علاقة الغدير بهذه الصورة التاريخية

Image preview
علاقة يوم الغدير المبارك بهذه الصورة التاريخية

عيد الغدير أعرني منك تبيانا ++  لكي أقول فأسدي اللحن جذلانا

مطلع  قصيدة القاها صاحب الحكيم الطالب في جامعة بغداد ،  في جامع الهاشمي الجديد في الكاظمية المقدسة ، في العراق …

بحضور الشهيد السيد محمد باقر السيد حيدر الصدر في الستينات من القرن الماضي ،

و وجهت له البيت التالي مباشرة و أشرت عليه مخاطبا ً

و كان الشهيد الصدر جالسا ً في الصف الأخير من الإحتفال ، على الأرض ، و ليس على كرسي ، ( هل هو تواضع ؟ ) مع أن الحضور كانوا على الكراسي التي اكتض بها مكان الحفل ..

و أثناء قراءة القصيدة ، البسيطة ، و انا طالب، كما أسلفت ُ..

توجهت له ، و أشرت بيدي مباشرة له ..

و أظن انها الحالة الفريدة التي يواجهها الشهيد ، في مثل هذا الموقف …

قلت مخاطبا ً له :

و أنت َ يا باقِر َ الصّدرِ نِبْراس ٌ و مَدرسة ٌ ++++ تَبني الخُلود َ و أعْظِم فِيه بُنيانا

و في ( اقتصادك ِ) آراء ٌ وَ ( فَلسَفَة ٌ ) +++ فِيها السُمُـــــو ُ  و أنعِم فِيك َ إِنْسَانا …

إشارة لكتابيَه الشهـــــــيرين :

 (إقتصادِنا ) و (فلسفِتنا) ،

كان الغرض إلفات نظر الشباب و الحاضرين له ، و لهذين الكتابين المهمين ، يوم لم تكن هناك وسائل النشر ، و لا صفحات التواصل الإجتماعي ، كما هو الحال الحاضر ، عدا بعض الصحف التي تخضع للسلطة الغاشمة ، فتعتم على ما كتبه يراع هذا الفيلسوف الخالد ، و يُعدم فيما بعد ،

بينما يُقام للشهيد تمثال ٌ في روسيا الإتحادية .. فيا للمفارقة المدهشة … 

و بعد الإحتفال ألتقطت هذه الصورة التاريخية ،

و كان ذلك بحضور أخيه الكبير السيد اسماعيل السيد  الصدر… عضو جماعة العلماء في بغداد و الكاظمية المقدسة ….و كذلك أخ الشاعر الناشيء ، و هو الخطيب المشهور السيد هادي السيد جواد الحكيم ، عضو الجماعة المذكورة التي كانت تحظى ، بتأييد المرجع الراحل السيد محسن الحكيم …

و هذه هي الصورة التذكارية لذلك الإجتماع ….

و يرى في الصف الأول الاخ السيد هادي الحكيم بين الأخوين السيد محمد باقر الصدر ، الشهيد ، و السيد إسماعيل الصدر

ثم المرحوم الخطيب السيد علي الهاشمي ، ثم الشيخ النمدي …

و خلفهم مباشرة الطفل السيد حسين السيد إسماعيل الصدر

و على يمينه الشهيد سهل سلمان الذي قتلته مخابرات #صدام_المجرم ، في الإمارت العربية المتحدة ، التي كانت تسهل لها عمليات إغتيال المعارضين الشرفاء …

و في الصف الثاني في أقصى اليمين المرحوم السيد علي العلوي الذي اعتقله النظام الصدامي المجرم و هجره بالقوة إلى إيران .. لأنه شيعي ..

و في أقصى اليسار في الصف الثاني .. الشاب الشهيد المفقود السيد حيدر السيد إسماعيل الصدر ، الذي إختطفه المجرمون الدواعش و اختفى في إحدى المقابر الجماعية ، في العراق

هذه الصورة تاريخها عام 1964 … منشورة في ترجمة ( أول عالم دين يُحتجز في بيته ، و هو المعتقل السيد هادي جواد إبراهيم الحكيم ، السيد “اخ المؤلف ، في الصفحة 2657 من الجزء الرابع من :

موسوعة عن قتل مراجع الدين وعلماء و طلاب الحوزة الدينية لشيعة بلد المقابر الجماعية ” العراق”  

مع تحيات مؤلفها

#الدكتور_صاحب الحكيم

عيد الغدير المبارك 1440 هجرية

آب 2019

لندن

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close