حفل سولكينغ في الجزائر يتحول إلى مأساة (صور+فيديوهات)

لقي 6 أشخاص مصرعهم ليل الخميس في الجزائر وأصيب العشرات نتيجة التدافع خلال حفل موسيقي لمغني الراب، عبد الرؤوف الدراجي، المعروف باسم “soolking”. وحضر الحفل الذي أقيم في استاد رياضي بالعاصمة الجزائر، نحو 20 ألف متفرج، وهو اللقاء الأول لـ”soolking” المقيم في فرنسا مع جمهور بلاده منذ اكتساحه الساحة الفنية. ومنذ الإعلان عن الحفل، ضجت وسائل التواصل الاجتماعي في الجزائر بصور طوابير الشباب الذين هبوا لشراء تذاكر الحفل، ما أثار استياء البعض الذين دعوا لمقاطعة الحفل نظرا للوضع السياسي الذي تعيشه البلاد.
ودفع ذلك المغني الجزائري لنشر فيديو أكد فيه أن “الحفل سيكون منظما. وهناك أماكن مخصصة للعائلات وأخرى للشباب، ومبلغ الدخول 1500 دينار جزائري، ولم آت إلى بلادي كي أربح المال”.

وأوضح أنه: “سيتبرع بنصف عائدات الحفل إلى مراكز الأيتام في الجزائر العاصمة، والأطفال المرضى في مستشفيات الجزائر الوسطى”. وقال “soolking” إنه اختار “يوم الخميس 22 أوت لتقديم الحفل كي لا يؤثر في مواعيد الحراك الشعبي”. ويحظى النجم بشعبية كبيرة في الجزائر، بلغت أوجها عقب إصداره أغنية “La Liberté” (الحرية) التي تحولت إلى أغنية للحراك الشعبي الذي اندلعت شرارته في 22 فيفري.

plus de 20 blessés en raison d’une violente bousculade à l’extérieur du stade qui se serait produite car des fans munis de leur ticket n’auraient pas pu accéder au concert

2

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close