الاعلام العربي ومباركته {درونز} إسرائيل في سوريا والعراق ولبنان،

نعيم الهاشمي الخفاجي
خلال متابعاتي للكتاب الخليجيين المهمين والذين ترتبط بهم محطات فضائية ووجدتهم مستبشرين حول ماقامت به اسرائيل خلال اليوم الماضي، نعم
في 24 ساعة، شنت إسرائيل هجمات على 3 دول، من عقربا جنوب دمشق، ومدينة القائم الحدودية العراقية مع سوريا، وكذلك الضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية.
هناك حقيقة أن عمليات اسرائيل العسكرية محدودة، استخدمت سلاح الطائرات المسيرة، الدرونز، إلا أن مثل هذه العمليات تدخل في نطاق حملة نتنياهو الانتخابية وايضا ترفع الروح المعنوية لابقار الخليج الحلوبة للمستر ترمب حتى ان احد صانعي الاخبار في البقرة الحلوبة الكبيرة وصف ماقام به نتنياهو من قصف العراق وسوريا ولبنان بالقول التالي

العملية العسكرية الاسرائيلية تعد تطوراً سياسياً وحرباً مهمة لم تكن موجودة بمثل هذا الاتساع والجرأة. وفي الوقت الذي تمخر الطائرات الإسرائيلية (الدرونز) في الأجواء تستهدف إيران، ههههههه وبصفتنا كمراقبين للاحداث الطرف الصهيوني دخل بالصراع منذ بدايات الربيع العربي وان انخراط إسرائيل في المعارك في الواقع هو من استراتيجية إسرائيلية إقليمية خليجية وهابية تقوم على استهداف حزب الله وإيران وهذا الموقف مفيد لدول الخليج الوهابية فهي تحاول تدمير شيعة العراق بشكل خاص، امس تصفحت صفحة بالفيس بوك اسمها صفحة الطارمية لتجمع سني عراقي وجدت الجميع مستبشرين خيرا بدخول نتنياهو بقصف القوات الامنية العراقية وبعضهم قالها من حيث لايشعر انهم يعقدون الامل بعودة اراذل التعصب المذهبي بالعراق للحكم بمساعدة نتنياهو

،
الهجمات ليست كبيرة الا انها تلعب دوراً عسكرياً، وكذلك دوراً نفسياً هائلاً لرفع معنويات القاعدة وداعش واذنابهم بالعراق بشكل خاص وسوريا لخلق مصاعب للدولة السورية والدولة العراقية، الوضع الشيعي العراقي متماسك وقوي لكن يفترض ان يكون لدى المكون الشيعي العراقي مطالب واضحة قضية يشكلون حكومة مركزية قوية بات لايمكن ابدا وافضل طريقة اقامة اقليم وسط وجنوب قوي يكون مؤثر وقوي لشيعة العراق وللشيعة العرب بالدول العربية لكن ساسة مكوننا الشيعي العراقي لحاهم ليست في اياديهم مضاف للمصالح الحزبية الضيقة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close