واينماوجدوا نحن نعيش بعالم ينظر بنظرة عوراء يقف مع الذباحين والجلادين لقتل الضحايا عالم فقد إنسانيته نسال الله الرحمة والمغفرة للضحايا واللعنة والخزي والعار للقتلة، ارهاب الوهابية يشمل حتى الحيوانات
ويبدو ان دعاة الوهابية لايملون من اثارة البلبلة باصدار فتاوي غريبة لاتجدي البشرية وتثير اللغط بين الناس و اخر هذه الفتاوي كانت للداعية السلفي زين العابدين كامل الذي قال، أن رأي الشرع فيما يخص قتل الكلاب سواء بالسم أو غيرها فيه تفصيل وليست على الإطلاق.
العالم – منوع1ات

وأضاف أن الكلاب الضالة تنقسم إلى نوعين: نوع يسن قتله، ونوع لا يقتل، فأما الذي يسن قتله فالكلب الأسود لأنه شيطان، والكلب العقور لأنه مؤذ، وأما سائر الكلاب فإنها لا تقتل.

وأضاف زين العابدين في تصريح لـ”فيتو”، فإذا كانت هذه الكلاب مؤذية ويتولى منها الضرر، فهذه كلاب ضارة يجب دفع أذاها ولو بالقتل، بل يتعين قتلها لإفسادها.

وتابع: “الكلب المؤذي بالعقر، أو الافتراس، فهذا لا بأس بقتله بطريق لا يتعدى ضررها إلى غير المؤذي من الكلاب”.

الوهابية فتاويهم جاهزة وعند الطلب.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close