إنّ العبارات تؤذي حين تكتملُ

إنّ العبارات تؤذي حين تكتملُ
جميل حسين الســــــاعدي
هذه القصيدة تتحدث عما آلت إليه الأوضاع في عموم بلاد العرب بسبب الصراعات القبلية والطائفية. إنها حرب داحس والغبراء في زمن
غزو الفضــاء
شــرُّ المصائــبِ ممّــا ليسَ يُحْتمـَـلُ
مــنْ يستلــذُّ بقربــي وهْوَ مُنْفصــــــلُ
عنّـي ويأكلُ مِنْ صحْني ويغــدرُ بي
ولا يلامسُ يومــــــا ً  وجهـــهُ الخجلُ
مَنْ يستعيـــنُ علـى صمْتٍ بثرثـــرةٍ
ويدّعـــي الصدْقَ حيثُ القولُ مُفْتَعَـــلُ
غِـرٌّ تقمّصَ ثوبــا ً لا يُناسبـــــــــــهُ
كمــــا توهّمَ وادٍ أنّــهُ جبــــــــــــــــــلُ
فأرٌ إذا كــــانَ فـي صحوٍ بلا سبـبٍ
وحيــــــــنَ يسكــرُ فهْوَ الفارسُ البطَلُ
وحــالةٍ لا يواسينــي بها أحـــــــــدٌ
ألأصــــدقاءُ همُ كُثْــــــرٌ ولا رجـــــلُ
مــا كنتُ أحسبُ أنَّ المالَ آلهــــــةٌ
خرّتْ سجـودا ً لهــا الأحزابُ والمللُ
قدْ أفســَدَتْ كــلَّ ذوقٍ خالصٍ شللٌ
تبارزتْ بينها فاستفحــلَ الجَــــــــــدلُ
مهما بدتْ في اختلافٍ فهي واحدةٌ
فالكلُّ بالكلِّ موصــولٌ ومُتّصــــــــــلُ
***
قومي هــمُ شرّدونــي دونما سبب ٍ
حكّمــتُ عقلـي وخصْمُ القومِ مَــنْ عَقَلوا
لذا سلكتُ طريقــا ً غير َ مـا سلكوا
ففرّقـــــــتْ منْ زمـــــــان ٍ بيننا السُبُــلُ
أحسُّ أنّـــي غريبٌ بينهــمْ أبـــــــدا ً
كأنّنــــي لستُ منهم ، موطنــــــي زُحَلُ
ما عُدْتُ أفخــــــرُ أنّي من سلالتهـمْ
وبانتســـــابي إليهم إنّنـــــــــي خَجِـــــلُ
مثلُ (ألأميبـا) همُ  لا شكل يحصرهـم
ولا يُمـــازُ لهمْ جـــــدٌّ ولا هـــــــــــزَلُ(1)
قدْ أرخصونـــي وباعوني بلا ثمـــنٍ
مِنْ قبلُ يوسف باعوهُ ومـــــــا خَجلـــوا
تبّا ً لهــــــا أمّة ً في الجهْل ِ غارقـــة ً
وتّدعـــــــي أنَّ منهــا جاءتِ الرُسُـــــلُ
ما حرّم َ اللهُ والوجـــــدانُ تفعلـــــــهُ
عمْدا ً ولله ِ فـــــي الأسحـــارِ تبتهــــــلُ
تبّــا ً لها عصبيــاتٍ  مُضلّلـــــــــــة ً
شكــــــــا وولول َ منها السهْلُ والجبـــلُ
تبنـــي الشعوبُ لكي تحيا مُرفّهـــــة ً
ونحـــــــــنُ نهدمُ مــا يُبنى ونقتتــــــــلُ
هذي العروبـــــــة ُ أشلاءٌ مُمزّقـــة ٌ
قبائــــــــلٌ بدمــــــاءِ الأهـلِ تغتســــــلُ
طوائفٌ تدّعــي الإسلامَ هاتفـــــــة ً
( اللهُ أكبرُ ) لكنْ ربّهمْ هُبَــــــــــــــــــلُ(2)
ماذا سأكتبُ عنـها ضاقَ بي قلمـي
ذرْ عا ً ومِنْ حولـــيَ النيــرانُ تشتعـــلُ
القتلُ والنهْب والتكفيــــرُ منهجها
بهـــا وليسَ بوحش ٍ يضربُ المثـــــــلُ
كم من مدينةِ عشق ٍ دُمّرتْ فبــدتْ
كأنّهـــــــا خِرْبــــــــــة ٌ أو أنّهـــا طلــلُ
دوّامــــــة ٌ هيَ مـــا إن تنتهي علل ٌ
إلا استجدّتْ سراعــــــــا ً بعدهـــا عِـللُ
لذا سأوجزُ قولي بل سأختمــــــــــهُ
إنَّ العبارات ِ تؤذي حيـــن َ تكتمــــــــلُ

………………..
(1) الأميبا: حيوان يتكون من خليّة واحدة، يغيّر شكله باستمرار
(2) هبل: صنم كان يعبده العرب القدماء قبل الإسلام

.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close