قيمة ألمعرفة في الفلسفة الكونيّة؟

عزيز الخزرجي
سألَ (الخوارزمي) ألذي يعود له الفضل الأوّل و الأكبر في تقدم البشرية تكنولوجياً و مدنيّاً وما وصل إليه العلم الحديث, لكشفه (رسم الأعداد هندسياً) و علاقتها الرّياضيّة ألأساسيّة بكيفية عمل الباينري في عقل الكومبيوتر .. سأل طُلّابه وهو على فراش الموت في حالة غيبوبة في اللحظات الأخيرة:

هل توصّلتم لجواب السؤآل الذي سألناه سابقاً!؟

إنزعج الطلاب لحال وسؤآل إستاذهم الكبير و هم مشفقون عليه, قائلين:

أنت الآن يا أستاذنا الرّحيم تعيش لحظات حاسمة و بهذا الوضع ألذي احزننا, و تسأل عن جواب السؤآل!؟

أعقب ذلك الآدميّ ألكونيّ ألخوارزميّ قائلاً:

[أنْ أعرف و أموت أفضل .. أم أموتَ ولا أعرف؟]

تلك هي قيمة المعرفة و مكانتها عند أهلها العاشقين فقط ألّذين وحدهم يعرفون سرّ الوجود للخلود, لهذا لا قرار لهم حتى الذوبان في الحقيقة المطلقة.

فأستعدّوا أيّها الكونيون للبدء بآلأسفار التي فيها خلودكم و التي بيّنا ملامحها تفصيلاً في (سبع) محطات.

ألفيلسوف الكونيّ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close