بكائية أخرى لعروس الوطن ، شهيدة العلم آية نعامنة

Image preview

بكائية أخرى لعروس الوطن ، شهيدة العلم آية نعامنة

بقلم : شاكر فريد حسن

شيعوها بالورود والزهور

رشوها بالطيوب والعطور

جلّوها بالكفن الابيض

وزفّوها كالعروس

آية عروس الوطن

وشهيدة العلم

عادت جثة هامدة

كم أوجعنا وأحزننا

موتها التراجيدي

وهي في ربيع العمر

وكم أجزع النفوس

هذا المصاب الجلل

فيا وردة الروض

كيف يطويك الفناء

وكنت تعشقين الحياة

تصبين للمجد

والعلا

وتطمحين للمستقبل

الأخضر الأجمل ..!!

أه لو تعلمين كم دموع سالت

من العيون والمآقي

وكم تقطعت الافئدة

وكم جوى أصابها ،

لو حكت لفاقت كلام

العشاق وكل الشعراء

وداعًا يا آية

ومن مثلك نموذجًا

في الخلق والدراسة

والابتسامة

سيظل حيًا

مخلدَا ..!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close