نائب: الحكومة مطالبة باصدار بيان للشعب لفرض السيادة وإعدام العملاء

طالب النائب عن ائتلاف سائرون رياض المسعودي، السبت، الحكومة باصدار بيان مصارحة مع الشعب بشأن الإحداث الأخيرة ضد الحشد الشعبي والخروقات الأميركية، مبينا انه لا يمكن حفظ سيادة البلاد دون إعدام الجواسيس وشراء منظومات اسلحة متطورة.
وقال المسعودي في تصريح إن “موقف الحكومة تجاه العدوان الصهيوني ضعيف للغاية ولا يمت للواقع بصلة حيث تم إصدار بيان بضرورة شراء أسلحة الدفاع الجوي ورادارات وكأن الحكومة لا تعلم مسبقا بعدم وجود منظومة دفاع جوي منذ 17 عاما”.
واضاف ان “شراء منظومة سلاح جوي بحاجة الى اتخاذ سياسية واضحة والاعتماد على دول مثل الهند وباكستان وروسيا بشكل عاجل وارسال وفد من قبل رئيس الوزراء لفتح الحوار وشراء تلك المنظومات ونصبها خلال اشهر دون اصدار بيانات آنية لا قيمة لها على ارض الواقع”.
واوضح المسعودي، ان “الحكومة مطالبة بإصدار بيان لمصارحة الشعب وبيان موقفها تجاه التدخلات الاميركية ومدى قدرتها على مواجهة العدوان واعدام جميع الجواسيس والعملاء فضلا عن منع السياسيين في العراق من التوجه الى السفارة الأميركية بشكل يومي وفتح قنوات دولية لشراء الاسلحة”.
واشار الى ان “شراء اسلحة للدفاع الجوي تكلف نحو 10 مليارات دولار بواقع 12 منظومة فضلا عن منظومة رادار متكاملة و75 طائرة للدفاع الجوي والتجسس والمراقبة لمنع اي خرق جوي ضد العراق الا ان الحكومات المتعاقبة تجاهلت اهمية المنظومة رغم صرف وزارة الدفاع نحو 20 مليار دولار سنويا كموازنة”.
ولفت المسعودي إلى أن “التواجد الأميركي في العراق بذريعة المستشارين والشركات الامنية والوفود الامنية يثير الكثير من علامات الاستفهام في ظل سكوت الحكومة وعدم بيان طبيعة تواجد تلك الجهات في العراق”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close