حسن فدعم: عبد المهدي اطلع على صور الجثث التي عثر عليها في جرف الصخر

ذكر النائب عن محافظة بابل حسن فدعم، الاحد 18 اب 2019، ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اطلع على صور الجثث التي عثر عليها في جرف الصخر.

وقال فدعم خلال استضافته في برنامج “سياسي الابعاد”، الذي تبثه قناة العهد، ان “من يقول ان الجثث التي عثر عليها في جرف الصخر معلومة الهوية ليأتي ويكشف عن اصحابها”.

وأضاف، أن “بعض الجثث تعود الى ضحايا قتلوا عام 2008 وحاليا نبحث عن ذوي الجثث المجهولة”، مشيرا الى أن “هناك اكثر من 100 صورة للجثث المجهولة وتم اخذ عينات للجثث المجهولة وحفظت في الطب العدلي”.

وتابع أن “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اطلع على صور الجثث المجهولة وطالبناه باشراك ابناء الغربية بالتحقيق”.

ولفت فدعم الى أن “اهالي جرف النصر أكثر من عانوا من الإرهاب القاعدة وداعش قاما بتهجيرهم”، مبينا أن “المحافظات السنية كانت الأكثر تضررا من الخطاب الطائفي”.

وكان محافظ بابل، كرار العبادي قد اوضح، الثلاثاء 13 آب 2019، ملابسات العثور على 31 جثة مجهولة الهوية في المحافظة.

وقال العبادي في بيان: “نود بيان الحقائق لموضوع الجثث مجهولة الهوية التي دفنت قبل ايام وهي جثث لمجهولين تمتد لأربع سنوات مضت في الثلاجات الخاصة بالطبابة العدلية”.

ولفت الى ان الجثث “هي ناجمة عن حوادث و جرائم مختلفة وبعضها نتيجة ظروف اجتماعية وقبلية حيث تتوزع على اغلب مراكز شرطة بابل المتوزعة في عموم المحافظة حيث يتم تسلميها الى دائرة صحة بابل/ الطب العدلي لاتخاذ الاجراءات القانونية والطبية واخذ عينات من البصمة الوراثية بعد مرور فترة ولعدم التعرف عليها من قبل ذويها تقوم بتحويلها الى بلدية الحلة وبدورها تقوم بإجراءات الدفن وفق القانون وبعد تعذر البلدية لعدم وجود تخصيص مالي”.

وكانت وثائق رسمية كشفت عن العثور على 31 جثة مجهولة الهوية في مناطق شمال محافظة بابل.

وتشير الوثائق الى “إبلاغ دائرة الطب العدلي في صحة بابل دائرة بلدية الحلة في دفن 31 جثة مجهولة بعد تجاوز وجودها في الثلاجات الفترة القانونية التي يسمح بحفظها”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close