كوردستان تطالب بغداد بتعويض ضحايا الأنفال: واجب أخلاقي وقانوني

طالبت رئاسة إقليم كوردستان، اليوم السبت، الحكومة العراقية بتنفيذ واجبها القانوني والأخلاقي وتعوض ضحايا الأنفال بموجب قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا الذي يعدّ حملات الأنفال جريمة ضد الإنسانية وإبادة جماعية وجريمة حرب.

وقالت رئاسة إقليم كوردستان في بيان لها “نستذكر اليوم حملة الأنفال في منطقة بهدينان، والتي جاءت ضمن حملة الأنفال سيئة الصيت، التي نفذها النظام البعثي في العام 1988 مستهدفاً بها المدنيين في إقليم كوردستان، وتم خلالها تغييب واستشهاد أكثر من 180 ألف مواطن في كوردستان، وتدمير آلاف القرى”.

وتابع البيان أن “أنفال بهدينان كانت المرحلة الأخيرة من مراحل حملة الأنفال، واستمرت من 25 آب إلى 6 أيلول من العام 1988، وشملت كل منطقة بهدينان وتضمنت الحملة تنفيذ ضربات بالسلاح الكيمياوي وعمليات اعتقال وقتل وتهجير وهدم مساجد وأديرة وقرى ومناطق بهدينان من قبل خمس فرق عسكرية. أما الناجون من هذه الحملة فقد لجأوا إلى إيران وتركيا وتشتتوا في مختلف البلدان”.

واوضح “وبينما نحيي بغاية الإجلال والإكبار ذكرى شهداء أنفلة بهدينان وكل شهداء كوردستان، نطالب الحكومة العراقية مرة أخرى، وبموجب قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا الذي يعدّ حملات الأنفال جريمة ضد الإنسانية وإبادة جماعية وجريمة حرب، أن تنفذ واجبها القانوني والأخلاقي وتعوض ضحايا الأنفال، كما نوجه حكومة إقليم كوردستان بتقديم المزيد من الخدمات لضحايا الأنفال واتخاذ متابعة مصائر المغيبين واحدة من أولويات عملها”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close