بوادر انشقاقات بحركة طالبان بسبب حوارها مع واشنطن

بوادر انشقاقات بحركة طالبان بسبب حوارها مع واشنطن

قالت صحيفة التايمز البريطانية، إن حركة طالبان الأفغانية معرضة لخطر الانشقاق، على خلفية اجتماع قادتها بالأمريكيين في العاصمة القطرية الدوحة.

ولفتت الصحيفة إلى أن هنالك تيارا متشددا في الحركة يفضل الانضمام إلى تنظيم الدولة، على عقد صفقات مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ورأت الصحيفة أن ما يعزز هذه الفرضية هو إعلان منشقين من الحركة مسؤوليتهم عن اغتيال الزعيم هبة الله أخند زاده.

ونقلت عن أحد قادة الحركة في إقليم قندوز، قوله إن أي خلافات قد تبدد المكتسبات التي تحققت على الأرض، إذا أصبحت الحركة قريبة من هزيمة القوات الأجنبية على الأرض الأفغانية، وطرد الحكومة الأفغانية التي تعتبرها الحركة مجرد دمية.

وتواصل الولايات المتحدة وطالبان محادثاتهما في الدوحة الثلاثاء في “محاولة لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق” يسمح بسحب القوات الأميركية من أفغانستان، وفق ما كتب المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين على تويتر.

وبدأت هذه الجولة التاسعة من المحادثات بين الأميركيين والحركة الخميس الماضي.

وأكد شاهين لوكالة فرانس برس: “لقد حققنا تقدماً الخميس ونناقش الآن آلية تطبيق اتفاق وبعض النقاط الفنية”.

وأضاف: “سنخرج باتفاق عندما نتفق حول تلك النقاط”.

وتابع شاهين أن الاتفاق سيقدّم للإعلام ولممثلي الدول المجاورة لأفغانستان وللصين وروسيا والأمم المتحدة.

ومن المفترض أن ينص الاتفاق على انسحاب أكثر من 13 ألف عسكري أميركي من أفغانستان في إطار جدول زمني يتمّ تحديده، وذلك بعد 18 عاماً من النزاع.

والانسحاب الأميركي هو المطلب الرئيسي لطالبان التي سوف تلتزم بدورها بضمان عدم استخدام الأراضي التي تسيطر عليها من قبل مجموعات مصنفة إرهابية.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close