الانبار تعلن اعادة افتتاح منفذ القائم الشهر المقبل وتعلق على تأمينه امريكياً

قال مجلس محافظة الانبار، ان منفذ القائم الحدودي مع سوريا جاهز لاعادة افتتاحة، وبغطاء امني عراقي.
وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أوعز بافتتاح منفذ القائم الحدودي مع سوريا في التاسع من شهر يناير 2019. وتقول دمشق انها تكثف الجهود مع بغداد لاعادة فتح المنفذ والذي يمتد من قضاء القائم في الجانب العراقي إلى مدينة البوكمال في الطرف السوري.
ويرتبط العراق مع سوريا بثلاثة معابر رسمية تحمل تسميات مختلفة على الجانبين، هي القائم من الجانب العراقي، الذي يقابله البوكمال في الجانب السوري، والوليد من جانب العراق، ويقابله التنف على الجانب السوري، ومعبر ربيعة من الجانب العراقي، يقابله اليعربية في سوريا.
وأغلقت المعابر الثلاثة إثر سيطرة تنظيم “داعش” على مناطق شمالي وغربي العراق في 2014 إضافة إلى مناطق شاسعة في الطرف الآخر من الحدود السورية.
وقال المتحدث باسم المجلس عيد عماش، ان “منفذ القائم سيتم اعادة افتتاح بداية الشهر المقبل”.
وعن الجهة التي تتولى حماية المنفذ قال عماش، “تأمين منفذ القائم الحدودي، سيكون من قبل القوات الأمنية العراقية، حصراً، وليس بحاجة الى اي قوات أجنبية مهما كانت”.
حديث عماش يأتي تعقيباً على انباء بمحاولة قوات امريكية تولي زمام تأمين المعبر خشية تحوله لمعبر للسلاح من قبل اطراف مقربة من ايران صوب مجاميع مسلحة شيعية في سوريا ولبنان.
إلا ان المتحدث باسم مجلس محافظة الانباء نفى تلك المعلومات، واكد “لا يوجد أي اتفاق باناطة تأمين المعبر للقوات الامريكية”.
ومعبر اليعربية – ربيعة الذي تسيطر عليه حالياً من الجانب السوري قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، ومعبر التنف – الوليد يقع في منطقة توجد بها قوات أميركية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close