الرئيس المشين ورئيس الوزراء الخسيس

لقد قيل وكُتب الكثير عن “نصيحة” ترامب المشينة لرئيس الوزراء نتنياهو بعدم السماح لعضويتي الكونجرس المسلمتين الديمقراطيتين المنتخبتين حسب الأصول ، رشيدة طليب وإلهان عمر ، بدخول إسرائيل. ونتنياهو ، ككلب البودل ، يطيع ببساطة أمر سيده دون أن يفكر فيه ثانية واحدة مع تجاهل الآثار البعيدة المدى لفعله الفظيع. فدعني أضيف صوتي:

هنا لدينا رئيس أو ما يسمى رئيس ثبتت عنصريته منذ فترة طويلة. لم يفوت فرصة لإظهار كراهيته وازدرائه تجاه أشخاص ملوّنين – من أصل إسباني ، سود ، ومسلمين بشكل خاص.
سلوكه المشين دائما على الشاشة لأنه يولد رضا مريضا ً من إثارة الكراهية والانقسام. وعلى الرغم من عداءه تجاه الديمقراطيين، إلاّ أنّ إظهار مثل هذا الخزي الفظيع يتجاوز حدود الإهانة والعار.
لقد أهان نفسه. ألحق العار بمنصب الرئاسة. وألحق العار بمجلس النواب. وبالشعب الأمريكي العادي وحتى بالكثير من أتباعه.
ألحق العار بالمجتمع اليهودي. العار بكل الإسرائيليين المحترمين الذين يعتزّون بديمقراطيتهم.
ألحق الخزي والعار بحلفائنا الذين يؤمنون بالسيادة. وكل ذلك يعود إلى رجل يلقي بثقله
ليغطي ضعفه، هشاشته وجرأته الوقحة.

ما كان لنتنياهو أن يظهر ضعفا ً بالسماح لدخول رشيدة طليب وإلهان عمر، بل القوة والكرامة والإحترام للمنصب الذي يشغلانه.
فبالنسبة للكونغرس الأمريكي ، الذي دعمه الثابت لإسرائيل يقف فريداً من نوعه في سجلات دعم الكونغرس الثنائية ، ووقف صامدا ً بجانب البلد الذي تقاسم قيمه. بلد كان سيقف لوحده في محنة وتهديد وجودي.
لكن أمريكا — الديموقراطيون والجمهوريون على حد سواء ،
لم يتنازلوا أبدا أو يترددوا أو يتأرجحوا في وقوفهم مع إسرائيل لأن إسرائيل لم تكن مجرد حليف ، بل شريك.
أجل، شراكة صمدت أمام اختبار الزمن.
شراكة ساعدت إسرائيل على النمو والإزدهار.
شراكة جعلت إسرائيل آمنة ومأمونة.
شراكة أصبحت نموذجًا لعلاقة لا تضاهى.
وهنا يأتي نتنياهو – حيوان سياسي ، من يبيع والدته (ويسلّمها) فقط للبقاء في السلطة !
الآن وهو يخوض الإنتخابات من أجل مصيره السياسي ، يرى ترامب منقذه.
لا يهمّه في أن ترامب لا يعطي حقًا تلك الأهمية لإسرائيل.
ولا يهمّه في أن ترامب يرى نتنياهو كأداة لخدمة أجندته الشريرة.
ولا يهمّه أنه أقام نتنياهو ضد الديمقراطيين.
ولا يهمّه أنه كسر جميع البروتوكولات الدبلوماسية.

لا يهم أنه قوض حرية إسرائيل في الإختيار.
ولا يهم أنه جعل إسرائيل خاضعة لأهواءه.
ولكن بعد ذلك ، لم يكن نتنياهو سعيدًا فحسب ، بل كان حريصًا أيضًا على تنفيذ طلبات ترامب.

هكذا أظهر نتنياهو ازدراءه.
إحتقاره لما تمثله إسرائيل.
إزدراءه للجالية اليهودية الأمريكية.
إزدراءه لمجلس النواب الأمريكي.
إزدراءه للآداب السياسية والثقافة.
إزدراءه لأولئك الذين لديهم وجهات نظر لا تتماشى مع وجهة نظره.
إزدراءه لعضوتين من أعضاء الكونغرس الذين ينتقدون سياسة إسرائيل تجاه الفلسطينيين.
إزدراءه الناس الملوّنين.
إزدراءه لمنصب رئيس الوزراء.
هذا هو نتنياهو الذي فقد أي شعور بالآداب العامة.
لا شيء يهمّه ، لا بلد ، ولا حزب ولا كياسة.
نتنياهو وترامب مصنوعان من نفس القماش
نرجسيون، مصابون بجنون حبّ الذات والأنانية وكراهية الأجانب ، و
أجل، بنهم لا ُيشبع لمزيد من السلطة أكثر من أي وقت مضى
وفي الوقت نفسه يخونون ثقة أوطانهم فيهم.

لقد خسر نتنياهو فرصة لا تقدر بثمن
لإظهار كرم الضيافة – والترحيب بعضوتي الكونغرس.
للإستماع إلى مظالمهن واهتماماتهن.
لشرح طبيعة الصراع مع الفلسطينيين.
لتوضيح لماذا تعارض إسرائيل حركة المقاطعة.
لإظهار ما يهمّ إسرائيل بالدرجة الأولى.
لإبداء رأيه حول كيف يمكن للإسرائيليين والفلسطينيين أن يعيشوا في سلام ووئام.
لدعوتهنّ ليكنّ جزءًا من عملية المصالحة.
ليصبحن مبعوثتين للسلام والصداقة.

لكن هذا ليس ما يمثله نتنياهو أو يؤمن به.
إنه قومي يلطخ سمعة إسرائيل.
إنه عنصري ومتشدد فقد منذ فترة طويلة بصيرته.
إنه يدمر ديمقراطية إسرائيل لبنة لبنة.
إنه مجرم وسيتم محاكمته قريبًا بسبب إساءة استخدام السلطة وانتهاك الثقة.
لقد خان أبناء بلده ، وخان الدولة.
لقد خان الجالية اليهودية الأمريكية ،
بينما يستسلم لأهواء ديكتاتور محتمل.

وبأسف عميق أقول: العلاقة الأمريكية-الإسرائيلية التي كانت في السابق محلّ فخر واعتزاز قد لا تكون
كما هي.
لأن هذين الرجلين الشريرين قد تبنّا الخزي والإزدراء اللذين ربطهما معا ً بجدارة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close