واشنطن تمارس ضغوطا على بغداد لغض الطرف عن فتح ملف يدين امريكا

ارتفعت نسبة المصابين بالأمراض السرطانية والتشوهات الخلقية في العراق، ويعود ذلك إلى أعوام 1991 و2003 و2004 التي شهدت فيها البلاد حروبا شاركت فيها القوات الأمريكية.

وعلى الرغم من عدم توفر إحصائيات دقيقة حول استخدام القوات الأمريكية موادا مشعة، إلا أن مختصين يتحدثون عن وجود دلائل على تورط واشنطن في استخدام اليورانيوم المنضب وغيره من المواد المشعة المصنفة ضمن أسلحة الضمار الشامل.

وطبقا للمحللين فإن واشنطن تمارس ضغوطا على الجانب العراقي بهدف غض الطرف عن فتح هذا الملف الذي تستطيع بغداد بموجبه مقاضاة الولايات المتحدة في حال توفر الأدلة الكافية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close