كفاكَ مَوتًا !!

كفاكَ مَوتًا !!
بدلًا من مرثية لفارس الشعر سميح القاسم في ذكراه الخامسة
بقلم : شاكر فريد حسن
يا شاعر الحُبّ والوطن والإنسانْ
أيُّها الضوء المنحوت على نسغ سنديان الجليلْ
وزيتون الرامة
المزهر أناشيد حُبّ وزنابق فرحْ
الثائر ضد القهر والظلم والاستلابْ
المنقوش على جذع القصيدة
واغصان شعر المقاومة
يا ناي الفقراءْ
ومزمار الكفاحْ
ومنشد الحرية
العابق بشذى الريحان المنبعث من
حدائق الكرملْ
المُترنِّم على وقع صوت والحانْ
عود مارسيل خليفة
الهادر مثل شلالْ
المتوضئ بمياه بحر حيفا
يا فارس الحرف الأنيقْ
والتعبير البليغْ
والبوح الشفيفْ
سيّد الكلمة والقلمْ
يا من جعلتَ من وطن الكلامْ
وطنًا لنا
هوية وبيرقًا
لماذا غادرتَ يا سيد الشعراءْ
ونبي العاشقين
وشاعر الغضب الثوري
هل ضاقت بكَ الأرضْ
فاخترت السماءْ …؟!!
من سيأتينا بسنابل الحُبّْ
وترانيم الفرح والامل والحياةْ
من بعدِكَ يا سميح أبا وطنْ ؟!
كفاكَ موتَا يا صاحبي
ورفيقي الجميلْ !!
لتنهض من قبرِكَ
ورُكام موتِكَ
لتمسح دموع عذارى
وقوارير فلسطين وشعبها
وأمهات الشهداءْ
في المدن والأريافْ
ومخيمات الوطن والشتاتْ
التي سالت وانهمرت من
العيون حزنًا عليكَ ..!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close