الطيران المسير اليمني غايته ايقاف الحرب وليس لقتل المواطنين المدنيين بدول الخليج،

نعيم الهاشمي الخفاجي
للاسف مايحدث من قتل واسترخاص للدم العربي والمسلم بالعالم العربي والاسلامي يكشف حقيقة مرة ان العرب والمسلمون ضحية للفكر الوهابي الخليجي الذي استطاع ان ينتج للعالم ملايين من الارهابيين الذين يقتلون ضحاياهم على الشبهة، ومن المؤسف ان هناك حكام لدول خليجية بترولية يتبنون الفكر الوهابي لذلك هؤلاء يتعاملون مع جيرانهم على اسس مذهبية واضحة ومقيته، العالم تحكمه المصالح وليس القيم، تبجح الدول العظمى في دعم حقوق الانسان كذبة كبرى، الغالبية الساحقة من شعوب العالم تعلم علم اليقين الارهاب ذات الصبغة الاسلامية منبعه دول الخليج الحاضنة للفكر الوهابي، بالمقابل كان يفترض في اهل اليمن الشمالي الحوثيين الشيعة الزيديين ان لايبالغون في رفع الشعارات المعادية لامريكا والغرب والصهاينة، خير الامور اوسطها، امريكا سمحت لما جرى ويجري في اليمن بسبب مبالغة اهالي اليمن الشمالي في رفع شعارات معادية للصهيونية والامريكان، حسب قرائتي لكتب الحديث ولتفسير القرآن الكريم لايوجد اسم من الموجودين بالساحة يحررون الاقصى، فلاداعي تبني شعارات لم توفي بالغرض بظل انبطاح العرب وتقبيلهم ايادي واحذية نتنياهو وترمب، العرب واعني الاخوة الفلسطينيين ومحيطهم الخليجي هم الاولى بفلسطين ولاداعي ان يحرق الايرانيين ايران والشيعة العرب بالدول العربية لاجل تحرير فلسطين، الله خلقنا لنعيش لا لكي نصبح مثل لطم شمهودة تلطم مع الكبار وتأكل مع الصغار، ينبغي ان لانكون ملكيين اكثر من الملك وفلسطينيين اكثر من الشعب الفلسطيني، خير الامور اوسطها،

محاولة المستكتبين العرب القول ان

«الدرونز» الحوثية لتنفيذ السياسة الإيرانية كذبة كبرى، بظل الحرب المعلنة ضد اليمن الشمالي منذ اكثر من اربع سنوات ونصف العام، محاولة المستكتبين لدول الخليج تصوير هجوم طائرات الدرونز اليمنية المسيرة لتنفيذ اطماع ايران كذبة لم تنطل على أي انسان واعي،
العملية التي نفذها اليمنيون الشماليون في
السبت الماضي، من خلال هجوم بالطائرات المسيرة المعروفة بـ«الدرونز» على منشآت نفطية في شرق السعودية، غاية العملية الضغط لايقاف الحرب، الهجمات كانت ولازالت موجهة لمنشآت نفطية ومطارات ولم تستهدف اسواق ومدن، اذن العملية الغاية منها ايقاف الحرب، حاول احد العبيد المرتزقة ان يسوق لاكذوبة بقوله
هل أطلقت من اليمن، كما يقول الحوثيون الميليشيات التابعة لإيران؟ أم من مكان آخر كما تبين في المرة الماضية من ميليشيات إيرانية في العراق؟ هل هي صناعة صينية كما اتضح من بعض الطائرات السابقة؟ أم إيرانية؟

اقول لهذا السفيه النتن محاولاتكم القول ان الطائرات المسيرة اطلقت من النجف وكربلاء والكاظمية في استهداف اراضي مملكتكم كذبة اول المكذبين لكم الحلاب ترمب، الطائرات المسيرة تطلق بشكل يومي من اليمن الشمالي وانتم جمعتم بأموالكم تحالف يضم عشرات الدول للمحاربة معكم ضد اليمنيين وفشلتم فشلا ذريعا امام صمود الشعب اليمني، التقارير التي تحدث بها المحللين الغربيين والتي نشرتها الكثير من الصحف الغربية ومنها تقرير نشرته مجلة «فوربس» الاقتصادية، وآخر لوكالة «بلومبرغ»، كلاهما يرى أن الهجمات لم ولن تؤثر على صناعة النفط أو قدرة التصدير السعودية. وهذا يعني تباعاً أن التأثير على أسعار البترول أو سوق النفط محدود، وبالتالي تأثيره على قدرات السعودية غير فعال، الغاية من الهجمات الحوثية هي للضغط السياسي لايقاف الحرب، بل نفسه المتحدث اليمني الشمالي لحكومة صنعاء محمد عبدالسلام صرح بالقول الغاية من هجماتنا بالطيران المسير الضغط على السعودية والامارات لايقاف الحرب والبدء بالمفاوضات المباشرة لحل الخلاف وايقاف هذه الحرب المدمرة والتي يشكل الاطفال والنساء وبحسب تقارير الامم المتحدة والمنظمات الحقوقية اكثر من نصف الضحايا، الله يلعن الحروب، انا واحد من ضحايا الحروب العبثية نجوت من اكثر من خمسين مرة من موت محقق وكتب لي الله عز وجل السلامة لاكون شاهدا حي لفضح سفالات البعثيين وجرذهم النتن صدام عار الامة العربية الذي استخرجوه الجنود الامريكان والعراقيين من حفرة الجرذان شمال تكريت ضربا بالقنادر والبساطيل، في الختام كل دول المنطقة معنية في انهاء حرب اليمن وانهاء الارهاب بالعراق وسوريا استمرار حرب اليمن مضر في دول الخليج واليمن والعراق وسوريا ولبنان وإسرائيل والاردن ومضر للمصالح الامريكية، استمرار حرب اليمن اعطى تصور وانطباع ان في مقدور الامريكان ايقافها لذلك عدم تدخل امريكا لايقاف حرب اليمن الغير مبررة اضر بسمعة امريكا بنظر غالبية شعوب الدول العربية ودول العالم.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close