المالكي: العراق سيرد بقوة في حال ثبت ضلوع إسرائيل بعمليات القصف

قال رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، ان “العراق سيرد بقوة” في حال ثبوت ضلوع اسرائيل بعمليات قصف معسكرات للحشد الشعبي.
وذكر المالكي في بيان، رئيس ائتلاف دولة القانون أن “امن المنطقة الاقليمية التي يشكل العراق محورا أساسياً فيه هو امن مشترك وحمايته مسؤولية دوله كافه”.
واضاف ان “ثبت استهداف إسرائيل لسيادة العراق فانها تعرض امن المنطقة إلى خطر وستخلط الأوراق، والعراق سيرد بالقوة في حال ثبت ضلوع إسرائيل بعمليات القصف”.
وقال ان استمرت إسرائيل باستهداف العراق فسيكون ساحة صراع تشترك فيه اكثر من دولة ومنها ايران.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن اسرائيل شنت ضربة واحدة على الأقل على مستودع للأسلحة في العراق.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الاستخبارات في الشرق الأوسط أن اسرائيل قصفت قاعدة تقع في شمال بغداد في تموز/يوليو الماضي، بينما قال مسؤولان أميركيان أن الدولة العبرية شنت عدة ضربات في العراق في الأيام الماضية الأخيرة.
وتعرضت أربع قواعد يستخدمها الحشد الشعبي الذي يضم فصائل شيعية موالية لإيران ومعادية للوجود الأميركي في العراق، إلى انفجارات غامضة خلال تموز/يوليو الماضي.
وقصفت اسرائيل مرات عدة أهدافا إيرانية في سوريا. لكن توسيع هذه الحملة لتشمل العراق — حيث دمرت اسرائيل في 1981 مفاعل تموز النووي في 1981 –، يمكن أن يضر بالعلاقات بين واشنطن وبغداد.
وكان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس المدرج على اللائحة السوداء للولايات المتحدة بسبب عدائه العنيف للوجود الأميركي، اتهم القوات الأميركية الألاربعاء بأنها “المسؤول الأول والأخير” عن الهجمات التي جرت “عن طريق عملاء أو بعمليات نوعية بطائرات حديثة”.
واتهم المهندس الأميركيين “بإدخال أربع طائرات مسيرة إسرائيلية” الى العراق ل”تنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية”، مهددا بأن يتعامل الحشد الشعبي مع أي طائرات أجنبية تحلق فوق مواقعه بدون علم الحكومة العراقية، على أنها “طائرات معادية”.
وخفف رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض مستشار الأمن الوطني لدى الحكومة العراقية، الخميس من حدة هذه الاتهامات.
فمع أنه قال إن “التحقيقات الأولية” كشفت أن الحوادث كانت “بعمل خارجي مدبّر”، أكد أن “التحقيقات ستستمر للوقوف بشكل دقيق على الجهات المسؤولة من أجل اتخاذ المواقف المناسبة بحقها”.
ونفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الاتهامات. وقال متحدث باسم الوزارة ردا على سؤال لوكالة فرانس برس “لسنا متورطين في الانفجارات التي وقعت أخيرا”، مؤكدا أن الوجود الأميركي في العراق هو لدعم جهود البلاد ضد الجهاديين.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close