العراق يرفض محاولات جره إلى «حرب بالوكالة»

الصورة:

دعت الرئاسات العراقية الثلاث «الجمهورية والحكومة والبرلمان»، إلى التحقيق في جميع المعطيات والمعلومات بشأن تفجيرات مخازن للأسلحة التي وقعت أخيراً في بغداد وصلاح الدين، مؤكدة أهمية الالتزام بموقف الدولة بمختلف مؤسساتها التنفيذية والتشريعية، الرافض لمبدأ الحرب بالوكالة.

يأتي ذلك خلال اجتماع الرئيس العراقي برهم صالح، أمس، بكل من رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لمناقشة الأوضاع الأمنية في البلاد، وخصوصاً ما يتعلق بالتفجيرات التي تعرضت لها مخازن أسلحة تابعة لـ«الحشد» خلال الأيام الأخيرة.

وذكر المكتب الإعلامي للرئاسة العراقية، في بيان، أنه تقرر خلال الاجتماع التأكيد على ضرورة التحقيق في جميع المعطيات والمعلومات حول تفجيرات مخازن للأسلحة. وتابع البيان «تم التأكيد على استمرار العراق بالالتزام بما جاء في وثيقة السياسة الوطنية الموحدة بشأن المستجدات الأمنية الإقليمية وما أكدته الوثيقة من أهمية تعزيز التماسك السياسي الداخلي ومراعاة سيادة العراق وأمنه واستقلاله ورفض سياسة تصفية الحسابات والنأي بالبلد عن أن يكون منطلقاً للاعتداء على أي من دول الجوار والمنطقة».

وعبّر الاجتماع عن أهمية الالتزام بموقف الدولة العراقية بمختلف مؤسساتها التنفيذية والتشريعية الرافض لمبدأ الحرب بالوكالة، ومحاولة أي طرف إقليمي أو دولي لجرِّ العراق إلى حرب وصراعات كانت بغداد قد حسمت موقفها منها لصالح الدور المحوري للبلاد من أجل السلام والتنمية والتقدم والتعاون ما بين الجميع. كما شدد الاجتماع على أهمية التزام التحالف الدولي بالمساعدة في حفظ أمن الأجواء العراقية من أي اختراق أو استهداف.

معبراً عن أهمية المتابعة الأمنية والاستخبارية الدقيقة لفلول «داعش» وتفويت أية فرصة لالتقاط أنفاسهم. وكان مصدر أمني عراقي صرح الثلاثاء الماضي، بأن حريقاً اندلع في مخازن للأسلحة تابعة لميليشيات الحشد، بجوار قاعدة البلد الجوية (البكر سابقاً) بمحافظة صلاح الدين. وأوضح المصدر أن الحريق اندلع إثر تعرض المنطقة الواقعة في قضاء بلد جنوبي صلاح الدين، لقصف بقذائف الهاون. وذكرت مصادر أن عشرات المقذوفات تساقطت على المناطق القريبة من موقع الانفجار.

وأشار مصدر إلى أن المخازن التابعة للحشد قد استهدفت من قبل «مصادر خارجية»، الأمر الذي أدى لحدوث حرائق، ونتيجة لذلك انفجر أكثر من 50 صاروخاً بشكل عشوائي. ووقع انفجار أيضاً في مخزن للأسلحة تابع لميليشيات الحشد في منطقة أبو دشير، جنوب العاصمة العراقية بغداد قبل نحو أسبوع. وأشارت قيادة عمليات بغداد إلى أن الانفجار وقع داخل معسكر «صقر» التابع للحشد، والذي يضم أسلحة منها قذائف هاون، وأخرى ثقيلة تابعة للميليشيات.

3

أفادت مصادر عسكرية عراقية، أمس، بمقتل ثلاثة من عناصر تنظيم داعش في اشتباكات مسلحة في قرية شمال شرقي محافظة ديالى. وقالت المصادر: إن عناصر من تنظيم داعش هاجموا نقطة تفتيش مشتركة للجيش والحشد الشعبي في منطقة قرة تبه شمال شرقي محافظة ديالى وجرى تبادل لإطلاق النار، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر داعش وإصابة اثنين من الجنود العراقيين بجروح.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close